رياضة السيارات في المملكة العربية السعودية
مقالات

رياضة السيارات في المملكة العربية السعودية

لماذا تُعدّ رياضة السيارات مهمة للاستثمار الرياضي في المملكة العربية السعودية؟

ضمن مقابلة خاصة بالكلام عن بطولة "إكستريم إي" مع صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، تم التطرق إلى أهمية رياضة السيارات على الصعيد الاستثماري في المملكة العربية السعودية.

لماذا تُعدّ رياضة السيارات مهمة للاستثمار الرياضي في المملكة العربية السعودية؟

تتجه الأنظار إلى المملكة العربية السعودية مع استضافة أول جولة في تاريخ بطولة "إكستريم إي" الكهربائية لمنافسات الطرق الوعرة.

ولا تعدّ استضافة حدث عالمي بهذا الحجم في البلاد أمراً جديداً، نظراً للكم الكبير من الفعاليات الرياضية التي وجدت في المملكة أرضاً خصبة لمنافساتها.

فقد أقيم رالي داكار للعام الثاني على التوالي في صحاري المملكة، إضافة إلى جولة الفورمولا إي التي أقيمت تحت الأضواء الكاشفة للمرة الأولى في تاريخ البطولة الكهربائية، وتستعد البلاد كذلك لاستضافة أول سباق فورمولا واحد في تاريخها على شوارع مدينة جدة شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويرى الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل أن سباق "إكستريم إي" سيسلط الضوء على المملكة العربية السعودية، وعلى الجهود المبذولة فيما يتعلق بنواحي الاستدامة والطاقة البديلة.

فقال: "جميعنا نشعر بحماس كبير لاستقبال سلسلة عالمية جديدة في رياضة السيارات والمحركات في مملكتنا الغالية، بمن في ذلك المنظمون والفرق والسائقون، وجميع الكوادر في الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية. بالاضافة لعشاق رياضة السيارات والرياضة بشكل عام في المملكة وحول العالم". 

وأكمل: "هذا السباق العالمي يحظى باهتمام وشغف كبير وسيتم بثه على الهواء مباشرة على الشاشات التلفزيونية في المملكة وفي جميع أنحاء العالم". 

وتابع: "سباق ’إكستريم إي العُلا’ سيسلط الضوء بطريقة رائعة على المملكة العربية السعودية واهتمامها الكبير بالاستدامة البيئية والطاقة النظيفة والتطلّع نحو المستقبل بالاضافة لاستضافة أبرز الأحداث الرياضية العالمية".

وأردف: "نتطلع جميعاً لرؤية الانطلاقة القوية لسيارات الدفع الرباعي الكهربائية للمشاركة في خوض المنافسات في محافظة العلا الساحرة والتي ستكون إحدى أكثر المناطق المذهلة لاستضافة سباقات رياضة السيارات حول العالم". 

سباق ’إكستريم إي العُلا’ سيسلط الضوء بطريقة رائعة على المملكة العربية السعودية واهتمامها الكبير بالاستدامة البيئية والطاقة النظيفة

الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل

وأضاف: "أما الحدث ذاته، سيستحوذ على إعجاب الناس في الكثير من الدول بفضل استقطاب أفضل السائقين والفرق للمشاركة فيه. وللتأكد من مدى جاذبية هذا الحدث، يمكنكم إلقاء نظرة خاطفة لاستكشاف مجموعة الأسماء المميزة التي اجتذبها سباق ’إكستريم إي العلا’ والمالكون، مثل لويس هاميلتون ونيكو روزبيرغ وجنسون باتون، إلى جانب نخبة من أفضل المتسابقين من الرجال والنساء".

واسترسل: "على نطاق أوسع، إنني أرى في هذا الحدث بمثابة اللحظة الأحدث والأكثر إثارة في تاريخ رياضة السيارات في السعودية، وخصوصاً بعد تعزيز مكانة المملكة على مستوى الرياضات العالمية بشكل عام ورياضة السيارات بشكل خاص". 

واستكمل: "إن قيام ’إكستريم إي’ باختيار منطقة العلا كأول موقع لإطلاق حدثها الأول من هذه السلسلة يعد بحد ذاته دليلاً على إنجازاتنا الرياضية. وهناك علاقة قوية مع إكستريم إي تقوم على قيمنا المشتركة لتحقيق أهدافنا في خفض الانبعاث الكربوني والحفاظ على البيئة والاعتماد على الطاقة المتجددة".

اقرأ أيضاً:

وعن الخطط المستقبلية حيال سباقات السيارات في المملكة العربية السعودية، أكد الفيصل مواصلة العمل على توفير الدعم لهذه الرياضة خاصة مع الكم الكبير من الفعاليات العالمية التي تحتضنها المملكة.

فقال: "لدى السعوديون شغف كبير تجاه رياضة السيارات، وقد لاحظنا مدى تفاعلهم في السباقات العالمية التي استضفناها في السنوات الأخيرة الماضية، ونحن متحمسون جداً لسباق جديد". 

وأكمل: "نود توفير الدعم لرياضة السيارات على نحو يماثل ما تقدمه لنا هذه الرياضة من فوائد. إن أجندتنا حافلة بالفعل بالكثير من الأحداث وسيكون هذا العام من أكثر الأعوام نشاطاً على الإطلاق بالنسبة إلى رياضة السيارات في المملكة". 

وأردف: "جميعنا شهد منافسات رالي داكار و فورمولا إي و اليوم سنشهد بإذن الله ’إكستريم إي’، إضافة إلى فورمولا واحد في شهر ديسمبر المقبل، إلى جانب العديد من الأحداث الأخرى".

اقرأ أيضاً:

من جهة أخرى، شدّد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية على أهمية هذه الرياضة للبيئة الاستثمارية في البلاد، حيث تعكس الهوية الحديثة للمملكة.

فقال: "رؤيتنا تتمثّل في إنشاء بيئة رياضية ومجال رياضي تنافسي متميّز يعكس الهوية الحديثة للمملكة العربية السعودية، فيما تركّز مهمتنا على تنمية الرياضة عبر تطوير مجموعة وطنية من الرياضيين لتساعد هذه الأحداث في تشجيع أنماط الحياة الصحية وإلهام الناس للمشاركة في الفعاليات الرياضية".

وأردف: "الشعب السعودي يعشق رياضة السيارات، والتي تعد ثاني أكثر الرياضات شعبية في المملكة، ويمكن التيقن من ذلك عند متابعة ردود أفعال الجماهير أثناء متابعتهم لسباقاتنا أو مشاهدتها عبر شاشات التلفزيون والتفاعل معها عبر قنوات التواصل الاجتماعي". 

وتابع: "تساعد هذه الفعاليات العالمية على تشجيع أنماط الحياة الصحية، وإلهام الناس للمشاركة في الفعاليات الرياضية".

اقرأ أيضاً:

وتعقيباً على الرسالة البيئية التي تحملها بطولة "إكستريم إي" حيال رفع الوعي إزاء خطورة التغييرات المناخية والسعي نحو استعمال أكبر للطاقة النظيفة، أكد الفيصل التناغم بينها وبين أهداف المملكة كذلك.

فقال: "المملكة العربية السعودية في رحلة نحو الاستدامة وسباق إكستريم إي يعزز من تلك الرسالة نحو مستقبل يتماشى مع تطلعات رؤية المملكة 2030". 

وأكمل: "مثل هذه الأحداث تعد محركاً أساسياً لنشر الوعي، ونعتز أن نكون جزءاً من رحلة نحو مستقبل أكثر استدامة". 

وتابع: "في إطار رؤية المملكة 2030، نعمل حالياً على تحويل اقتصادنا للاعتماد على خيارات الطاقة البديلة والموارد المختلفة، ونستلهم ذلك بإعلان سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال الأيام القليلة الماضية عن مبادرات مثل ’المملكة الخضراء’ و’الشرق الأوسط الأخضر’ بهدف تقليل انبعاثات الكربون الناتجة عن استخدام النفط بنسبة 60%".

واسترسل: "علاوة على زراعة 50 مليار شجرة ومكافحة التلوث وتدهور الأراضي والحفاظ على الحياة البحرية. ويتيح لنا سباق إكستريم إي العلا تسليط الضوء على مثل هذه القضايا البيئية المهمة". 

واختتم: "لقد انطلقت مسيرتنا، ونعتزم مواصلتها في السنوات القادمة".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
"إكستريم إي" تشرح سبب اختيار المملكة العربية السعودية لإطلاق البطولة الكهربائية

المقال السابق

"إكستريم إي" تشرح سبب اختيار المملكة العربية السعودية لإطلاق البطولة الكهربائية

المقال التالي

تعرّف على الفرق والسائقين المشاركين في الموسم الأوّل من "إكستريم إي"

تعرّف على الفرق والسائقين المشاركين في الموسم الأوّل من "إكستريم إي"
تحميل التعليقات