هاميلتون يفوز للمرّة الرابعة في جائزة كندا الكُبرى

هاميلتون يفوز للمرّة الرابعة في جائزة كندا الكُبرى


ابتسمت حلبة جيل فيلنوف للسائق البريطاني لويس هاميلتون من جديد في نسخة العام 2015 بعد تغلّبه على زميله بالفريق نيكو روزبرغ ليُحقّق فوزه الرابع هذا الموسم والـ37 في مسيرته الإحترافيّة.

وبدا هاميلتون مُرتاحًا إذ قال لفريقه قبل إنطلاق السباق "شُكرًا لكم على عملكم طوال هذا الأسبوع على السيارة"، إذ تمكّن في نهاية المطاف من قطع العلم الشطرنجي أمام زميله روزبرغ بفارق 2.2 ثانيّة بينما صعد فالتيري بوتاس الى منصّة التّتويج للمرّة الأولى هذا الموسم بتحقيقه للمركز الثالث.

وبهذا الفوز وسّع هاميلتون من صدارته في بطولة السائقين الى 17 نُقطة عن أقرب مُنافسيه. كما تجدر الإشارة الى إنّ هذا هو الفوز الأوّل لفريق مرسيدس في سباق كندا.

الفنلندي كيمي رايكونن خسر معركة المركز الثالث بعد خطأ كلّفه حوالي 10 ثوانٍ فيما تألّق زميله سيباستيان فيتيل بصعوده الى المركز الخامس على الرُغم من إنطلاق من مُؤخرة الترتيب في المركز الـ18.

وبرز قبل إنطلاقة السباق تواجد مُدير فريق فيراري ماوريتسيو أريفابيني بجانب سيارة فيتيل إذ قال لوسائل الإعلام "أنا مُتواجد في مُؤخرة الترتيب الآن. أنا بحاجة الى دعم السائق في المُؤخرة وليس في الطليعة. هذا لا يعني بأني لا أثق برايكونن، ولكنه في موقعٍ أفضل من زميله".

وهذه هي المرّة الأولى التي لا تتواجد فيها فيراري على منصّة التّتويج هذا الموسم.

البرازيلي فيليبي ماسا تقدّم الى المركز السادس في اللّفات الأخيرة بعد تجاوزه لسيارة باستور مالدونادو فيما جاء نيكو هلكنبرغ في المركز الثامن جرّاء خسارته لبعض الوقت بعد صعوده على الحفف الجانبيّة خلال معركته مع سيباستيان فيتيل.

دانييل كفيات حلّ في المركز التاسع أمام رومان غروجان الذي حصل على عقوبة 5 ثوانٍ بعد إصطدام بسيارة ويل ستيفنز.







مُجريات السباق:

حافظ السائقين الأوائل على مراكزهم من دون تغيير كبير بينما نجح السائق الألماني سيباستيان فيتيل بشّق طريقه والقيام بعدّة تجاوزات في اللّفات الأولى، ولعلّ أبرزها التجاوز على سائق مكلارن فرناندو ألونسو. ولكن الحظيرة الإيطاليّة وجدت بأنّ الألماني كان يفقد الكثير من الوقت خلفي سيارتي فيليبي ماسا وماركوس إركسون ولهذا إرتأت إدخاله الى منطقة الصيانة في اللّفة الثامنة من أجل الخروج في هواء نظيف لتحقيق لفات سريعة.

كما شهد السباق معركة رائعة بين ماسا وإركسون على المركز الـ11 قبل أن يحسمها البرازيلي لصالحه إذ أكمل تقدّمه لحين المركز العاشر بعد مرور 15 لفة من عمر السباق وذلك بفضل تجاوزه لدانيال ريكاردو سائق فريق ريد بُل. في تلك اللّحظة لم تغب الكاميرا عن سيارة ويليامز إذ واصل ماسا تقدّمه بتجاوزه لكُلّ من من سيرجيو بيريز ودانييل كفيات.

عودة فيتيل نحو مراكز الوسط لم تكن سهلةً على الإطلاق إذ كان قريبًا للغاية من الإصطدام بقوّة في الجدار الجانبي للحلبة عند المُنعطف السابع في ظلّ معركته الثانيّة مع ألونسو حيث نجح الألماني في تجاوز غريمه السابق في اللّفة التاليّة ليتقدّم الى المركز الـ15.

وبدت خيبة الأمل على محيا ألونسو في ظلّ بقائه في مركزه دون تقدّم كبير إذ طلب منه فريقه المُحافظة على الوقود، فردّ عليه قائلاً "لا أريد فعل ذلك. لديّ ما يكفي من المشاكل وأنا أقود هذه السيارة".

أمّا من جهة كيمي رايكونن فقد إلتفت سيارته حول نفسها بعد توقفه الأوّل وهو ما سمح لبوتاس بتجاوزه نحو المركز الثالث بعد خسارة الفنلندي حوالي 10 ثوانٍ.

وبعد عمليّة التوقفات الأولى شدّ روزبرغ عزيمته في مُحاولةٍ منه للإقتراب من هاميلتون وهذا ما نجح في فعلّه إذ قلّص الفارق معه الى 1.3 ثانيّة، قبل أن يتحرّك هاميلتون سريعًا ويُعيد توسيع الفارق مع زميله.

فريق مرسيدس لخصّ المعركة بين السائقَين بقوله "روزبرغ أفضل من حيث المُحافظة على الوقود، ولكن أشدّ قسوة في تعامله مع فرامله".

ولم يكن سائق فورس إنديا نيكو هلكنبرغ محظوظًا في معركته مع فيتيل إذ إنزلق حول نفسه بعد صعوده على الحافة الجانبيّة في المُنعطف الأخير أثناء عمليّة دفاعه عن مركزه وهو ما دفع فيتيل للقول "أين هو هلكنبرغ؟ لم أحتكّ به. لم أحتكّ به".

فريق فيراري وجد بأنّ أفضل طريقة لرايكونن العودة لسلب المركز الثالث من بوتاس هي من خلال توقفه لمرّة ثانيّة ووضع الإطارات الأكثر ليونة (سوبر سوفت) في القسم الثاني من السباق.

وللمرّة الثالثة على التوالي إنسحب ألونسو من السباق دون تحقيق أي نقطة حتّى الآن في مشواره مع مكلارن لعام 2015.

ومع مرور لفات السباق تعرّض غروجان لعقوبة 5 ثوانٍ إضافيّة بعد إحتكاكه بسيارة مانور أثناء مُحاولة تجاوزه، بينما توجّب على جنسن سيارة الإنسحاب من السباق قبل 12 لفة من النهاية.

[table id=431 /]

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم حلبة جيل فيلنوف, سباق كندا, فريق مرسيدس, لويس هاميلتون