روسي: بإمكان لورينزو الفوز في كلّ مكان

أحرز الإيطالي فالنتينو روسي خطوة إلى الأمام نحو لقبه العاشر يوم أمسٍ الأحد على حلبة ميزانو، لكنّه اعترف في الوقت ذاته أنّ زميله خورخي لورينزو بإمكانه الفوز بجميع السباقات الخمسة المتبقّية للتغلّب عليه.

روسي، الذي فاز بسبعة ألقاب في بطولة العالم للدرّاجات الناريّة موتو جي بي إلى جانب لقبٍ في فئة 125 سم مكعّب وآخر في فئة 250، تمكّن من الحصول على 11 نقطة بحلوله خامساً في حين سقط لورينزو عن درّاجته في سباق مليء بالأحداث على حلبة ميزانو.

وكانت هذه المرّة الأولى التي لا يتمكّن فيها الإيطالي من الصعود إلى منصّة التتويج هذا الموسم بالرغم من تصدّره السباق لمدّة طويلة قبل بقائه على إطارات الأمطار لفترة أطول من اللازم ما تسبّب في تراجعه.

ومع بقاء خمسة سباقات على نهاية الموسم، يتصدّر روسي الترتيب بفارق 23 نقطة لكنّه واعٍ بخطورة زميله ومنافسه لورينزو الذي يملك القدرة على الفوز بجميع السباقات المتبقّية إلى جانب الخطورة التي يمثّلها مارك ماركيز درّاج هوندا.

وقال: "وضع البطولة بالنسبة لي كما يلي: ماركيز بعيد، لكنّه لا يزال منافساً على اللقب إلى غاية عدم إمكانيّة ذلك بصورة حسابيّة. يجب عدم استبعاده".

وأضاف: "أمّا بالنسبة لي وللورينزو، فيعتبر فارق الـ23 نقطة جيّداً مع بقاء خمس جولات. يملك خورخي القدرة على الفوز بجميعها".

ثمّ أضاف: "في حال فكّرت كثيراً بالبطولة فمن الممكن أن أخسر تسع نقاطٍ في كلّ سباق. تسع نقاط على مدى خمس جولات ستعني نتيجة أكبر من الفارق الذي أملكه. لا أزال بحاجة للحلول أمامه".

ربح بعض النقاط وخسارة أخرى

أخّر روسي توقّفه الثاني للإنتقال إلى الإطارات الملساء ما تسبّب في خسارته لثوانٍ ثمينة أطاحت به من المركز الأوّل إلى الخامس.

وعندما سئل عمّا إذا كان بإمكانه الفوز بالسباق في حال أجرى توقّفه في وقت أبكر لمقارعة ماركيز أجاب روسي: "بالنسبة لي لم يكن بإمكاني الفوز. ربّما المركز الثالث أو الرابع".

وأضاف: "لمحاولة الفوز بالسباق كنت في حاجة لأن يكون عقلي خالياً من التفكير في البطولة. كان من الممكن أن يقلب القليل من الماء على المسار كلّ الموازين، لذلك خيّرت الإكتفاء بالمركز الخامس بدل السعي وراء الفوز".

ثمّ تابع: "كانت فترة السباق التي استخدمنا فيها إطارات الأمطار جيّدة كوني كنت قوياً وسريعاً للغاية، استمتعت بالتنافس مع لورينزو وماركيز وكنت في الصدارة".

ثمّ استطرد: "قرار العودة إلى الإطارات الملساء كان صعباً بالنسبة لي. كان الأمر حرجاً نظراً للمنافسة بيني وبين لورينزو على لقب البطولة، لذلك كان من الصعب اتخاذ قرار من دون أخذ مخاطرة كبيرة".

وأكمل: "بقيت لفترة أطول من اللازم، حيث خسرت الكثير من الوقت للفّتين. أنهيت السباق في المركز الخامس على الإطارات الملساء، بطبيعة الحال كنت آمل الحصول على نتيجة أفضل كوني كنت قادراً على تقديم وتيرة سريعة في الأجواء الماطرة والجافة على حدٍ سواء".

كما أكّد روسي أنّه قرّر عدم المخاطرة والدخول في وقت مبكّرٍ نظراً لتساقط بعض الأمطار مجدّداً على الحلبة وساعده تواجد لورينزو خلفه في اتخاذ هذا القرار.

وقال: "علمت أنّه في حال التزمت بالتوقّف باكراً سيكون ذلك أفضل من ناحية النتيجة لكنّ المخاطرة ستكون أكبر. أردت التوقّف قبل ذلك بلفّتين لكنّ الأمطار عادت للتساقط قليلاً على الخطّ المستقيم. لذلك في حال هطلت الأمطار مجدّداً فستكون مشكلة كبيرة بالنسبة لي لو أجريت توقّفي".

وأضاف: "كان لورينزو خلفي، لذلك أجريت توقّفي بعده بلفّة واحدة وكان ذلك كثيراً. لم يكن للذين أنهوا أمامي أيّ شيء لخسارته. من وجهة النظر هذه، من السهل اتخاذ القرار".

ثمّ تابع: "أجرى ماركيز توقّفه في الوقت المناسب، لكنّ برادلي سميث قام بمخاطرة كبيرة للغاية بعدم توقّفه مطلقاً إذ كان من الممكن أن ينهي السباق في المركز الـ20 في حال تواصلت الأمطار".

وأكمل: "أعتقد أنّ سكوت ريدينغ قام بالخروج على الإطارات الملساء كونه تعرّض لحادث على الدرّاجة المزوّدة بإطارات الأمطار، لذلك كان قرار صائباً لكنّ مصدره كان خاطئاً".

واختتم: "تعدّ هذه نتيجة مهمّة للبطولة".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة سان مارينو الكبرى
حلبة ميزانو
قائمة السائقين برادلي سميث , خورخي لورينزو , مارك ماركيز , سكوت ريدينغ , فالنتينو روسي
نوع المقالة أخبار عاجلة