أودي تعتقد بأن هدف بيع مليوني وحدة سنويًا بحلول 2020 ما يزال مُمكنًا

قال الرئيس التنفيذي لشركة أودي، روبيرت ستادلر، بأن الشركة ما يزال لديها الإمكانية للوُصول إلى هدفها الطموح المُتمثل ببيع مليوني وحدة سنويًا بنهاية العقد الحالي.

يبدو هذا الهدف جريئًا بالنظر لفضيحة التلاعب باختبارات مُحركات الديزل "ديزل غايت" المُتورطة بها فولكسفاغن الشركة الأم لعلامة أودي ومع الأخذ بالاعتبار أن الشركة تمكنت العام الماضي من بيع 1.74 مليون وحدة.

وما يزال لدى الشركة الألمانية المُترفة بعض الأوراق المخفية في جُعبتها فهي تتجهز للكشف عن أكثر من طراز في فئة السيارات مُتداخلة الأوجه "كروس أوفر"/المركبات الرياضية العملانية "أس يو في": وهي طرازات "كيو 2" العام المُقبل، و "كيو 6" العاملة بالطاقة الكهربائية عام 2018، و"كيو 8" عام 2019. حيث ستلعب هذه الطرازات الثلاثة دورًا هامًا في تحقيق أودي لهدفها المُتمثل بأن تُشكل فئة "كروس أوفر" و "أس يو في" ما نسبة 40 بالمئة من مبيعاتها السنوية بحُلول عام 2020.

أما بالنسبة لقضية التلاعب باختبارات مُحركات الديزل، وعد ستادلر بأن جميع الوحدات المُتأثرة بهذه المُشكلة التي تحمل علامة أودي وعددها 2.1 مليون وحدة ستُمثل أولوية قُصوى لدى إدارته وبأنه سيتم إصلاحها جميعها في أقرب وقتٍ مُمكن.

وفي مُقابلةٍ له مع مجلة "أوتوموتيف نيوز يوروب"، رفض الحديث عن مشاكل مُحركات الديزل من فئة "تي دي آي" المُكونة من 6 أسطوانات على شكل حرف "في" سعة 3 ليتر في السوق الأمريكية كما لم يرغب أيضاً بالكشف عن التاريخ الذي عرف فيه عن المشاكل ذات الصلة بمُحركات ديزل نظرًا للتحقيقات الحالية التي تُجريها المجموعة حول المُشكلة.

وعندما سُئل عن ردة فعل العُملاء على "ديزل غايت"، قال ستادلر بأنه التقى مع عُملاء من الأفراد ومن قطاع الأساطيل وقال "إنهم سعيدون بالأساس مع أداء واقتصادية استهلاك الوقود في سياراتهم".

ومن جهةٍ أخرى تحدث ستادلر عن أن المُشكلة قد أثرت أيضاً على أودي نظرًا لأنها على "نفس القارب" مع فولكسفاغن وبأن شركته ستُساعدهم على حل المُشكلة.

وعندا سُئل عن أن الأزمة الحالية قد تُجبر الشركة الأم على بيع بعض أصولها ومنها لامبورغيني ودوكاتي ومكتب إيتالديزان جيوجارو (وهي جميعها تحت إدارة أودي) قال ستادلر بأنه لا يرى مُبررات تُجبرهم على بيع أية شركة تابعة لأودي.

وفي موضوعٍ آخر أشار المُدير التنفيذي لأودي بأن الأرباح الحقيقة للشركة تتأتّى من السيارات التي يزيد سعرها عن 54 ألف دولار أمريكي (50 ألف يورو). ونتيجةً لذلك، تعمل الشركة "بجهدٍ كبير" ضمن هذه الفئة مع طرازاتها الجديدة "أيه 5" و "أيه 6" “أيه 7" وأيه 8".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم أودي, فولكسفاغن