يانوني يصف معركة سباق فيليب آيلاند بأنها الأقوى في مسيرته بالـ«موتو جي بي»

وصف الإيطالي أندريا يانوني درّاج دوكاتي قيادته المثيرة وتحقيقه المركز الثالث في جائزة أستراليا الكبرى بأنّها أقوى المعارك التي خاضها منذ انضمامه لبطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي".

كان يانوني طرفاً في معركة رباعيّة حامية الوطيس جمعته بكلٍ من مارك ماركيز، خورخي لورينزو وفالنتينو روسي على حلبة فيليب آيلاند حيث تمكّن من التغلّب على مواطنه روسي في اللفّة الأخيرة ليصعد إلى آخر عتبات منصّة التتويج.

وعندما سئل ما إذا كانت تلك أفضل معركة يخوضها خلال مسيرته أجاب يانوني قائلاً: "أتذكّر أفضل معركة خضتها مع ماركيز في أراغون 2011 (في فئة موتو 2)، لكنّ هذه كانت أفضل منافسة خضتها في الموتو جي بي".

وأضاف موضّحاً: "كان الأمر صعباً بالنسبة لي عند نقاط الكبح عندما كان الخزان مليئاً بالوقود، لذلك لم أكن في أفضل حالاتي عند عمليّة الكبح".

ثمّ تابع: "تجاوزني ماركيز دائماً عند المنعطفين الرابع والعاشر لأنّه قويٌ للغاية أثناء عمليّة الكبح، لكنّني قمت بما في وسعي من أجل البقاء معه ومع روسي ولورينزو".

وأكمل: "أنا سعيد للغاية إذ يعدّ هذا السباق واحداً من أفضل السباقات التي خضتها في الموتو جي بي، بالرغم من أنّني لم أفز. كانت معركة رائعة مع أفضل الدرّاجين، كان أمراً لا يصدّق. كانت الدرّاجة سريعة على الخطوط المستقيمة إذ ساعدني ذلك في كلّ لفّة لتجاوز أحد الدرّاجين".

الاصطدام بالنورس

سباق يانوني كاد يشهد نهاية مبكّرة عندما اصطدم درّاج دوكاتي بطائر النورس في اللفّة الثانية عند منعطف "ام جي".

لكنّ سرعة صاحب الـ 26 عاماً لم تتأثّر كثيراً وقال يانوني مازحاً: "انتظرني النورس ليأخذ قبلة".

واختتم: "من حسن الحظّ أنّه طار قبل وصولي لأنّ ذلك أبعده عن الإطار الأمامي، من المؤكّد أنّني كنت سأسقط لو اصطدم بالإطار".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة أستراليا الكبرى
حلبة حلبة جائزة فيليب آيلاند الكبرى
قائمة السائقين أندريا يانوني
قائمة الفرق فريق دوكاتي
نوع المقالة أخبار عاجلة