هاميلتون يعترف بأنّ وداع بيانكي كان في "غاية الصعوبة"

هاميلتون يعترف بأنّ وداع بيانكي كان في


إعترف البريطاني لويس هاميلتون أن وداع السائق الرّاحل جول بيانكي كان في "غاية الصعوبة" بالنسبة له.

وكان هاميلتون قد حضر مع عددٍ من سائقي الفورمولا واحد الحاليين في مدينة نيس يوم الثلاثاء الماضي.

وقد توفّي بيانكي، ذو الخمسة والعشرين عاماً، بعد معاناته من إصاباتٍ نتيجة الحادث الذي تعرّض له عام 2014 ضمن منافسات سباق جائزة اليابان الكبرى.

وصرّح هاميلتون أنه سيسابق هذا الأسبوع وبيانكي حاضراً في ذهنه.

وقال هاميلتون: "إن وداع جول كان في غاية الصعوبة على الجميع"، وأضاف: "بالنسبة لي، أتمنّى لو تعرّفت عليه أكثر. لكن ومما سمعت عنه، فقد كان طيّب القلب والروح، بمستقبلٍ مشرقٍ أمامه".

ثمّ أكمل: "ها هي رياضتنا أمام مفترق طريق صعب. لقد أظهرنا مرةً أخرى المخاطر التي تنطوي عليها رياضتنا، علينا أن نحترم ذلك، بينما نعلم - نحن السائقين – جميع تلك المخاطر في اللحظة التي نجلس فيها خلف مقود سياراتنا".

وأضاف: "لقد قطعت الرياضة شوطاً طويلاً فيما يتعلّق بإجراءات السلامة، وأعلم تماماً أن الفيا ستمضي قُدماً في طريق تحسين تلك الإجراءات أكثر فأكثر. المجر مكانٌ رائعٌ، وهي أحد الأماكن المفضلة لدي".

وتابع هاميلتون، معلّقاً: "ستبقى صورة جول ماثلةً في ذهني، خلال أفكاري وصلواتي، ليس فقط أثناء السباق بل حتى بقيّة مسيرتي المهنية. أعلم أنه أرادنا جميعاً أن نسابق بكلّ طاقتنا كما كان يفعل، وهذا بالضبط ما سأقوم به".

من ناحيته، أصرّ توتو وولف رئيس فريق مرسيدس، على وجوب تكريم ذكرى بيانكي عن طريق بذل أقصى الجهود في سبيل رفع مستوى إجراءات السلامة.

وقال: "تعازيّ الحارّة إلى عائلة وأصدقاء جول – إن فقدان ابنٍ، هو أمرٌ لا يمكن التعبير عنه بالكلمات، وبالنيابة عن أفراد الفريق، نتمنى لهم إيجاد الراحة التي يحتاجونها في قادم الأيام.

وإختتم: "سنكرم ذكرى الراحل عن طريق المضيّ قدماً نحو المزيد من إجراءات السلامة للسائقين، أعضاء الفِرَق، العاملين في الحلبات والمشجعين، تحت مظلّة الاتحاد الدولي للسيارات".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم جول بيانكي, فريق مرسيدس, لويس هاميلتون