إشاعات تُشير إلى أن غُصن سيكون الرئيس المُقبل لميتسوبيشي

ستُعلن ميتسوبيشي في شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل عن أسماء مُوظفيها التنفيذيين.

من المُتوقع أن تُصبح ميتسوبيشي مع نهاية هذا العام جُزءًا من تحالف رينو – نيسان، حيث من المُتوقع أن تستحوذ نيسان على حصة أغلبية (35 بالمئة تقريبًا) من أسهم أصغر شركةٍ يابانيةٍ لصناعة السيارات، إذ تحدثت تقارير عن أن قيمة الصفقة بلغت 2.2 بليون دولار أمريكي وهي ما تزال مُعلقةً لغاية الآن بانتظار إجراءات المُوافقة القانونية والحُكومية الاعتيادية.

ووفقًا لتقارير جديدة، فإن البرازيلي – اللُبناني كارلوس غُصن سيُعين رئيسًا للشركة فور انضمام ميتسوبيشي للتحالف رسميًا. وتحدثت تقارير من وكالات "نيكاي وبلوومبيرغ ورويترز وأوتوموتيف نيوز" عن أن غُصن سيتولى منصب رئيس شركة ميتسوبيشي موتورز، هذا ورفضت كلتا الشركتين الرئيسيتين في تحالف رينو – نيسان التعليق على هذا الأمر، ووصف مُتحدثٌ باسم التحالف التقارير بأنها تدور في إطار "التخمينات".

وإذا تولى غُصن مسؤولية إدارة ميتسوبيشي، فسيكون أول مسؤولٍ تنفيذي في صناعة السيارات يتولى إدارة ثلاث شركاتٍ مُختلفةٍ في نفس الوقت، ذلك أنه يشغل حاليًا منصب الرئيس التنفيذي لكُلٍّ من شركتي رينو الفرنسية ونيسان اليابانية.

ويعتقد غالبية المُحللين بأن غُصن هو الشخص الأنسب لإدارة عملية النهوض بشركة ميتسوبيشي، حيث يُمكنه وببساطة نسخ خطته التي طبقها على نيسان، والتي تضمنت استخدام قواعد عجلاتٍ مُشتركة، وتقليصًا للنفقات، وإغلاق مصانع.

من أجل تنفيذ عملية إعادة هيكلة كبيرة مثل هذه، فإنك تحتاج لشخصٍ قوي مثل غُصن لكي تبدأ بالأمر

كوجي إندو، مُحلل في شؤون السيارات لدى وكالة "أس بي آي" سيكوريتيز ومقرها طوكيو باليابان.

وبالتأكيد لكل أمر وجهتا نظر، إذ لا تُشير جميع التوقعات باتجاه تولي غُصن قيادة شركةٍ ثالثة، وفي هذا الصدد قال المُحلل لدى شركة ألفا فاليو هانز – بيتر وودنيوك: "ينبغي عليه أيضاً تمضية كامل وقته في كلتا الشركتَين بدلًا من تولي مهمةٍ أخرى في اليابان".

هذا واعترفت شركة ميتسوبيشي في شهر أبريل/ نيسان الماضي بأنها زوّرت بيانات استهلاك الوقود، مما نجم عنه انخفاضٌ فوري في أسعار أسهم الشركة. وبعدها بفترةٍ وجيزةٍ بدأت تحقيقات بهذا الأمر كشفت عن أن الشركة استخدمت أساليب اختبار غير مُناسبة مُنذ عام 1999.

واستقال تيتسورو إيكاوا رئيس الشركة إثر فضيحة التلاعب بأرقام استهلاك الوقود، ووفقًا لوكالة نيكاي فإن من المُتوقع أن يتم الإعلان عن خليفته بعد اجتماع مُساهمي الشركة في شهر ديسيمبر/ كانون الأول.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم كارلوس غصن, ميتسوبيشي