فورمولا 1
01 أغسطس
-
04 أغسطس
الحدث انتهى
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
9 يوماً
موتو جي بي
09 أغسطس
-
11 أغسطس
الحدث انتهى
آر
جائزة بريطانيا الكبرى
23 أغسطس
-
25 أغسطس
التجارب الحرّة الأولى خلال
2 يوماً

فولكسفاغن قد تبيع بينتلي أو لامبورغيني إذا واجهت صعوبات في تسديد قروضها

المشاركات
التعليقات
فولكسفاغن قد تبيع بينتلي أو لامبورغيني إذا واجهت صعوبات في تسديد قروضها
08-12-2015

نقلت رويترز عن مصادر مُطلعة داخل شركة فولكسفاغن بأنها قد تبيع بعضًا من أصولها إذا ما واجهت الشركة صعوبات في سداد القرض الكبير بقيمة 20 مليار يورو.

لامبورغيني أفينتادور رودستر إس في
لامبورغيني هاريكان سبايدر
لامبورغيني أفينتادور رودستر إس في
شعار بنتلي
بنتلي مولسان سيد

يبدو بأن مجموعة فولكسفاغن أودي "في أيه جي" قد اقترضت مبلغ 20 مليار يورو من عدة مصارف في إطار سعيها للتعامل مع أزمة مُحركات الديزل الحالية، حيث تحتاج لهذا المبلغ من أجل تغطية تكاليف استدعاء السيارات المُتضررة وإصلاحها ولتسديد الغرامات المُرتقبة إثر قضية التلاعب باختبارات مُحركات الديزل.

ويتوجب على المجموعة تسديد هذا الخط الائتماني بالكامل خلال عامٍ واحد وتُفكر المجموعة بالفعل بحُصول الاحتمال الأسوأ.

ماذا لو لم تتمكن الشركة من إعادة الأموال المُقترضة؟ لذا فكرت الشركة ببيع بعضٍ من أصول امبراطوريتها مُترامية الأطراف، ومن المُحتمل أن يكون أولها عمليات شركة "مان" لهندسة الطاقة.

تُفضل المجموعة الألمانية بالعادة تمويل نفسها بنفسها من خلال مُدخراتها والأرباح التي تحصل عليها من المبيعات الضخمة لتشكيلة العلامات المُنضوية تحت جناحها في مُختلف القطاعات، لكن فضيحة التلاعب بنتائج انبعاثات مُحركات الديزل والمعروفة باسم "ديزل غايت" أثرت بشكلٍ كبير على قيمة أسهمها والسندات التي أصدرتها مما اضطرها لفتح خط ائتماني مع مجموعة من المصارف لتغطية آثار الفضيحة.

ووفقًا لمصدرٍ مُطلع نقلت عنه رويترز، قد تُفكر "في أيه جي"، إذا لم يكن ذلك كافيًا، ببيع علامات بينتلي البريطانية المُترفة، أو لامبورغيني الإيطالية الرياضية أو حتى دوكاتي الإيطالية للدراجات النارية الرياضية. مع ذلك أشار نفس المصدر إلى أن ذلك قد لا يحصل فعلاً لأن "بيع هذه الوحدات لن يكون له تأثير حقيقي".

وقد بدأت فولكسفاغن بالفعل بعملية إعادة هيكلة مالية نظرًا لحاجة المجموعة الألمانية العملاقة للسيارات إلى مبالغ طائلة من أجل التعامل مع قضبة التلاعب باختبارات مُحركات الديزل. حيث ستُوفر الشركة مبلغ 1.9 مليار يورو من خلال خفض أعداد الإصدارات ومُستويات تجهيز الطرازات التي تحمل علامة فولكسفاغن، كما أن الاستثمارات السنوية ستنخفض بمقدار مليار يورو.

المقال التالي
"بي أم دبليو" لن تُنتج سيارة خارقة احتفاءً بمئويتها الأولى

المقال السابق

"بي أم دبليو" لن تُنتج سيارة خارقة احتفاءً بمئويتها الأولى

المقال التالي

أودي تعتقد بأن هدف بيع مليوني وحدة سنويًا بحلول 2020 ما يزال مُمكنًا

أودي تعتقد بأن هدف بيع مليوني وحدة سنويًا بحلول 2020 ما يزال مُمكنًا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل أخبار السيارات