لماذا تقوم "فيا" بوضع صور بعض المشاهير على طرقاتنا

انضم 13  شخصًا من المشاهير إلى الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" للترويج لحملة "قواعد ذهبية لقيادة أكثر أمانًا" الجديدة حول السلامة المرورية، وفي هذا التقرير تخبرنا كايت ووكر المزيد عن ذلك.

لقد ظهرت صور نجوم الرياضة، المسرح والتلفزيون على جوانب الشوارع من أجل الترويج لأحدث حملات "فيا"، ولكن لا تتوقّعوا رؤية نجومٍ أمثال فرناندو ألونسو أو رافائيل نادال يرفعان إبهامهما على الرصيف بجواركم.

تتضمّن الحملة التي أُطلق عليها (#3500_حياة 3500LIVES#) إعلاناتٍ على جوانب الطرقات ستنشر حول العالم برعايةٍ من شركة "جاي سي ديكو" أكبر وكالةٍ متخصصة في الإعلانات الخارجية.

وكان جون تود، رئيس "فيا" والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للسلامة المرورية قد قال في هذا الصّدد: " تتسبب حوادث المرور سنويًا بـ 1.25 مليون حالة وفاة و50 مليون إصابة".

وأضاف: "لا يمكننا التزام الصمت حيال ذلك والجلوس مكتوفي الأيدي عند قراءة هذه الأرقام، وأنا فخورٌ بأنّ (فيا) والنوادي الأعضاء فيها هم في مقدمة من سيواجهون هذا التحدّي ونشر الوعي حول أهمية السلامة المرورية. ويمكننا إنجاز الكثير فقط بمجرّد احترام القليل من القواعد الأساسية، مثل تلك التي روّجت لها (فيا) لبعض الوقت".

وتابع: "نريد أن تصل هذه الحملة إلى أكبر عددٍ ممكن الناس حول العالم ولتحقيق هذا الهدف دعَونا العديد من المشاهير الذين يمكنهم مساعدتنا في ذلك باستغلال شعبيتهم وصورتهم. فضلًا عن ذلك، طلبنا دعمًا من الشركة الرائدة في مجال إعلانات الطرقات (جاي سي ديكو)".

استخدام الشهرة لنشر رسالة الحملة

اعترف أحد سُفراء الحملة والموسيقيّ فاريل ويليامز بأنّه ارتكب زلّاتٍ في القيادة في الماضي، ولكنّه قال بأنّه اقتنع بضرورة تعديل سلوكه عندما قرأ إحصائياتٍ صادمة تتعلّق بالطرق والحوادث المرورية.

وقال ويليامز: "جميعنا يقود سيارة وآخر شيءٍ نريده هو التورّط بحادث مروري. وفي الماضي كنت معتادًا على استعمال هاتفي وإرسال الرسائل النصّية أثناء القيادة، ولكنّني أدركت لاحقًا خطئي، جاء إدراكي هذا من الإطّلاع على الإحصائيات، ومدى خطورة هذا الشيء".

وتابع: "وكفنّان أدرك تمامًا أنّ شهرتي تسمح لي بأن أقوم بأمورٍ للصالح العام، والسلامة المرورية تندرج ضمن هذا الإطار"

وإلى جانب اللوحات الإعلانية الطرقية حول العالم، فإن منظّموها يتطلعون لأن يصبح سفراء الحملة من المشاهير مثالًا يُحتذى في الالتزام بالقواعد الذهبية من أجل قيادةٍ أكثر أمانًا للسيارات سواءً في حياتهم الخاصة أو العامة.

وعلّق تود على هذا الأمر قائلًا: "حتى لو أنقذت حياة واحدة بفضل الاقتداء بأحد سفرائنا، عندها يمكننا القول بأن الحملة نجحت".

قائمة المشاهير المشاركين

تتضمّن حملة  (#3500_حياة 3500LIVES#) من نجوم الفورمولا واحد الإسبانيّ فرناندو ألونسو والألمانيّ نيكو روزبرغ والبرازيليّ فيليبي ماسا، إلى جانب البطل الإسباني مارك ماركيز من بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي".

ومن نجوم كرة القدم الفرنسيّ أنطوان غريزمان. الممثلة الماليزية ميشيل يوه، وعدّاء المسافات الطويلة الإثيوبي هايلي غبرسيلاسي، فضلًا عن العدّائين الجامايكيّ يوهان بلايك والجنوب إفريقيّ وايد فان نيكرك، وأسطورة كرة المضرب الإسباني رافائيل نادال، والمغني وكاتب الأغاني الأمريكي فاريل ويليامز. وسيتضمّن كل إعلان قاعدةً واحدةً من القواعد العشر لقيادة أكثر أمانًا.

يأمل منظمو الحملة من خلال تذكير الناس بتأثير هذه التغييرات السلوكية البسيطة على حوادث الطرقات بتقليص أعداد الضحايا الذين بلغوا 1.25 شخص و50 مليون إصابة سنويًا.

وقال تود في هذا الشأن: "يمكننا تحقيق الكثير من خلال احترام القواعد الأساسية، نريد أن تصل هذه الحملة إلى أكبر عددٍ ممكن من الناس حول العالم ولتحقيق هذا الهدف قمنا بدعوة العديد من المشاهير الذين يمكنهم مساعدتنا في ذلك باستغلال شعبيتهم".

تحذيرٌ صارخ

جاء إطلاق هذه الحملة بعد تلقى جان تود جائزة العمل الإنساني للعام من جمعية الأمم المتحدة في نيويورك في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إذ تُعدّ تلك الجائزة اعترافًا بجهوده في مجال السلامة المرورية.

وقال تود: "تُصنّف الإصابات الناجمة عن حوادث الطرق ضمن أول 10 مسببات للوفاة حول العالم، وبالمقارنة مع متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، ومرض السّل والملاريا، فمن الضروريّ علاجها بنفس السرعة".

واختتم بالقول: "إنها أمرٌ مهم كحالةٍ طارئة للإنسانية، حيث تزداد أعداد الضحايا مع ازدياد النمو الحضري، واستخدام السيارات كوسيلة للنقل، وكلما ازدادت حركة تنقل الناس والبضائع. وإذا لم نتّخذ أيّ إجراء، فإنّ الأضرار الناجمة عن حوادث الطرق ستصبح السبب الرئيسي للوفيات على مستوى العالم بحلول 2030".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
نوع المقالة تحليل