تحليل: الرياضة والسلامة تجلبان "فيا" إلى إفريقيا

زار جان تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" دولة إثيوبيا هذا الأسبوع وذلك للدفع في مسألة تحسين سلامة الطرقات وتطوير رياضة السيارات الإفريقية – بدءاً من منافسات الكارتينغ.

التقى جان تود رئيس "فيا" بالرئيس الإثيوبيّ مولاتو تيشوم خلال رحلة الفرنسيّ لحضور اجتماع المجلس الرياضي الإقليمي لـ "فيا" المنعقد في أديس أبابا، وذلك لمناقشة الجهود المبذولة في سبيل تحسين معايير سلامة الطرقات في البلد الإفريقي.

بصفته رئيساً للاتحاد الدولي للسيارات "فيا" ومبعوثاً خاصاً للأمم المتحدة لسلامة الطرقات، فإنّ اجتماع تود مع تيشوم سيغطّي كلا الناحيتين، حيث سيتناقشان حول تطوير رياضة السيارات الإفريقية والطرق التي يمكن من خلالها تخفيض عدد الإصابات والضحايا من حوادث الطرق في إثيوبيا.

جزء من المشكلة في بلدان إفريقيا الشرقية يأتي من الهوّة الكبيرة بين الحوادث المسجّلة بشكل رسميّ من قبل السلطات وبين العدد الحقيقيّ المقدّر من قبل منظمة الصحة العالمية، حيث تظهر إحصائياتها تسعة أضعاف البيانات الرسمية الحكومية.

"إننا نرغب برفع الوعي للقيادة الآمنة على الطرقات، وضمان تطبيق قوّات الشرطة للقوانين المرورية، والتأكد من تأهيلها بشكل كافٍ مع التدريب المناسب والتثقيفي للسلامة المرورية" قال تود.

وأكمل: "إننا نمتلك وصفة العلاج لتلك الآفة: التوعية، تطبيق القانون إضافة إلى بنية تحتية جيدة للطرق مع مركبات وعناية لما بعد الحادث، ونحن مستعدّون لنقل المعرفة إلى زملائنا في إثيوبيا".

من جهته، رحّب تيشوم بشدة بنداء تود لتحسين العمل الحاليّ على قوانين السلامة المرورية واعتماد قوانين أكثر صرامة وفعالية مع معدات أمان للناس على الطرق، بدءاً من خوذ الحماية للدراجين وصولاً إلى أنظمة الحماية والوقاية ضمن السيارات.

كما أضاف الرئيس الإثيوبيّ توقيعه لعريضة "فيا": "أنقذوا حياة الأطفال"، مبدياً دعمه للحملة برمّتها.

Jean Todt, FIA president with Ethiopian President Mulatu Teshome

جان تود رئيس "فيا" مع الرئيس الإثيوبي مولاتو تيشوم
الصورة من قبل: فيا

مستقبل الرياضة الإفريقية

المهمة التالية على جدول عمل تود كانت مع بداية أول يوم من اجتماع المجلس الرياضي الإقليمي لـ "فيا" والذي سيستمرّ حتى يوم الجمعة.

ويتمحور الهدف الأساسيّ من الاجتماع بنسخته الـ 2016 حول تطوير رياضة السيارات في قارة إفريقيا من ناحيتَي دعم الجهود الحالية إضافة للدفع باتجاه تطوير منافسات الكارتينغ، كما حصل في الباراغواي سابقاً.

حيث قال تود عندما كان في الباراغواي خلال وقت سابق من هذا الشهر: "الكارتينغ هي البوابة إلى عالم سباقات السيارات".

وأكمل: "إنها تضمن توافر أبطال جدد للمستقبل. فهي الأساس الذي يتمّ عليه بناء المسيرة المهنية في سبيل الوصول إلى أعلى المستويات ضمن هذه الرياضة".

وستستمرّ الرسالة كما هي في أديس أبابا، حيث أشار الملاح السابق في سباقات الرالي إلى الكارتينغ بوصفها وسيلة فعالة لتقديم إجراءات سلامة الطرق – والمسؤولية تجاهها – إلى من سيستخدمها في المستقبل.

وبناء على ذلك، فقد قدمت "فيا" مشروعاً لنشر رياضة الكارتينغ حول العالم بتكلفة قليلة، ما سيسمح لاتحادات الرياضات المحلية بالتقديم للحصول على "عدّة كارتينغ" مجانية تتضمن سيارتي كارتينغ، المئات من المخاريط البلاستيكية ودليلاً للسير وإعداد مسارات السباق وقوانين الرياضة.

وقد حصل اتحاد رياضة السيارات الإثيوبيّ على "عدة كارتينغ" حيث سيستعملها لإظهار إمكانية الكارتينغ كوسيلة تعليمية – إضافة لكونها أداة للسباقات كذلك – بينما تمثّل الفرصة للبحث عن المواهب الشابة التي يمكنها تسلّق سلّم رياضة السيارات.

Jean Todt, FIA president with Ethiopian President Mulatu Teshome

جان تود رئيس "فيا" مع الرئيس الإثيوبي مولاتو تيشوم
الصورة من قبل: فيا
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
قائمة السائقين جان تود
نوع المقالة مقالة خاصة