والتر وولف: سياسة المُحركات أفسدت الفورمولا واحد

وسط الهيمنة الحالية للمُصنعين في الفورمولا واحد، يصرّ العديد من المتابعين لهذه الرياضة على أن مُستقبلها يعتمد على الفرق المُستقلة.

بينما يستمر قُدوم صانعي السيارات ورحيلهم،  تحافظ فرق مثل ويليامز وساوبر وفورس إنديا على التزامها بالمُنافسة في الفورمولا واحد في السرَّاء والضرَّاء، مُثبتين فكرة أنهم شريان الحياة لعالم سباقات الجائزة الكُبرى.

يُمكن اعتبار الثري الكندي والتر وولف واحدًا من أنجح مُدراء الفرق المُستقلة بالكامل حيث أدار فريقه الخاص في الفورمولا واحد "والتر وولف ريسينغ" بين عامي 1977 و1979.

تمكن فريقه من الفوز بثلاثة جوائز كُبرى (بما في ذلك الفوز في أول مُشاركة له) بل وفي موسمه الأول تمكن سائقه الجنوب إفريقي جودي شيكتر من نيل لقب الوصافة في بُطولة السائقين.

ووسط التركيز الحالي على صراع البقاء للفرق المُستقلة، تمكن موقعنا «موتورسبورت.كوم» من لقاء وولف في مزرعته الخاصة بمُقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا لسماع رُؤيته العميقة والرائعة لمعرفة وجهة نظره حول الوضع الحالي للبُطولة.

أمرٌ واحد أصبح واضحًا تمامًا: في ظلّ الظروف الحاليّة التي تمرّ بها البطولة لن يفكّر وولف مطلقًا بالمشاركة في الفورمولا واحد.

وقال الكندي حيال ذلك: "لا، هنالك الكثير من السياسة في الفورمولا واحد"، وأضاف: "اليوم، نشاهد قوّة مرسيدس، كما هو الحال بالنسبة لفيراري، التي تملكها فيات. كما أن لدى كلا الفريقين أيضاً مُدراء مُمتازين".

 مُحركات مُستقلة

قال وولف بأن أحد عوامل الجذب الكبيرة في الحقبة التي شارك فيها هي القدرة على الحُصول على مُحرِّك تنافسي مُستقل، من ناحيته استخدم فريقه مُحركات فورد كوزوورث طراز "دي أف في" في سياراته وولف "دبليو آر 1" التي فازت بالسباقات عام 1977.

وقال: "لم يكن علينا إنتاج المُحرك"، وشرح ذلك بالقول: "كانت كوزوورث تبني مُحركات فورد من طراز (دي أف في)، والتي كانت جيدةً جدًّا. واليوم لا يُمكن للفرق المُستقلة الحُصول على مُحركات تنافسية".

وقال: "انظروا لفريق ويليامز، وهو فريقٌ يستخدم مُحركات مرسيدس، لكنّها ليست نفسها المُستخدمة في سيارة مرسيدس. يُمكنك شراء المُحرك ولكن لا يُمكنك الحُصول على نفس نسخة الفريق الأساسي".

وأضاف: "لأسباب واضحة، إذا بنيتُ مُحركًا، فلن أرغب بإعطائك نفس النسخة الذي أستخدمها".

كما يعتقد وولف بأن المُساواة الكاملة بين الفرق الخاصة والمصنعية هي الطريقة الصحيحة لتحقيق النجاح.

حيث قال: "يُحاول فريق ريد بُل الحُصول على مُحركات فيراري الأساسيّة لموسم 2016"، وأضاف: "عمل آدريان نيوي لصالحي عندما اندمج فريقي وولف وفيتيبالدي".

وأوضح: "لا يرغب نيوي في الحُصول على مُحركات فيراري ذلك لمعرفته بأنه لن يحصل على نفس وحدات الطاقة التي يستخدمها سيباستيان فيتيل. إذا قامت ميكاكروم ببناء مُحرك [رينو] يُمكنها أن تكون بنفس مُستوى مُحركات فيراري أو مرسيدس فإن فريق ريد بُل سيكون جاهزاً للمنافسة للموسم المُقبل".

 مشاكل أكبر

يعتقد وولف بأن موضوع المُحركات ليس الأمر الوحيد المُثير للقلق في الفورمولا واحد، بل يعتقد بأن التأثير الهندسي الكبير زاد الطين بلّة.

لهذا يُرحب وولف بالجُهود المبذولة لجعل سيارات موسم 2017 أسرع وأكثر تحديًّا للقيادة.

حيث قال: "آمل أن يبقى بيرني إكليستون في رئاسة الفورمولا واحد لبضعة أعوامٍ إضافية، ولكنه لم يعد الأصغر سنًّا".

وأضاف: "أعرف بيرني مُنذ 50 عامًا تقريبًا. إنه ذكيٌّ جدًا. صدقني إن بيرني هو الفورمولا واحد. انسَ أمر البقية".

وقال أيضاً: "أنا قلقٌ حول ما سيحصل بعد بيرني، المُشكلة هي أنه رجل أعمالٍ ذكي، وهجومي جدًّا، وحياته تتمحور الفورمولا واحد".

واستدرك بالقول: "طالما أنه يتولى قيادة دفة المجموعة فإنها ستستمر بالتقدم، وأحببت كثيرًا مجموعة الأنظمة الجديدة التي ستُطبَّق في موسم 2017. في هذه الأيام تُنجز السيارة ما نسبته 85 بالمئة من العمل تقريبًا".

وأكمل: "سيتغيَّر الوضع عندما تعود الأمور إلى طبيعتها في موسم 2017، عندها سترى نهضة فيراري وسيباستيان فيتيل".

فيتيل الأفضل

وصف وولف النجم الألماني سائق فريق فيراري كأحد الجوانب الأكثر إشراقًا في الفورمولا واحد.

وعن هذا الأمر قال: "هل تعرف بأن هُنالك كنديًا يُدير فريق فيراري؟ إن المُدير التنفيذي سيرجيو ماركيوني من مدينة ’هاميلتون‘ الواقعة في مُقاطعة أونتاريو. إنه واحدٌ من أفضل المُدراء الموجودين. أُنظر إلى ما فعله".

أضاف: "لم يُنهِ فريق فيراري هذا الموسم بعد، ولديه أفضل سائق في العالم، سيباستيان فيتيل، والفريق مُستمر في تطوير السيارة أيضاً".

وعن فيتيل قال: "بالنسبة لي إن أفضل سائقٍ في العالم هو فيتيل، وليس لويس هاميلتون، ولا أقول هذا كوني أنحدر من أصولٍ ألمانية".

وأوضح قائلًا: "هاميلتون جيدٌ جدًّا، ولكن لديه سيارة مُمتازة. المُحرك في سيارة مرسيدس مُذهل. لكن سيُصبح فيتيل بطلًا للعالم مُجددًّا، إن لم يكُن هذا الموسم، ففي الموسم المُقبل إذًا".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين سيباستيان فيتيل
نوع المقالة أخبار عاجلة