هاميلتون يكشف عن السبب الذي دفعه لإيقاف سيارته بعد سباق موناكو

هاميلتون يكشف عن السبب الذي دفعه لإيقاف سيارته بعد سباق موناكو


كشف السائق البريطاني لويس هاميلتون بعد أشهر من نهاية مُجريات سباق جائزة موناكو الكُبرى عن السبب الذي دفعه الى إيقاف سيارته على المسار في اللّفة التي تلت نهاية السباق بعد خسارته للمركز الأوّل.

وقام هاميلتون وعوضًا عن إعادة سيارته الى منطقة الصيانة بإيقافها على مُنعطف «بورتيه»، ما أعاد الى الأذهان الحادث الذي تعرّض له إيرتون سينا على نفس المُنعطف في العام 1988 والذي تسبب بخسارته للسباق قبل أن يتوجّه مُباشرةً بعدها الى شقته من دون التحدث الى أيّ شخص.

ولكن إعترف هاميلتون بأنه أوقف سيارته من أجل الصلاة كي يحصل على القوّة للإستمرار.

"كان موقفًا يصعب تخيّله" قال هاميلتون لوسائل الإعلام البريطانيّة، مُضيفًا "من المُؤكّد بأنها كانت أصعب لحظة أمكنني تذكرها. أنا إنسان مُؤمن وبالتالي أوقفت السيارة وصليت. لقد منحني ذلك القوّة".

وأكمل "لقد أعطاني هذا الأمر ثانيّة لجمع نفسي والحصول على القوّة لتجاوز هذه المرحلة كونني كنتُ أعلم بأنه سيكون هُناك إيجابيّات أكثر مع التقدّم الى الأمام".

وتابع قائلاً "لقد ساعدني ذلك على أن أصبح الرجل الذي أنا عليه اليوم إذ خولني إرسل رسالة للأشخاص مفادها أنه بغض النظر عن المشاكل التي تتعرّض إليها بإمكانك تخطيها. كان ذلك بمثابة الإختبار الحقيقي بالنسبة لي".



وأوضح هاميلتون بأنه لم يُحاول التعبير عن غضبه على منصّة التّتويج كونه يُعتبر قدوة لغيره من الأشخاص.

وقال "حاولتُ الحفاظ على معدّل دقات مُنخفض. في حال فقدت أعصابي لكانت وسائل الإعلام منحتني وقتًا سيئًا. كما يُوجد هُناك بعض الأطفال أيضاً الذي يتأثرون بطريقة تصرفي في المدرسة أو عند قيادتهم أو أيًّا من ذلك".

وإختتم "هُناك رسالة أكثر أهميّة. لا يجب أن تكون أنانيًّا جرّاء تلك اللّحظة الواحدة. في النهاية، أنت لا تُريد أن تُظهر خيبة أمل كبيرة كون زميلك بالفريق سيستمدّ الطاقة منها".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم سباق موناكو, فريق مرسيدس, لويس هاميلتون, نيكو روزبرغ