الكشف رسميًا عن التفاصيل التقنية المذهلة لسيارة "بروجكت 1" الخارقة من مرسيدس

قررت مرسيدس الكشف عن تفاصيل طراز "بروجكت 1" الذي ينتمي لفئة السيارات الرياضية الخارقة "هايبركار" خلال الاحتفالات بمرور خمسين عامًا على إنشاء "أيه أم جي" المتخصصة في تعديل سيارات النجمة الثلاثية.

سيتضمّن هذا الطراز محركًا - سداسي الأسطوانات بسعة 1.6 لتر مع شاحن توربينيّ – مُستمدًا من سيارة الفورمولا واحد لموسم 2015 التي قادها البريطاني لويس هاميلتون، مع كفاءة حرارية تصل إلى 43 بالمئة.

وبالمقارنة مع المحرّك المستخدم في الفورمولا واحد فقد تلقى المحرّك هنا عمودًا مرفقيًا جديدًا صنع خصيصًا لهذه السيارة، مع مكابس جديدة للأسطوانات، ونظام إلكتروني معدل ليتلاءم مع القيادة على الطرقات.

فيما شدّد توبياس مورز، رئيس "أيه أم جي" على أنّ المحرّك سيستمر بالعمل لمسافة 50 ألف كيلومترٍ تقريبًا، وبعدها سيتطلب عملية إعادة بناء. وسيكون عدد دورات المحرّك عند حالة الثبات عند مستوى 4.000 دورة في الدقيقة فيما يبلغ الحد الأقصى له عند 13500 دورة في الدقيقة.

وسيعمل المحرّك جنبًا إلى جنب مع محرّكين كهربائيين. تبلغ طاقة الأول 107 أحصنة (80 كيلوواط)، وستكون مهمته الإبقاء على عمل الشاحن التوربينيّ بشكلٍ دائم. فيما تبلغ طاقة المحرّك الآخر 161 حصانًا (120 كيلوواط) وسيتمّ توصيله مباشرةً بالعمود المرفقي.

كما يوجد محرّكان آخران مثبّتان على المحور الأمامي إذ سيكونان كافيين لسحب السيارة لوحدهما، ما يضمن لسيارة "بروجكت 1" العمل بالطاقة الكهربائية الصرفة لمسافة تصل إلى 24 كيلومترًا.

ويبلغ وزن البطاريّات 100 كيلوغرام متموضعة في منتصف السيارة، وهي نفسها المستخدمة في سيارة الفورمولا واحد، إذ تتضمن أربعة أضعاف عدد الخلايا الموجودة في سيارة هاميلتون من طراز "دبليو 06" الهجينة التي فاز باللقب على متنها.

ولم تكشف مرسيدس بعد عن تفاصيل الوزن الدقيقة، لكن وفقًا لما نعرفه فإن وزن الوحدة الدافعة يبلغ 420 كيلوغرامًا تقريبًا، إذ أشار تقريرٌ صدر منذ شهرٍ إلى أن وزن السيارة لن يقل عن 1315  كيلوغرام، ولكن لم تؤكد هذه المعلومات رسميًا.

جديرٌ بالذكر أنّ المحرك وعلبة التروس سيُمثّلان جزءًا من بناء الهيكل المصنوع بالكامل من ألياف الكربون.

مع خمسة محرّكات، فإنّ طراز "بروجكت 1" سيكون قادرًا على الوصول إلى طاقى تُقدّر بألف حصان من خلال قابض وحيد بثماني سرعات، كما ستُزود العجلات بمكابح خزفية من الكربون لكبح جماح هذه الأحصنة، مع إطارات بعرض 335 في الجهة الخلفية.

وسيكون الإنتاج محددًا بـ 275 وحدة فقط بيعت جميعها، وستنتج بمعدل سيارة واحدة يوميًا. كما وعدت "أيه أم جي" بتسليمها قبل نهاية عام 2020، وستكون هذه السيارة قانونية وصالحة للسير على الطرقات في جميع الدول باستثناء الصين.

إلى ذلك ستبدأ التجارب الحقيقية للسيارة الرياضية الخارقة خلال فترةٍ وجيزة على أن يُكشف الستار عنها رسميًا خلال معرض فرانكفورت للسيارات في شهر سبتمبر/ أيلول المُقبل.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
نوع المقالة أخبار عاجلة