سباق الموطن للصانع الألماني بورشه الفائز في لومان 24 ساعة وتركيز كامل على نقاط البطولة

بورشه وسباقات التحمل في نوربورغرينغ: قصة نجاح.

ستنطلق بورشه 919 الهجينة لتسابق على أرض موطنها للمرة الأولى وذلك ضمن فعاليات الجولة الرابعة من بطولة العالم لسباقات التحمل على حلبة نوربورغرينغ في الفترة الواقعة بين 28 إلى 30 أغسطس/آب الجاري. ومع وجود 31 سيارة على الحلبة، فإن بورشه ستشارك بسيارتين من طراز 919 الهجينة للمنافسة على صدارة فئة إل إم بي1.

وسيتم تزويد السيارتين بمحركي في4- مع شاحن توربيني ومحرك كهربائي يتغذى بنظامين اثنين لاستعادة الطاقة (استعادة الطاقة من المكابح ومن نظام العادم). ستسمح هذه التقنية الثورية بتحويل بورشه 919 الهجينة إلى سيارة رباعية الدفع بقوة تبلغ 1.000 حصان بخاري تقريباً.

لطالما أحببت السباق في نوربورغرينغ خلال مشاركاتي في منافسات الفورمولا واحد

مارك ويبر

وقد تمكنت بورشه 919 الهجينة بعد جولتي سيلفرستون وسبا-فرانكورشان من الفوز بسباق لومان 24 الساعة الغني عن التعريف. وكان هذا هو الفوز الإجمالي لبورشه رقم 17 ضمن منافسات سباقات التحمل؛ ولا يضاهيها في هذا الرقم أي صانع آخر. أما بالنسبة للسائقين الفائزين إيرل بامبر، نيكو هلكنبرغ ونيك تاندي فقد كان لومان 24 ساعة السباق الأخير للسيارة على الأقل هذا الموسم.

وقد استدعت بورشه سائقيها الثابتين حيث سيتشارك كل من تيمو بيرنهارد، برندون هارتلي ومارك ويبر السيارة رقم 17، وهم السائقون الذين حققوا المركز الثاني في لومان 24 ساعة. أما السائقون الذين فازوا للمرة الأولى خلف مقود بورشه 919 الهجينة: رومان دوماس، نيل ياني ومارك لوب فسيتشاركون السيارة رقم 18.

وبالإضافة إلى فوز السيارة بسباقين، فقد تمكنت من الوصول إلى منصة التتويج تسع مرات – أربع مرات في المركز الثاني وخمس في المركز الثالث. وقد شاركت كذلك في 11 سباقاً منذ بداية موسم 2014 وانطلقت من المركز الأول سبع مرات. وفي موسم 2015 تمكنت السيارة من الوصول إلى منصة التتويج في كل سباق حتى الآن. بل إنها في سباق لومان 24 ساعة استطاعت حجز المراكز الأول والثاني والثالث. والآن بعد مرور ثلاث جولات وسباق لومان 24 ساعة ذو النقاط المضاعفة، فإن بورشه تتربع في صدارة ترتيب بطولة العالم للصانعين، برصيد قدره 140 نقطة أمام أودي (124) ومن ثم تويوتا (71). أما على صعيد ترتيب السائقين فيحتل السائفون دوماس/ياني/لوب المركز الرابع أمام بيرنهارد/اهارتلي/ويبر في المركز الخامس.

الآراء قبل السباق

فريتز إنزينغر، نائب رئيس قسم إل إم بي1: "إننا نتطلع قدماً لسباق الوطن على أرض حلبة نوربورغرينغ. ويبدو أن بورشه ناجحة حتى الآن وهذا ما سيسعد جمهور الصانع الألماني. بعد أن حققنا المركزين الأول والثاني في لومان 24 ساعة فإن تركيزنا ينحصر الآن على نقاط بطولة العالم للتحمل".

ألكسندر هيتزنغر المدير التقني عن فئة إل إم بي1، قال: "إن تحضيرات 919 الهجينة لمنافسات لومان 24 ساعة كانت أولوية قصوى. لقد قمنا بتطوير حزمة انسيابية تؤمن المزيد من الارتكازية حيث تم اختبارها في الفترة ما بين 18 إلى 20 أغسطس/آب على حلبة كاتالونيا في برشلونة وسنشارك بها للمرة الأولى في نوربورغرينغ".

أندرياس سيدل، مدير الفريق قال: "لقد قمنا بالاستفادة من الأسبوع التالي لسباق لومان 24 ساعة في التطوير التقني حيث أضفنا بعض التغييرات البنيوية وفق الخطة الموضوعة مسبقاً. قدم الفريق عملاً ممتازاً بفضل الطاقم الإضافي الذي انضم إلينا في العمل على السيارة الثالثة في سبا-فرانكورشان ولومان 24 ساعة، وهذا ما سيعطي الفريق نوعاً من الراحة حتى انتهاء الموسم. ما زال أمامنا خمسة سباقات بطول 6 ساعات لكل منها وسنقاتل بشراسة لنحصد أكبر قدر ممكن من النقاط".

سائقو سيارة بورشه 919 الهجينة رقم 17

تيمو بيرنهارد (34 عاماً، ألمانيا): "لدي علاقة وطيدة مع حلبة نوربورغرينغ. فهذه الحلبة قريبة من منزلي وقد أحرزت العديد من النجاحات هنا. لقد شاركت في أربعة سباقات في كأس كاريرا بين عامي 2000 و2001 وتمكنت من الفوز في ثلاثة منها انطلاقاً من المركز الأول. تضم نوربورغرينغ بعض المنعطفات الصعبة للغاية وعلى السائق التفكير ملياً في وضعية السيارة ضمن المنعطف وهذا ما أحبه في نوربورغرينغ. إنني على ثقة تامة أن سباق الوطن سيكون رائعاً".

برندون هارتلي (25 عاماً، نيو زيلاندة): "إن توقعاتنا عالية لنهاية الموسم وهدفنا هو لقب البطولة. لقد كانت نتائج الاختبارات رائعة هنا في نوربورغرينغ وقد قام الفريق بعمل ممتاز مع تحديثات السيارة استعداداً للسباق. إنني أحب هذه الحلبة بشكل خاص. إننا متحمسون وواثقون حيال التحدي القادم. كما أنني واثق من حضور العديد من مشجعي بورشه لمشاهدة سيارتهم المفضلة".

مارك ويبر (38 عاماً، أستراليا): "لطالما أحببت نوربورغرينغ منذ أيام الفورمولا واحد فقد فزت في أول سباق جائزة كبرى هنا عام 2009. تملك نوربورغرينغ طابعها الخاص وأفضل قسم هو المنعطفان الخامس والسادس. ستكون قيادة بورشه 919 الهجينة مثيرة للغاية هناك وسنرى أداءها مقارنة بسيارات الفورمولا واحد. إن صعوبة توقع الطقس وتقلباته تعطي أهمية كبرى للقرارات والاستجابة السريعة بناء على ظروف الحلبة. إنه كذلك سباق الموطن بالنسبة لبورشه وأتوقع أن يكون الحضور الجماهيري رائعاً".

سائقو بورشه 919 الهجينة رقم 19

رومان دوماس (37 عاماً، فرنسا): "إنني أتحرق شوقاً لتجربة بورشه 919 الهجينة مرة أخرى. لن تكون الحلبة بمنعطفاتها الكثيرة مضماراً سهلاً. أتمنى أن تساعدنا حزمة الانسيابية الجديدة في رفع قوة الارتكازية فقد عانينا من صعوبة في سباق لومان 24 ساعة بسبب مشاكل في التوازن. نسعى إلى تحقيق المزيد من النتائج الطيبة كما فعلنا في بداية الموسم".

نيل ياني (31 عاماً، سويسرا): "لقد شاركت في أول سباق لي على أرض نوربورغرينغ منذ 14 عاماً وكنت حينها بعمر الـ 17 ولطالما كنت أعود إلى هنا مراراً. غالباً ما يكون الطقس بارداً مع قليل من الرطوبة وسنرى في السباق كيف ستؤول الأمور. بالطبع فإن 919 الهجينة جاهزة تماماً وطاقمها مستعد للأخذ بالثأر بعد خيبة الأمل في لومان 24 ساعة. إن هدفنا هو حصد أكبر قدر ممكن من النقاط في البطولة".

مارك لوب (35، ألمانيا): "لا أطيق صبراً للمشاركة في نوربورغرينغ، إنها حلبة كلاسيكية ضمن جولات بطولة العالم لسباقات التحمل. أحب هذه الحلبة كثيراً وقد كانت التجارب الأخيرة هنا جيدة للغاية. سيكون سباقاً حماسياً فالتجاوز صعب نوعاً ما والمنعطفات كثيرة ولا يوجد مجال واسع للتجاوزات. أملك تاريخاً خاصاً مع الحلبة فقد شكلت جزءاً كبيراً من مسيرتي المهنية مع بورشه".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
الحدَث نوربورغرينغ
حلبة نوربورغرينغ
قائمة السائقين برندون هارتلي , مارك لوت , مارك ويبر , نيل ياني , رومان دوما , تيمو بيرنهارد
نوع المقالة تقديم
وسوم بورشه 919, نوربورغرينغ