هوندا تستبعد إتمام صفقة لتزويد تورو روسو بالمحرّكات

استبعد الصانع الياباني هوندا تقديم طوق نجاة في الدقيقة الأخيرة لفريق تورو روسو للموسم المقبل، وسط تعمّق أزمة المحرّكات بالنسبة للعلامة النمساويّة ريد بُل.

بعد اعتراف كريستيان هورنر مدير الحظيرة النمساويّة أنّ الفريقين دخلا مرحلة "حرجة" بخصوص الحصول على وحدات طاقة للموسم المقبل، أشار البعض خلال الأيام الأخيرة إلى إمكانيّة تقدّم هوندا بعرضٍ لتزويد الفريقين بالمحرّكات.

في حال موافقة الصانع الياباني على تقديم محرّكات زبائن لفريق تورو روسو في 2016، سيساعد ذلك على إقناع فيراري بإتمام صفقة مع ريد بُل كونها ستزوّد فريقاً واحداًّ إضافياً.

في الوقت الحاضر، تتردّد فيراري في تقديم أي شيء لريد بُل وتورو روسو سوى محرّكات 2015 محدّثة كونه فات الأوان الآن للتخطيط لمحرّكات 2016 إضافيّة.

هوندا ترفض

بالرغم من أنّ صفقة بين هوندا وتورو روسو تعدّ الحلّ الأكثر واقعيّة، إلاّ أنّ العلامة اليابانيّة أصرّت على عدم وجود تغييرات في خططها للتوسّع عن ارتباطها الحصري مع مكلارين في الوقت الحاضر.

وقال ياسوهيسا آراي مدير قسم رياضة السيارات في هوندا مراراً خلال هذا الموسم أنّ الصانع الياباني لن يُتمّ أيّ صفقات إضافيّة قبل 2017 على الأقل.

وأكّدت متحدّثة باسم الشركة عدم حدوث أيّة تغييرات حيال هذه المسألة، بالرغم من تزايد يأس ريد بُل للحصول على طريقة للمضيّ قدماً في البطولة.

وقالت: "كما قال أراي في عدة مناسبات، لا تملك هوندا أيّ خططٍ لتزويد فريقٍ ثانٍ بالمحرّكات خلال الموسم المقبل، حيث لم يطرأ أيّ تغيير على هذا الموقف".

وأضافت" "أكّدت هوندا منذ عودتها إلى ساحة البطولة أنّها منفتحة حيال فكرة تزويد فرقٍ أخرى بالمحرّكات في المستقبل القريب".

ثمّ تابعت: "لكن، بما أنّنا في وقت متأخّر من روزنامة 2015 لاتخاذ قرار في هذا الشأن، من غير المرجّح أن نقوم بتزويد أيّ فريق آخر في 2016".

وأكملت: "دمج وحدة طاقة جديدة وهيكل جديد يتطلّب المزيد من التطوير من كلا الطرفين".

منع تغييرات القوانين

إصرار هوندا على عدم تقديم محرّكات إلى أيّ فريق في الموسم المقبل يترك ريد بُل في حاجة إلى إتمام صفقة مع فيراري أو مواجهة خطر عدم التسابق في الفورمولا واحد في الموسم المقبل.

كما تمّ استبعاد إمكانيّة حدوث تغيّر في موقف مرسيدس في اللحظات الأخيرة، حيث أتمّ الصانع الألماني صفقة لتزويد فريق مانور بالمحرّكات.

وأكّدت ريد بُل خلال الأسابيع الأخيرة أنّها لن ترضى بمحرّكات أضعف من محرّكات الفريق المصنّع، ونظرياً سيكون السبيل الوحيد لإجبار فيراري على ذلك من خلال كتيّب القوانين.

ستستخدم ريد بُل حقّها لمنع تغيير القوانين للسماح بتطوير المحرّكات أثناء الموسم إلاّ في حال ضمان حصولها على المحرّكات الجديدة للعام المقبل.

وينصّ التنقيح المقترح من قبل لجنة الفورمولا واحد في المادّة 28.5 من اللوائح الرياضيّة على ما يلي: "لا يمكن سوى استخدام وحدات الطاقة المطابقة لتلك التي تمّ تجميد العمل عليها من قبل الاتحاد الدولي للسيارات وفق الملحق الرابع من القوانين وذلك خلال أيّة جولة من المواسم بين  2016 و2020".

وفي حال عدم الحصول على موافقة بالإجماع، سيتوجّب على فيراري تشغيل وحدات طاقة مطابقة لتلك التي يستخدمها فريقها، ما يعني عدم إمكانيّة استخدام محرّكات الموسم السابق لفريقي ريد بُل.

كما يمكن للحظيرة النمساويّة منع تغيير، تدعمه فيراري، للسماح بتطوير المحرّك أثناء الموسم المقبل بعد أن تمّ تعديل القوانين الحاليّة لضمان تجميد التطوير في الـ28 من فبراير/شباط المقبل.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق تورو روسو , ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة