روسي يضع اللّوم على الإطارات لضعف تأديته في برنو

حافظ الإيطالي فالنتينو روسي على سِجلّه بالصعود على منصّة التتويج في جميع السباقات التي أقيمت خلال هذا الموسم، لكنّ انطلاقته السيّئة ووتيرته الضعيفة كلّفته المنافسة على الفوز بجائزة التشيك الكبرى ليكتفي بالمركز الثالث.

روسي خسر بذلك صدارة البطولة لصالح زميله في فريق ياماها الإسباني خورخي لورينزو الذي فاز بسباق اليوم. الثنائي متساويان في مجموع النقاط برصيد 211 نقطة لكلٍ منهما لكنّ لورينزو حقّق الفوز في عدد أكبر من السباقات ما يمنحه أحقيّة تصدّر الترتيب.

"توقّعت تقديم سباق أفضل لكنّ لا أعتقد أنّ الإطارات كانت مناسبةً" اعترف روسي، وأضاف: "توقعت أن أكون أسرع وأقوى. علمت أنّ السباق سيكون صعباً مع خورخي لكنّي كنت آمل البقاء على مقربة من مارك".

وتابع: "للأسف كانت انطلاقتي سيّئة، لم تكن الإنطلاقة فقط حتى الوتيرة لم تكن سريعة وعانيت كثيراً مع الدرّاجة. حاولت الضغط، لكنّي لم أكن سريعاً بما يكفي".

وأكمل: "يبدو أنّ التماسك كان ضعيفاً في الأمام والخلف. في النهاية، صعدت على منصّة التتويج وكنت محظوظاً أنّ المجموعة التي خلفي واجهت بعض المشاكل، ربّما أكثر منّي. كنت أتوقّع أن أكون أكثر قوّة وأن أقدّم سباقاً أفضل".

"ربّما قمنا بخطأ صغير"

قرّر روسي قبيل السباق اختيار الإطار القاسي في الخلف، بالمقارنة مع لورينزو الذي اختار الإطار المتوسّط، لكنّه شعر بأنّ بعض التعديلات التي أدخلت على الدرّاجة ساهمت في التأثير بشكل سلبيٍ على اتزانها.

وقال: "أعتقد أنّ استهلاك الإطارات كان أفضل خلال التجارب. لسبب ما كان الوضع مختلفً هذا اليوم. قمنا ببعض التعديلات على الدرّاجة، وربّما ارتكبنا بعض الأخطاء الصغيرة. أعتقد أنّ ذلك هو السبب وراء ضعف وتيرتي".

وتتوجّه البطولة في السباق المقبل نحو الأراضي البريطانيّة إلى حلبة سيلفرستون حيث صعد روسي على منصّة التتويج في سباق العام الماضي.

وقال: "سيلفرستون مسار رائع لكنّه صعب للغاية. قدّمت سباقاً جيّداً هناك في العام الماضي، وكان الطقس أكثر برودة هناك".

واختتم: "آمل الحصول على عطلة نهاية أسبوع جيّدة واستعادة الصدارة".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة التشيك الكبرى
حلبة برنو
قائمة السائقين خورخي لورينزو , فالنتينو روسي
قائمة الفرق ياماها فاكتوري ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة