ياني "غير سعيد" مع ثالث مشكلة في سيارته خلال ثلاثة سباقات

نجم سباقات بطولة العالم للتحمل نيل ياني يتأسف على حظه العاثر مع زميليه رومان دوماس ومارك لوب بعد أن تم حرمانهم من فوز محتمل على حلبة الأميركيتين في أوستن.

وكانت سيارة "بورشه 919 الهجينة" رقم 18 قد استلمت الصدارة بعد أن تم إنزال عقوبة المرور بالحظائر على سيارة بورشه رقم 17 الأخرى بقيادة مارك ويبر، برندون هارتلي وتيمو بيرنهارد نتيجة ارتكاب أحد الميكانيكيين خطأ خلال وقفة الصيانة.

لكن دوماس أعاد السيارة إلى الحظيرة مع بقاء ما يقارب 30 دقيقة على انتهاء السباق وذلك بعد أن حذره الفريق على الراديو من انخفاض مستوى طاقة السيارة الكهربائية إلى الحدود الحرجة.

صرح دوماس لموقع موتورسبورت.كوم: "لقد كانت المشكلة في البطارية، لم نعلم ماهيتها، إلا أننا خسرنا الطاقة، وكان علينا التوقف"، وأضاف: "لسوء الحظ، هذا هو سباقنا الثالث على التوالي بمشاكل من هذا النوع مع سيارتنا".

أما ياني فأكد على كلام دوماس، بعد أن تلاشت آمال الثلاثي في تحقيق نتيجة جيدة.

قال: "بصراحة، لقد حققنا قطب الانطلاق الأول في ثلاثة سباقات، إلا أننا بالمقابل عانينا المشاكل في كل سباق منها"، وأكمل: "من الواضح أننا لسنا سعداء".

وأضاف: "بدلاً من المنافسة على اللقب، ها نحن ذا نعاني في الخلف".

وتابع متهكماً: "لم تعانِ السيارة الأخرى من أية مشاكل، أعتقد أنه مجرد حظ سيء. يبدو أن لعنة الحظ السيء موجودة فعلاً، لربما علينا البحث عن رقيةٍ لطردها!"

واستطرد: "لقد تعرضت السيارة الأخرى رقم 17 إلى عقوبة، ومع ذلك فازت! هذا ما يدعى بالحظ الجيد، لقد أخطؤوا في الدخول إلى منصة الصيانة، هذا ما يدعى بالحظ الجيد!".

وتجدر الإشارة إلى أن السيارة رقم 18 قد تراجعت إلى المركز الـ 12، بينما أنهت شقيقتها رقم 17 السباق في المركز الأول. وقد ترك الفريق السيارة لتجري لفة أخيرة في النهاية كي يتم احتسابها مع السيارات التي أنهت السباق، وبالتالي اكتساب نقاط من أجل البطولة.

اختتم دوماس: "لقد كانت طاقة البطارية تكفي للفة واحدة، لهذا قمنا بلفة واحدة أخيرة".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دبليو إي سي
الحدَث أوستن
حلبة حلبة أمريكا
قائمة السائقين مارك ليب , نيل ياني , رومان دوما
قائمة الفرق فريق بورشه
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم نيل ياني