بوبي رحّال جاهز لاستخدام سيارات السباق الكهربائية من جاكوار ومقارعة تيسلا

تأمل جاكوار أن يكون طراز "آي - بايس" الكهربائي منافسًا من الطراز العالمي، في الحلبات والطرقات على حدٍّ سواء.

قد يكون 2018 عام المركبات الكهربائية لدى مجموعة "لاند روفر – جاكوار". حيث شهد معرض لوس أنجلوس للسيارات إطلاق طراز "رانج روفر سبورت بي 400 إي"، الذي يعتبر أول خطوة كبيرة باتجاه تقديم تشكيلتها من الطرازات الهجينة المدعومة بمحركات كهربائية أو العاملة بالطاقة الكهربائية الصرفة.

كما سينضم لهذه التشكيلة في العام المقبل طراز "آي - بايس" من جاكوار، أول مركبة رياضية عملانية "أس يو في" كهربائية بالكامل من هذه العلامة البريطانية.

عرضت الشركة البريطانية خلال معرض لوس أنجلوس للسيارات، طرازها الاختباري، الذي كشفت النقاب عنه العام الماضي، وإلى جانبه النسخة الخاصة بالسباقات لسلسلة "كأس آي - بايس للسيارات الكهربائية"، التي من المقرر إطلاقها أواخر العام 2018 كسلسلة سباقاتٍ مساندةٍ لبطولة الفورمولا إي الكهربائية.

أتيح لنا خلال المعرض، فرصة تجاذب أطراف الحديث مع السائق السابق الأمريكي من أصل لبناني روبرت "بوبي" رحّال، وأحد أساطين رياضة السيارات المخضرمين الحاليين، ومالك أول فريق مشارك في كأس جاكوار للسيارات الكهربائية، إذ تحدث رحّال بأريحية عن هذه السلسلة ذات الصانع الواحد الجديدة، وعن توجه جاكوار المتزايد نحو تقديم المزيد من المركبات الكهربائية ضمن معروضاتها.

بدأ رحّال مسيرته الرياضية كسائقٍ في سلاسل سباقات "نادي السيارات الرياضية الأمريكي" من الفئات الصغرى والمغذية، وتدرج صعودًا للفئات الأعلى مع تحقيق العديد من الألقاب والإنجازات، ومن ثم شق طريقه في الجوانب الإدارية لرياضة السيارات، فعمل لاحقًا في إدارة فريق جاكوار السابق في الفورمولا واحد، إلى جانب امتلاكه لفريق سباقات في البطولات الأمريكية. ومع ذلك، تعتبر هذه أول مشاركة له في سلسلة تسابق تستند على السيارات الكهربائية بالكامل، ولكن لا يساوره القلق بشأن ذلك.

بادئ ذي بدء، يعتبر بوبي رحّال بأن هذه المشاركة تعني "دخول مجال جديد بالتأكيد".

ويضيف: "أعتقد بأنها ستكون ممتعة، وسنواجه تحديات فيها، ولكن أعتقد بأننا جاهزون لخوضها، رؤيتنا تتمحور حول تحقيق الانتصارات".

وسيشارك فريق "رحّال - ليترمان - لانجيان" بسيارتَين لخوض موسم 2018/ 2019. على أن يعلن لاحقًا عن تشكيلة سائقيه، وبالتأكيد سنعلم اسمَيهما ما إن تبدأ التجارب التحضيرية للسلسلة الجديدة خلال عام 2018.

وإلى جانب كون رحّال خبيرًا في سباقات السيارات، فإن لديه وكالة توزيع معتمدة لسيارات جاكوار، كما أن الصلة ما بين سلسلة "كأس آي بايس للسيارات الكهربائية" ونسخة الإنتاج التجاري من جاكوار "آي - بايس" المقبلة ظاهرة للعيان.

إذ يقدر بأن مبيعات هذا الطراز الجديد "قد تشكل ما بين سبعة وعشرة بالمئة من مبيعاتنا في العام الأول"، وتعمل وكالته حاليًا على تركيب منافذ الشحن في مرافقها وفي منازل العملاء.

وقال: "أبطأ بعض المنتجين في فهم الواقع، ولكن إذا نظرت لكل صانعٍ هنا [في المعرض]، ستجد بأن الجميع يتجه نحو الطاقة الكهربائية، والآن أصبح هذا القطاع مكتظًا".

تتوقع "وكالة حماية البيئة" الأمريكية – من ضمن مسؤولياتها تقييم أداء ومواصفات المركبات واستهلاكها للوقود مع امتثالها للمعايير البيئية – أن يكون طراز "آي - بايس" الكهربائي قادرًا على اجتياز 350 كيلومترًا في دورة الشحن الكهربائي الواحدة، وقدرة تسارع من وضع التوقف إلى مئة كيلومتر في الساعة في غضون أربع ثوانٍ فقط.

وبهذا الأداء الرفيع ستكون منافسةً لطراز "موديل أكس" من تيسلا. ولكن يعتقد رحّال بأن حظوظ إيلون ماسك - مالك تيسلا - ستتضاءل في السوق، ما إن تطرح جاكوار والصانعين الآخرين طرازاتهم من السيارات الكهربائية على نطاقٍ تجاريٍّ واسع.

يقول رحّال: "حدسي يقول بأن تيسلا ستتأثر سلبًا أكثر من الآخرين، يشتري الناس سيارات تيسلا لأن لا أحد [من صانعي السيارات] لديه ما يضاهيها. ولكن يمكنهم الآن العودة إلى مرسيدس، أو جاكوار، أو لاند روفر أو أي علامةٍ أخرى يحبونها".

وختم بالقول: "كما أن تركيبة الموزعين لهؤلاء المصنعين أفضل بكثيرٍ من تركيبة موزعي تيسلا - لأنه لا يوجد لديهم موزعين".

وستساهم مشاركة فريق كبير في رياضة السيارات كفريق رحّال، في تعزيز أهمية هذه السلسلة الجديدة، بالإضافة إلى كونها ستقام كسلسلةٍ مساندة لبطولة "فورمولا – إي" التي تتزايد أهميتها وشعبيتها يومًا بعد يوم.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
نوع المقالة أخبار