هاميلتون يُعادل مثله الأعلى إيرتون سينا ويُحقّق بطولته الثالثة في سباقات الفورمولا واحد

تكّللت رحلة البريطاني لويس هاميلتون بالنجاح على حلبة أوستن الأميركيّة إذ كانت فرحته فرحتان، وذلك عبر فوزه بجائزة الولايات المتحدة الكُبرى التي أهدته بدورها بطولته الثالثة في سباقات الفورمولا واحد.

بات هاميلتون السائق العاشر في تاريخ الفئة الملكة الذي يفوز باللّقب الذهبي ثلاث مرّات على الأقلّ في مسيرته، إذ سيبدأ استعداداته لشنّ هجومه على الألماني سيباستيان فيتيل الذي يملك في جعبته أربعة ألقاب عالميّة.

وبدا بأنّ هاميلتون سيكتفي بالمركز الثاني ويُؤجّل احتفاله حتّى الأسبوع المُقبل في المكسيك، لحين خروج المُتصدّر نيكو روزبرغ عن المسار في اللّفات الأخيرة إذ تقدّم البريطاني إثر ذلك إلى المركز الأوّل ما منحه النقاط التي كان بحاجةٍ إليها للفوز ببطولته الثانيّة على التوالي، لا سيما وأنّ الألماني سيباستيان فيتيل حلّ في المركز الثالث حيث كان بحاجة إلى تحقيق المركز الثاني كي يبقى في دائرة الصراع على اللّقب.

وبعد أداءٍ خيالي، تقدّم ماكس فيرشتابن إلى المركز الرابع بعد انطلاقه من المركز الثامن، مُتقدمًا على سيرجيو بيريز، بينما حقّق كارلوس ساينز الإبن المركز السادس.

جنسن باتون جاء في المركز السابع أمام باستور مالدونادو وفيليبي نصر.

وقد أكمل دانيال ريكاردو ترتيب العشرة الأوائل.

مُجريات السباق

استفاد هاميلتون من انطلاقته الجيدة كي يحشر زميله روزبرغ على المُنعطف الأول، إذ بدا بأنّ البريطاني لم يُحرّك مقود سيارته بأقصى ما يستطيع نحو الجهة اليُسرى وهو ما تسبب في خروج الألماني عن المسار عند المُنعطف الأوّل وتراجعه للمركز الخامس.

ولكن رحلة ثنائي ساوبر لم تكن سليمة إذ احتكا ببعضهما، فيما أحبّ فالتيري بوتاس المُخاطرة إذ انتقل إلى الإطارات اللّينة في اللّفات الأولى قبل أن يجد نفسه أبطأ بحوالي 20 ثانيّة في اللّفة الواحدة قبل أن يعود إلى استخدام الإطارات "الإنترميديت"، ومن ثم ينسحب مُباشرةً بعدها من السباق.

في تلك الأثناء، تمّ إعتماد نظام سيارة الأمان الإفتراضيّة في اللّفة الخامسة لحين تنظيف الحلبة من الأشلاء والحُطام، إذ لم يكن كفيات الذي كان يحتلّ المركز الثاني سعيدًا جدًا بأداء المُتصدّر لويس هاميلتون إذ سأل فريقه "لماذا يقود هاميلتون بهذه السُرعة البطيئة؟"

ولكن أكبر المُستفيدين من إعادة انطلاقة السباق من جديد كان روزبرغ الذي تجاوز ثنائي ريد بُل في ظرف مُنعطفات قليلة كي يجد نفسه وراء زميله هاميلتون من جديد بحلول اللّفة الثامنة.

ولسُخرية القدر أتت هذه التجاوزات بعدما قام هاميلتون بالإبطاء من سُرعته وهو ما أبطأ ثنائي ريد بُل.

وقال ريكاردو لفريقه "كيف تمكّن روزبرغ من تجاوزي؟"، فيما قال مُهندس كفيات للروسي "لم يكن هُناك الكثير الذي أمكنك فعله في تلك الحالة".

وفي اللّفة الـ15 نجح ريكاردو في تجاوز هاميلتون قبل المُنعطف الأخير، في ظلّ تراجع تأديّة إطارات البريطاني.

ولكن المعركة الحقيقيّة كانت بين ثنائي فيراري وتورو روسو الذين تواجدوا بين المركزين السابع والتاسع، قبل أن تنتقل حدّة المُنافسة إلى ثنائي مرسيدس بعدما نجح روزبرغ في تجاوز زميله.

ودخل بعدها البريطاني إلى منطقة الصيانة إذ قام بوضع الإطارات اللّينة (سوفت)، وهذا ما دفع ريكاردو وكفيات وروزبرغ إلى التوقف أيضاً في اللّفة التاليّة (20). نتيجةً لذلك خسر هاميلتون مركزه وتراجع إلى المركز الثالث.

رايكونن اصطدم بالحواجز الجانبيّة، ولكن يبدو بأنّ مهاراته القياديّة التي اكتسبها في عالم الراليات ساعدته على إخراج سيارته من المنطقة الحصوية والعودة إلى منطقة الصيانة للتزوّد بجنام أمامي جديد.

في اللّفة الـ22 بدت الفرحة عارمة داخل مرسيدس إذ وفي أجزاء من الثانيّة تخطى روزبرغ المتصدر ريكاردو، فيما تقدّم هاميلتون إلى المركز الثالث على حساب كفيات.

وبحلول اللّفة الـ26 صعد هاميلتون إلى المركز الثاني بعد تجاوزه لريكاردو، بينما تعيّن على ماسا الانسحاب من السباق على غرار زميله الفنلندي.

ولكن سلسلة الانسحابات لم تُخيّم على أجواء فريق ويليامز، بل أيضاً داخل فريق فيراري إذ طلبت الحظيرة الإيطاليّة من رايكونن الانسحاب جرّاء الأضرار التي لحقت بسيارته بعد الحادث الذي تعرّض له.

سيارة الأمان دخلت إلى الحلبة بسبب توقف سيارة ماركوس إريكسون على المسار، إذ استفاد ألونسو من الوضع كي يحصل على توقف مجاني. ونُشير إلى أنّ الفارق بين روزبرغ وزميله بلغ 11 ثانيّة قبل دخولها.

ومع انطلاق السباق من جديد في اللّفة الـ33، امتلك فيتيل نظريًّا فرصةً للفوز بالسباق كونه قام بالتوقف أثناء فترة تواجد سيارة الأمان وانتقل إلى استخدام الإطارات المُتوسطة، إذ جمعته معركة رائعة مع ريكاردو تمكّن على اثرها من التقدّم إلى المركز الثالث.

آمال هلكنبرغ تلاشت بعد اصطدامه بسيارة ريكاردو. وهذه هي المرّة الرابعة على التوالي التي ينسحب بها السائق الألماني من السباق.

وللمرّة الثانيّة على التوالي تمّ إعتماد نظام سيارة الأمان الإفتراضيّة من أجل نقل سيارة فورس إنديا إلى مكانٍ آمن خارج الحلبة. ونظرًا لهدوء الحلبة دخل روزبرغ وثنائي ريد بُل إلى منطقة الصيانة للتزوّد بإطارات جديدة، بينما بقيَ هاميلتون على الحلبة دون توقف.

وفي اللّفة الـ43 دخلت سيارة الأمام بعد حادث كبير لكفيات الذي فقد سيطرته على سيارته واصطدم بالحواجز الجانبيّة. وبالتالي دخل هاميلتون وفيتيل إلى منطقة الصيانة.

روزبرغ وبعد خروج سيارة الأمان أخطأ وخرج عن المسار ما أهدى زميله صدارة السباق.

المركز السائق الفريق الزمن الفارق التوقفات
1 لويس هاميلتون مرسيدس 01:44.306   2
2 نيكو روزبرغ مرسيدس 01:42.918 2.8 2
3 سيباستيان فيتيل فيراري 01:42.787 3.3 3
4 ماكس فيرشتابن تورو روسو 01:44.512 22.3 2
5 سيرجيو بيريز فورس إنديا 01:43.615 24.4 2
6 جنسن باتون مكلارين 01:43.756 28 3
7 كارلوس ساينز الإبن تورو روسو 01:43.087 30.6 3
8 باستور مالدونادو لوتس 01:44.060 32.2 3
9 فيليبي نصر ساوبر 01:46.546 40.2 5
10 دانيال ريكياردو ريد بُل 01:43.790 53.3 3
11 فرناندو ألونسو مكلارين 01:45.786 54.8 3
12 ألكسندر روسي مانور 01:48.807 75.2 3
انسحب دانييل كيفيات ريد بُل انسحب 14 لفّة 2
انسحب نيكو هلكنبرغ فورس إنديا انسحب 19 لفّة 2
انسحب ماركوس إيركسون ساوبر انسحب 30 لفّة 2
انسحب كيمي رايكونن فيراري انسحب 31 لفّة 3
انسحب فيليبي ماسا ويليامز انسحب 33 لفّة 2
انسحب رومان غروجان لوتس انسحب 46 لفّة 3
انسحب فالتيري بوتاس ويليامز انسحب 51 لفّة 3
انسحب ويل ستيفنز مانور انسحب 55 لفّة 1

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة الولايات المتحدة الكبرى
حلبة حلبة أمريكا
قائمة السائقين فرناندو ألونسو , لويس هاميلتون , نيكو روزبرغ , سيباستيان فيتيل
نوع المقالة تقرير السباق