تود وزوجته يتلقيا جائزةً مرموقةً من الأمم المتحدة في نيويورك

تلقى الفرنسي جان تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، وزوجته ميشيل يوه سويةً جائزة العمل الإنساني للعام التي تمنحها جمعية الأمم المُتحدة في نيويورك.

مُنحت الجائزة لتود وزوجته تقديرًا لجهودهما في الترويج لأهداف التنمية المُستدامة للأُمم المُتحدة والتزامهما باستقرار وخفض أعداد الوفيات جراء حوادث الطُرق حول العالم.

وقال الأمين العام للأمم المُتحدة بان كي مون: "لقد حشد جان تود وميشيل يوه جهود الالتزام المُستمر تجاه السلامة على الطرق والتنمية"، وأضاف: "إن السلامة على الطرق ليست امتيازًا ولكنها حقٌّ إنسانيٌّ أساسي".

كما قال مون في خطابه المُوجه للمُشاركين: "أُشيدُ على وجه الخُصوص بالمُكرمين لهذه الليلة: مبعوثي الخاص لشؤون السلامة على الطُرقات جان تود، وسفيرة النوايا الحسنة لدى برنامج الأُمم المُتحدة الإنمائي ميشيل يوه".

تقليص الوفيات على الطُرق

عمل تود بنشاط، بصفته رئيسًا للاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، على تقليص أعداد الوفيات والإصابات على الطُرقات على مُستوى العالم في إطار جهود حملة "العمل من أجل السلامة على الطُرق" و"برنامج مِنَحْ السلامة على الطُرق" اللذين أطلقهما الاتحاد، ودعم المُبادرات الساعية لتعزيز السلامة على الطُرق التي يقودها أعضاء نوادي الاتحاد المحليين.

وقال تود تعليقًا على استلامه الجائزة: "لا يُمكننا القُبول بوفاة 1.25 مليون شخص وإصابة 50 مليون آخرين كل عام جرّاء حوادث المُرور"، حاثًّا المُواطنين على التعامل مع الوفيات والإصابات جراء الحوادث على الطُرق بنفس الأهمية التي يولونها للأوبئة الصحية العامة الأخرى.

وساعد تود، من خلال منصبه كمبعوثٍ خاص للأمين العام للأمم المُتحدة للسلامة المُرورية، في صياغة مسودة قرارٍ حول السلامة المُرورية والتي تبنتها الجمعية العامة للأمم المُتحدة في شهر أبريل/ نيسان الماضي والدفاع عن تحقيق أهداف عقد العمل من أجل السلامة على الطرق 2011 – 2020 الذي تعمل عليه الأمم المُتحدة من أجل تقليص قتلى حواث المُرور بمقدار خمسة ملايين حادثة.

وقال تود: "استلمت هذا الرمز، جائزة العمل الإنساني للعام، وهي أكثر من جائزةٍ بالنسبة لي ولميشيل، بل إنها فُرصةٌ للتركيز على هذه الكارثة القاتلة".

وتشاركت يوه – التي تعمل مُمثلةً ومُنتجةً ومُتحدثةً باسم اللجنة العُليا للسلامة المُرورية لدى "فيا" وسفيرة النوايا الحسنة لدى برنامج الأمم المُتحدة الإنمائي – الجائزة مع تود، وفي هذا الصدد قالت: "يُمكننا جعل الطرقات آمنةً من خلال التزامنا بأهداف التنمية المُستدامة للأمم المُتحدة، ويُمكننا أن نجعل العالم مكانًا أفضل وأكثر أمانًا وصحةً للجميع".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
نوع المقالة أخبار عاجلة