هوندا تعتزم تغيير تصميم وحدة طاقتها في 2016

يعتقد الصانع الياباني هوندا أنّ تغييراً في تصميم وحدة طاقته للموسم المقبل سيسمح له بحلّ المشاكل المتعلّقة بضعف الآداء.

في حين تؤكّد شركة هوندا أنّ محرّك الإحتراق الداخلي الخاص بها يولّد قدراً مماثلاً من الطاقة لمحرّك رينو، إلاّ أنّه بات من الواضح الآن أنّ أنظمة استعادة الطاقة لديها متخلّفة كثيراً عن منافسيها.

واعترف مدير قسم رياضة السيارات في هوندا ياسوهيسا آراي، الذي واجه أوقاتاً صعبة مع وسائل الإعلام حول معاناة الشركة المتواصلة يوم السبت الماضي، أنّ استغلال الطاقة المجمّعة مثّلت نقطة ضعف المحرّك.

وقال: "للأسف فإنّ الإستغلال الضعيف للطاقة على الخطّ المستقيم هو السبب وراء انخفاض سرعتنا".

تصميم جديد في الموسم المقبل

أشارت بعض المصادر إلى أنّ الحلول لتعويض الفارق في الطاقة المجمّعة يتطلّب إعادة تفكيرٍ في عدّة أجزاء مهمّة من وحدة الطاقة بما في ذلك المكثّف.

تغييرات بهذا الحجم لا يمكن القيام بها أثناء الموسم نتيجة القوانين المتعلّقة بإيقاف تطوير المحرّك.

وقال أراي أنّ ذلك سيحدّ من حجم التقدّم الذي يمكن إحرازه هذا العام حتى مع استخدام مفاتيح التطوير المتبقّية في جعبة الصانع الياباني، لكنّه أشار إلى أنّ تغييرات كبيرة يتمّ التحضير لها للموسم المقبل.

وشرح ذلك قائلاً: "وجدنا نقطة ضعف وحدة طاقتنا، بدأنا العمل عليها لتطويرها للموسم المقبل".

وعندما سئل عمّا إذا كان استخدام مفاتيح التطوير من شأنه أن يساعد على تحسين الوضع هذا الموسم أجاب: "لا يمكنني قول أي شيء يتعلّق باستخدام مفاتيح التطوير فيما تبقّى من هذا الموسم. لكنّ نقطة الضعف هي استغلال الطاقة".

ثمّ تابع: "الأمر صعب للغاية بسبب مشكلة في تصميم وحدة الطاقة. بطبيعة الحال نريد تغيير ذلك في الموسم المقبل لكنّنا نريد الآن إحراز تقدّم طفيف في كلّ سباقِ في هذا الموسم".

آراي يشعر بالضغط

رفض آراي الإجابة على الأسئلة التي تتعلّق بإمكانيّة تقديم استقالته نتيجة لمعاناة هوندا، حيث شدّد أنّ المشروع يسير في الإتجاه الصحيح.

وقال: "نحن نسير في الإتجاه الصحيح، لكنّ النتائج ليست جيّدة. آمل أن نقدّم أفضل ما نستطيع فيما تبقّى من الموسم. نريد استغلال مفاتيح التطوير خلال السباقات القليلة المقبلة".

وأضاف: "نبذل الكثير من الجهد للحصول على المزيد من القوّة من المحرّك بالإضافة إلى المزيد من التحكّم بالنسبة لسائقَينا، لكن للأسف ليس علينا فقط إيجاد المزيد من الأحصنة وإنّما حسن استغلال نظام استعادة الطاقة الحركيّة «ام.جي.يو-كاي»".

واختتم الياباني: "مسار مونزا صعبٌ للغاية على وحدة طاقتنا لأنّ نظام استعادة الطاقة الحركيّة يولّد 120كيلوواط، لكنّ نظام استعادة الطاقة الحراريّة يتمّ استغلاله أكثر على الخط المستقيم، لذلك واجهنا أوقاتاً عصيبة".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة إيطاليا الكبرى
حلبة مونزا
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة