رحال يعزز آماله بإحراز اللقب من خلال الفوز في ميد-أوهايو

أحيا غراهام رحال أماله بتحقيق لقب سلسلة فيريزون اندي كار بعد إحرازه الفوز في ميد-أوهايو مقلّصاً بذلك الفارق مع المتصدّر خوان بابلو مونتويا.

أحرز رحال الفوز على أرضه وأمام جماهيره بعد وقفة صيانة أجراها في الوقت المناسب ما صبّ في صالحه ليتمكّن من الإقتراب أكثر من صدارة الترتيب بعد تغلّبه على مونتويا الذي حلّ في المركز 12 ليتقلّص بذلك الفارق بينهما إلى 9 نقاط فقط مع بقاء جولتين على نهاية الموسم.

وبعد انطلاقه من المركز الأوّل على انطلاقة متحرّكة، قاد سكوت ديكسون السباق أمام سيباستيان بورديه، الأخير نجح في تجاوز ويل باور منذ البداية وحاول تجاوز ديكسون عند المنعطف الأوّل لكنّ المتصدّر أغلق جميع المنافذ.

أمّا باور فقد تراجع إلى المركز الخامس بعد انطلاقة سيّئة ودخوله عدّة منعطفات بشكل واسع ما سمح لزميله في فريق بينسكي هيليو كاسترونيفيس وجوزيف نيوغاردن بتجاوزه. شارلي كيمبال تلامس مع لوكا فيليبي الذي تقدّم من المركز التاسع على الإنطلاقة إلى المركز السادس خلال اللفّة الأولى.

معاناة باور تواصلت حينما خرج عن المسار عند المنعطف السابع وتلامس مع كيمبال لدى عودته ليلتفّ الأخير ما تسبّب في رفع الأعلام الصفراء على كامل المسار.

إعادة الإنطلاقة لم تكن سلسلة ما ساهم في خسارة نيوغاردن عديد المراكز فيما واصل فيليبي تقدّمه ليصل إلى المركز الثالث قبل أن يستعيده منه كاسترونيفيس. في أثناء ذلك تقدّم هانتر-ريا إلى المركز الخامس أمام كلٍ من باور ونيوغاردن.

وتمكّن ديكسون سريعاً من توسيع الفارق في الصدارة ليتضّح أن السبيل الوحيد لمقارعته سيكون من خلال الإستراتيجيّة. نيوغاردن كان أوّل من أجرى توقّفه من ضمن المتصدّرين خلال اللفة 17 لكنّه خسر صامولة عجلته.

ملامح السباق تعقّدت أكثر حين تصادم تاكوما ساتو وستيفانو كوليتي قبل توقّف الثمانية الأوائل ما تسبّب في التلويح بالعلم الأصفر للمرّة الثانية في السباق. أكثر من استفاد من الأعلام الصفراء كانا مونتويا ورحال اللذين أجريا توقّفهما في وقت مبكّر ليتقدّما إلى المركزين الثاني والثالث توالياً خلف المتصدّر الجديد تريستان فوتييه الذي توقّف في اللفة الرابعة.

رحال الذي بدأ عطلة نهاية الأسبوع في المركز الثاني في ترتيب البطولة، انطلق من المركز 13 قبل أن يتقدّم إلى المركز الثالث في مرحلة أولى.

ومع استئناف السباق، تجاوز ويلسون كلاً من رحال ومونتويا لينتزع المركز الثاني.

متصدّر السباق سابقاً ديكسون تراجع إلى المركز 12 بسبب توقيت توقّفه الذي تزامن مع الأعلام الصفراء، فيما قام كاسترونيفيس بتجاوز بورديه ليكون منافسه الاوّل الذي يتّبع نفس استراتيجيّته.

وبعد فترة هادئة، توقّف ديكسون للمرّة الأخيرة في اللفة 64 ليضع إطارات حمراء جديدة.

وكان التوقّف الذي أجراه رحّال مباشرة قبل التفاف سيّارة سايج كارام هو ما أتاح له الفوز بالسباق حيث رفعت الأعلام الصفراء إثر تلك الحادثة ليَعلق حينها نيوغاردن، باور، كاسترونيفيس وبورديه.

خلال الفترة الأخيرة، قاد رحّال أمام ويلسون، باجينود، ديكسون، وكنعان لكنّ مونتويا تراجع إلى المركز 12.

وبالرغم من اكماله العدد المسموح به لاستخدام زرّ التجاوز، تمكّن رحال من الإبتعاد عن ويلسون قبل أن يرفع العلم الأصفر للمرّة الثالثة قبل عشر لفّات على النهاية وذلك بعد التفاف سيّارة كيمبال للمرّة الثالثة في 70 لفّة.

ومع استئناف السباق، استخدم ويلسون زرّ التجاوز ليتقدّم إلى الصدارة وقتياً لكنّ رحال سرعان ما استعاد مركزه وحافظ على هدوئه ليعبر خطّ النهاية في المركز الأوّل أمام ويلسون وباجينود اللّذين أكملا مراكز المنصّة أمام ديكسون الذي حلّ في المركز الرابع.

ماركو أندريتي نجح في التقدّم على مونتويا خلال المراحل الأخيرة ليكمل متصدّر الترتيب العام السباق في المركز 13.

وشهد السباق بداية استخدام نظام الأضواء الجديد على جانب السيّارات ما أعطى المتابعين على المسار فهماً أفضل لما يحدث خاصّة في ظلّ الإستراتيجيّات المتعدّدة.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة إندي كار
الحدَث ميد-أوهايو
حلبة مسار ميد-أوهايو للسيارات الرياضية
قائمة السائقين غراهام رحال , سكوت ديكسون , سيمون باجينو
قائمة الفرق شيب غاناسي رايسينغ , تارغت كومبيتيشن
نوع المقالة تقرير السباق