أودي تكشف عن الجيل المُقبل من "آر 8 - أل أم أس" لسباقات "جي تي"

كشفت أودي عن نُسختها الجديدة من طراز "آر 8 - أل أم أس" المُخصصة لمُنافسات فئة "جي تي" 2016 وما يليه على خُطى الطراز السابق الذي حقق نتائج طيبة.

طرحت أودي الجيل الجديد من طراز "آر 8 – أل أم أس" استنادًا على طراز "آر 8" بجيله الثاني المُخصص للإنتاج التجاري الواسع ليدافع عن سُمعة الشركة العريقة في سلاسل سباقات "جي تي" والتحمل.

ولغاية الآن لم يُخيِّب هذا الطراز آمال الشركة حيث حقق 28 انتصارًا بين موسمَي 2008 و2015، إضافة إلى 8 انتصارات في سباقات التحمل التي تمتد على 24 ساعة، وتأمل أودي استمرار النُسخة الأحدث في تحقيق الانتصارات وحمل لواء الحلقات الأربع المُتداخلة على مُختلف حلبات التسابق.

يُشار إلى أن الطراز الجديد شارك في بعض الجولات من موسم 2015 في فئة "جي تي 3" مع فريق أودي سبورت "دبليو آر تي"، وفاز بسباق 24 ساعة في نوربورغرينغ كما سيطر على المراكز الثلاثة الأولى خلال منافسات سباق 12 ساعة في سيبانغ الماليزية.

ولتطوير الطراز الجديد أوكلت أودي إلى شركة "كواترو" التابعة لها مهمة تعديل السيارة وتصنيع مُكوناتها الخاصة لكي تتلاءم مع مُواصفات السيارات الرياضية فئة "جي تي 3" التي حددها الاتحاد الدولي للسيارات "فيا".

بشكلٍ عام اعتمدت أودي على الطراز السابق بشكلٍ أساسي كونه أثبت اعتماديته ونجاحه في تطوير الجيل الجديد من السيارة المُخصصة للسير على الطُرقات وشقيقه المُخصص لسباقات الحلبات (جي تي)، لذا كانت المُهمة أمام مُهندسي أودي بشكلٍ أساسي تتعلق بإضافة تحسينات على التصميم والمُكونات.

وسيبقى هذا الطراز وفيًا لتقاليد صناعة السيارات الرياضية الألمانية العريقة عن طريق استخدام الخبرات التي حصلت عليها أودي على الحلبات في تطوير هيكل أخف وزنًا مع الحفاظ على أعلى معايير السلامة، والمزيد من التحسينات الانسيابية.

وفي هذا الصدد قام مُهندسو أودي بتحسين عملية التبريد لمُختلف التجهيزات الميكانيكية بنسبة 10 بالمئة حيث تم إكمال جزء من هذه العملية بإعادة تصميم فتحات الهواء وانسيابيتها بحيث تحسنت عملية تبريد المكابح والإطارات على سبيل المثال.

كما شملت التحسينات إعادة رسم الخطوط الانسيابية وتصغير حجم الجناح الخلفي، مع ناشر هواء مُدمج بالقسم الخلفي للسيارة. وكذلك تحسين عمل نظام التعليق من خلال اعتماد أذرع ونوابض مصنوعة خصيصًا للسباقات مع سُهولة تعديلها بحيث أصبح بالإمكان تغيير معايير النظام خلال خمس دقائق بدلاً من 30 دقيقة كما في الجيل السابق.

وقد صُنع هيكل وجسم السيارة من بُنية هجينة بمزيج من الألومنيوم والمواد التركيبية باستخدام تقنية هيكل أودي الفراغي "أيه أس أف"، حيث ساهمت هذه المواد المُتطورة في خفض وزنه بمقدار 25 كيلوغرامًا من دون التضحية بعامل صلابة الهيكل، لا بل رُفعت صلابته بنسبة 39 بالمئة.

ومن أجل عوامل السلامة تم دمج قفص مُقاوم للانطباق يلتف حول المقصورة لحماية السائق مصنوع من الفولاذ المضغوط. كل هذا من دون أن يتجاوز وزن السيارة 1225 كيلوغرامًا رُغم أبعادها الكبيرة نسبيًا (الطول 458 سنتيمتر، العرض 199 سنتيمتر). وخزان وقود بسعة 120 ليترًا.

بالنسبة للمُحرك حافظت أودي على المُحرك الحالي المُكون من 10 أسطوانات على شكل حرف "في" سعة 5.2 ليتر، مُثبت طوليًا بشكل وسطي حيث رفع مُهندسوها طاقته إلى 585 حصانًا مع نظام ضخ الوقود المُباشر "تي أس آي"، تُنقل إلى العجلات الخلفية عبر علبة سُرعات رياضية جديدة بالكامل مُكونة من 6 نسب مُتتالية "سيكوانشيل"، تتميز بأنها أخفُّ وزنًا مع تعشيق أسرع للنسب.

يُشار إلى أن الطراز الأصلي المُخصص للإنتاج التجاري يتوافر بنُسخة "كواترو" تنقل الطاقة للعجلات الأربع ولكن أنظمة "جي تي 3" لا تسمح بالدفع الرباعي، وكان على مُهندسي الشركة الالتزام بها.

ومن ضمن الأخبار عن أودي "آر 8 - أل أم أس" قامت الشركة من أجل خفض التكاليف العامة للطراز باستخدام 50 بالمئة تقريبًا من مكونات الطراز المُخصص للإنتاج التجاري علمًا بأن هذه المُكونات أثبتت فعاليتها واعتماديتها للتسابق.

تُخطط أودي لإنتاج 45 نُسخة من هذا الطراز لخوض مُنافسات عام 2016 للفرق الراغبة بالحُصول على آخر طراز، على أن يتم تصنيع المزيد منها حسب الطلب من الفرق الأخرى، بقي أن نُشير إلى أن "كواترو" ستتولى أيضاً مهمة بيع وتوزيع السيارات على فرق الزبائن التي تطلبها، علمًا بأنها بدأت بتلقي الطلبات اعتبارًا من نهاية 2015.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
نوع المقالة نشرة صحفية
وسوم أودي, جي تي