فريق أبوظبي-بروتون يخسر المركز الثالث بعد انثقاب أحد الإطارات

وسط ظروف جوية صعبة للغاية أنهى فريق أبوظبي-بروتون للسباقات الجولة السادسة من بطولة العالم لسباقات التحمل فئة إل إم جي تي الهواة خلف مقود "بورشه 911 آر إس آر" منطلقاً من المركز الأخير ليحتل المركز الثالث قبل أن يعاني انثقاباً في أحد الإطارات.

انطلق فريق أبوظبي-بروتون للسباقات بقيادة الإماراتي خالد القبيسي والألماني كريستيان ريد والنيوزيلندي إيرل بامبر في سباق الست ساعات السادسة صباحاً بتوقيت الإمارات على الحلبة اليابانية خلف سيارة الأمان، كون الحلبة كانت مبتلة بالكامل بسبب الأمطار الغزيرة علاوة على نسبة الرطوبة المرتفعة التي وصلت إلى 95 بالمئة مما زاد من صعوبة ظروف السباق، حتى أن سيارة فريق أبوظبي-بروتون انزلقت خلال اللفات الأولى خلف سيارة الأمان وهو الأمر عينه الذي حدث مع احدى سيارات الفئة الأولى إل إم بي1. وسرعان ما بدأت استراتيجيات الفرق تلعب دورها بشكل مبكر في خلط الأوراق حيث دخلت جميع سيارات فئة إل إم جي تي إي الهواة إلى منطقة الصيانة عدا سيارة فريق أبوظبي التي احتلت الصدارة بطبيعة الحال.

وبعد حوال 38 دقيقة (16 لفة)، بدأت الحلبة تجف فخرجت سيارة الأمان لتعلن عن بداية السباق. وخلال الساعات الست، اختلطت المراكز بشكل سريع خصوصاً مع فريق أبوظبي-بروتون للسباقات الذي عاد إلى المركز الخامس مع كريستيان ريد ومن ثم تقدم إلى المركز الثالث خلال فترة القيادة الأولى علماً بأن الفريق اتبع استراتيجية فترات القيادة المزدوجة، أي أن كل سائق كان يقود ساعتين متتاليتين قبل أن يسلم دفة القيادة لزميله في الفريق.

استلم البطل الإماراتي خالد القبيسي سيارة "البورشه 911 آر إس آر" من زميله ريد مسجلاً أزمنة ممتازة على الحلبة المبتلة ليصل إلى المركز الثاني، ولكن توقفاً غير موفق في منطقة الصيانة وانزلاقة على الحلبة أعادت الفريق إلى المركز السابع. استلم بعدها النيوزيلندي إيرل بامبر الفائز بسباق لومان 24 ساعة دفة القيادة من القبيسي ليبدأ في تسجيل أزمنة خيالية سرقت الأضواء سيما وأنها كانت أسرع من أزمنة بعض سيارات فئة البرو (المحترفين)! حتى بدأ بامبر يكسر أزمنته القياسية تباعاً مصحوبةً بتقدم مستمر في الترتيب العام للفئة خلال السباق إلى أن وصل إلى المركز الثالث مسجلاً أسرع زمن لفريق أبوظبي بلغ 1:41.605 دقيقة مع تبقي 45 دقيقة على نهاية السباق.

الاستراتيجية ممتازة وكنا نطمح إلى تحقيق منصة تتويج أخرى ولكن الظروف عاندتنا

القبيسي

انقلبت الطاولة رأساً على عقب في فترة القيادة الأخيرة وتحديداً قبل نهاية السباق بحوالي 25 دقيقة حيث تعرض أحد الإطارات في سيارة فريق أبوظبي-بروتون للانثقاب إثر اصطدام سيارة إل إم بي1 بالجهة الخلفية اليمنى لسيارة البورشه مما اضطر بامبر إلى دخول منطقة الصيانة الأمر الذي كلف الفريق خسارة المركز الثالث وذهاب برونزية سباق فوجي أدراج الرياح لينهي الفريق سباقه الياباني في المركز الخامس.

وعن أحداث سباق فوجي التي خلطت أوراق اللعب، صرح القبيسي قائلاً: "كنا نعلم بأن سباق فوجي سيكون صعباً وبأن الفوز مرتبط بضبط معايير السيارة بما يتناسب وطبيعة الحلبة، أعتقد بأن السيارة كانت ممتازة على الحلبة وهو ما أثبتته الأزمنة التي سجلناها. كنا نتبع استراتيجية محكمة للمنافسة على المراكز الثلاثة الأولى، إلا أن الظروف الجوية في بداية السباق ومن ثم اصطدام سيارة إل إم بي1 بسيارتنا خلال المنافسة على المركز الثاني أدى إلى انثقاب الإطار قبل النهاية بـ 25 دقيقة وهو ما حرمنا على الأقل من برونزية مضمونة. نتطلع الآن قدماً لسباق شانغهاي وأتوجه بالتهنئة للفريق الزميل ديمبسي-بروتون بقيادة نجم هوليوود باتريك ديمبسي لتحقيقهم الفوز الأول لهم لهذا الموسم من حلبة فوجي في اليابان."

تجدر الإشارة إلى أن الجولة القادمة ستكون الجولة ما قبل الأخيرة من بطولة العالم لسباقات التحمل مع سباق شانغهاي 6 ساعات في الأول من نوفمبر.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
الحدَث فوجي
حدث فرعي ما بعد سباق يوم الأحد
حلبة فوجي سبييد واي الدولية
قائمة السائقين كريستيان رييد , إيرل بامبر , خالد القبيسي
نوع المقالة تقرير السباق
وسوم أبوظبي-بروتون