هاميلتون يتصدّر التجارب الثانيّة في كندا قبل تعرّضه لحادث

هاميلتون يتصدّر التجارب الثانيّة في كندا قبل تعرّضه لحادث


كما جرت العادة على حلبة جيل فيلنوف الكنديّة لا يُمكن التنبؤ أبدًا بالأحوال الجويّة المُتغيّرة بإستمرار، إذ شهدت التجارب الحرّة الثانيّة هطولاً غزيرًا للأمطار وقع ضحيته سائق فريق مرسيدس لويس هاميلتون الذي تعرّض لحادث طفيف بعد تسجيله لأسرع لفة تحت الأجواء الجافة.

فمع خروج جميع السيارات على الإطارات اللّينة (سوفت) في بداية الحصّة سارع فريقي فيراري وفورس إنديا الى التزوّد بالإطارات الأكثر ليونة (سوبر سوفت) خوفًا من تساقط الأمطار في النصف الثاني من الحصّة وعدم حصولهم على فرصة لمعرفة أداء الإطارات الأسرع.

وتحت الأحوال الجويّة الجافة سجّل هاميلتون زمنًا بلغ دقيقة واحدة و15.988 ثانيّة مُتقدمًا بفارق 0.3 ثانيّة عن فيتيل إذ كان مُتصدر بطولة السائقين قريبًا من الإصطدام بمُؤخرة سيارة رومان غروجان عند المُنعطف الأخير من الحلبة، إلّا إنّ ردّت فعله سمحت له بالخروج عن المسار لتفادي الإصطدام.

ولكن هطلت الأمطار سريعًا بعد مضي 35 دقيقة ما دفع السيارات الى الدخول الى منطقة الصيانة. بدا المشهد حينها بأنّ سيناريو التجارب الحُرّة الثانيّة في موناكو سيتكّرر من خلال بقاء السائقين في منطقة الصيانة من دون الخروج الى أرض الحلبة. ولكن فريق مرسيدس قرّر كسر القاعدة والخروج على الرُغم من توقعّات الأرصاد الجويّة التي تُشير الى طقس جاف ليومي السبت والأحد.

وأظهر هاميلتون جيدًا السبب وراء عدم خروج السيارات تحت الأمطار: ففور خروجه على الحلبة فقد السيطرة على سيارته عنج المُنعطف العاشر حيث إصطدم بالحاجز الجانبي، وبدا وقتها بأنّ مرسيدس إقترفت خطأً في تحديد نوعيّة الإطارات، فالمسار كان مُبللاً للغاية والأمطار كانت تهطل بغزارة ولكن هاميلتون كان على الإطارات المُتوسطة المُبللة (إنترميديت) عوضًا عن إستخدامه للإطارات المُخصّصة للأحوال الماطرة بالكامل (فول ويت).

صاحب المركز الثالث كان الفنلندي كيمي رايكونن الذي تقدّم على نيكو روزبرغ. أمّا الفنزويلي باستور مالدونادو فحلّ في المركز الخامس أمام فالتيري بوتاس وزميله بالفريق رومان غروجان.



فيليبي ماسا جاء في المركز الثامن بينما أكمل ثنائي فريق ريد بُل ترتيب العشرة الأوائل عبر دانييل كفيات ودانيال ريكاردو. الجدر ذكره هو إنّ الروسي عانى من مُشكلة في مكابح سيارته فور دخوله لمنطقة الصيانة قبل فترة هطول المطر.

المركز الـ11 كان للألماني نيكو هلكنبرغ الذي تعرّض لثقب في إطاره في بداية الحصّة من دون أن يصطدم بأيّ شيء وهو الأمر الذي أثار إستغرابه. المركزين الـ12 والـ13 على التوالي كانا لصالح كارلوس ساينز الإبن وسيرجيو بيريز.

فرناندو ألونسو أتى في المركز الـ15 أمام ماكس فيرشتابن وفيليبي نصر وزميله جنسن باتون.

أمّا روبرتو مرعي فقد تفوّق على زميله بالفريق ويل ستيفنز الذي حلّ بالمركز الأخير.

[table id=427 /]

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم سباق كندا, فريق مرسيدس, لويس هاميلتون, نيكو روزبرغ