تخفيف التخدير لدي أنجيليس الذي بات قادراً على الكلام بعد حادثه في موتيجي

قام الأطباء المشرفون على أليكس دي أنجيليس بالتخفيف من نسب تخديره حيث بات قادراً على التحدّث في ظلّ تعافيه من الحادث العنيف الذي تعرّض له خلال جائزة اليابان الكبرى للموتو جي بي على حلبة موتيجي.

تمّ تشخيص صاحب الـ 31 عاماً بشكل أوليٍ بتعرّضه لكدمة في الرئة بالإضافة إلى كسورٍ في الأضلاع والعمود الفقري وذلك مباشرة بعد الحادث، الذي وقع خلال التجارب الحرّة الرابعة يوم السبت الماضي عندما سقط عن درّاجته « يودا ريسينغ آرت » عند المنعطف التاسع من الحلبة اليابانيّة.

وأظهرت فحوصات إضافيّة أُجريت في مستشفى "دوكيو" قرب مدينة "ميبو" وجود نزيف داخل الجمجمة، الذي أظهر تقييمٌ لجراحة الأعصاب أنّه لم يتغيّر.

بالرغم من بقائه في "حالة حرجة"، إلاّ أنّ الأطبّاء قرّروا التخفيف من نسبة تخديره حيث بات دي أنجيليس قادراً على التكلّم، إذ ستتواصل متابعة وتقييم حالته خلال الأيام القادمة.

وجاء في بيان نُشر على الموقع الرسمي للبطولة «موتو جي بي.كوم»: "تمّ يوم الإثنين إجراء فحص بالأشعّة المقطعيّة لدي أنجيليس على منطقتي الرأس والصدر، حيث أظهرت النتائج بشكلٍ مطمئنٍ أنّ النزيف الذي تعرّض له في الجمجمة لم يتغيّر في حين بدأت الكدمات التي أصيبت بها رئتاه تشفى تدريجياً".

وأضاف: "لا يزال الدرّاج في حالة حرجة لكن تمّ تقليل نسبة تخديره، حيث بات قادراً على التكلّم والوعي بالزمان والمكان".

ثمّ تابع: "كما سيخضع دي أنجيليس إلى فحوصات إضافيّة بالأشعّة المقطعيّة لرأسه خلال الساعات 48 إلى 72 القادمة للتأكّد من استقرار النزيف في حين سيتمّ القيام بتقييم إضافيّ لحالة رئتيه".

يشار إلى أنّ فريق يودا لم يعلن بعد عن الدرّاج الذي سيأخذ مكان دي أنجيليس خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع في جائزة أستراليا الكبرى على حلبة فيليب آيلاند.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة اليابان الكبرى
حلبة توين رينغ موتيغي
قائمة السائقين أليكس دي أنجيليس
نوع المقالة أخبار عاجلة