الإصرار هو مفتاح ديكسون لاقتناص اللقب

استفاد سكوت ديكسون من مشكلة فريق "بينسكي" ليقتنص كأس أستور على حلبة سونوما.

لم يكن أحد ليتوقع ذلك، ولكن متى كانت السباقات تسير حسب التوقعات؟

لقد تصدر الكولومبي خوان بابلو مونتويا ترتيب السائقين منذ السباق الأول وحتى السباق الأخير، لكنه لم يتمكن من إنهاء الموسم بالطريقة التي تمناها. أما بالنسبة لغراهام رحال فقد قدم أداء رفيعاً حيث فاز مرتين، ولكنه عانى من حادثين سببا له تراجعاً من المركز الثاني إلى المركز الرابع في الترتيب العام. هيليو كاسترونيفيس لم يفز بأي سباق خلال الموسم. صاحب اللقب للموسم الماضي ويل باور لم يفز إلا بسباق واحد لكنه بالمقابل وصل ست مرات إلى منصة التتويج.

وعلى الرغم من الموسم الذي وصفه مونتويا "بالسيء جداً"، إلا أن الكلمة الأخيرة كانت لسكوت ديكسون الذي رفع الكأس عالياً أمام معجبيه على حلبة سونوما. ديكسون نفسه الذي فاز في ثلاثة ألقاب إندي كار في مواسم 2003، 2008، 2013 أضاف إلى سجله فوزاً رابعاً في موسم 2015.

السبب الكامن وراء اللقب الرابع لديكسون

فاز ديكسون بلقبه الرابع في يوم قتلت فيه فايرستون أحلام الكثير من منافسيه. وكان الفريق قد تجهز لسباق يوم الأحد بعد أن خاض 3.5 ساعات في تجارب يوم الأحد وكذلك التجارب القصيرة يوم السبت.

وقد تمكن ديكسون من الفوز بلقبه الرابع عن طريق الإصرار الكامل طوال الموسم. وعند وصوله إلى سونوما كان في جعبة السائق ثلاثة مراكز على  منصة التتويج منهما فوزان اثنان. وقد أنهى سباقه خارج المراكز العشرة الأولى أربع مرات، ربما كان هذا هو السبب الذي علق بسببه مونتويا على أداء ويلسون.

بالمقابل، وصل مونتويا إلى منصة التتويج خمس مرات، منها فوزان اثنان. وعلى الرغم من هجوم الكولومبي على نظام النقاط المضاعفة إلا كان قد حقق فوزه الثاني هذا الموسم على حلبة إنديانابوليس 500، في سباق ذي نقاط مضاعفة كذلك مثل سونوما.

تصادم سيارتي فريق بينسكي رفع من أمال ديكسون عالياً

لقد كان أداء فريق "بينسكي" بشكل عام أقل من مستوى منافسه "شيب غانازي"، حيث عانى مونتويا من نقص في قدرة المحرك، بينما تسبب باجنود في إعاقة جوزيف نيوغاردن.

بالمقابل، كان سكوت ديكسون محاطاً بزملاء يساندونه طوال الوقت، ولم يتنافسوا معه. وهذه ميزة تحسب لصالح فريق "شيب غانازي". حيث حقق الفريق فوزه المائة منذ أن استحوذ على فريق باتريك ريسينغ السابق، بينما كان فوزه الأول مع السائق مايكل أندريتي عام 1994.

ومع ذلك لم ينته الموسم إلا بحادث مروع للسائق المحبوب جاستن ويلسون. لقد أثر هذا الحادث على الرياضة ككل، كما عم الحزن قلوب المعجبين والسائقين طوال الأسبوع. على أمل أن تجلب الاستراحة الطويلة المزيد من العزاء، خاصة مع الإدارة الجديدة (لم يتم تعيينها بعد)لتمضي السلسلة قدماً نحو الأمام.

في النهاية، ها نحن ذا نقف في نهاية الموسم الذي استخلصنا منه بضعة حقائق: احتاج سكوت ديكسون إلى أقل من خمس سنوات للفوز بلقبه الرابع، حقق 38 فوزاً وما زال قادراً على تحقيق المزيد. السائق ذو الـ 36 عاماً والملقب بالرجل الجليدي الذي يقود لصالح "شيب غانازي ريسينغ" منذ منتصف عام 2002 والذي حقق جميع انتصاراته خلف مقود السيارة الحمراء ما عدا لقب واحد (حيث سجل لقبه الأول مع "باك ويست ريسينغ) هو سائق حقيقي بالفعل، تماماً مثل صديقه الراحل جاستن ويلسون. وبالرغم من ضآلة احتمالية فوزه باللقب، إلا أن قدرته على اقتناص لقب السلسلة يجب ألا تغيب عن أي متابع ذكي.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة إندي كار
قائمة السائقين خوان بابلو مونتويا
قائمة الفرق شيب غاناسي رايسينغ , فريق بينسكي
نوع المقالة تعليق
وسوم سكوت ديكسون