مصنّعو محرّكات الفورمولا واحد يعقدون اجتماعاً بشأن القوانين

من المنتظر أن تعقد مرسيدس، فيراري، هوندا ورينو اجتماعاً مع الاتحاد الدولي للسيارات بعد غدٍ الخميس لمناقشة إمكانيّة إجراء بعض التعديلات على القوانين الحاليّة للمحرّكات.

في ظلّ المخاوف المتعلّقة بدور القيود المفروضة على التطوير ومواعيد منع إجراء التعديلات في التأثير على تحسّن الأداء العام للمحرّكات، طالب المصنّعون بإجراء محادثات من أجل القيام ببعض التعديلات للمساعدة على زيادة المنافسة في الرياضة.

وأشارت مصادرنا أنّ مدراء الفرق بالإضافة إلى ممثّلين عن قسم المحرّكات من المصنّعين الأربعة سيعقدون اجتماعاً من المتوقّع أن يكون له تأثير كبير في ترتيب المنافسة في موسم 2016 وما بعده.

وفي حال وجود إمكانيّة للسماح لرينو وهوندا بالحصول على المكاسب التي تحتاجانها لتحسين أدائهما خلال العطلة الشتويّة، سيكون لذلك ربّما تأثير في خطط ريد بُل المتعلّقة بالمحرّكات.

قيود مفروضة على التطوير

واحدة من المشاكل الحاليّة هي الثغرة الموجودة في قوانين الفورمولا واحد والتي سمحت للفرق بتطوير المحرّك أثناء هذا الموسم، حيث تمّ سدّ الثغرة بدءاً من العام المقبل.

نتيجة لذلك، سيتوجّب على المصنّعين الأربعة إنهاء تصاميم محرّكاتهم قبل الـ 28 من شهر فبراير/ شباط المقبل أي بعد أيّام قليلة من انتهاء التجارب الشتويّة الأولى لموسم 2016.

وتسعى هوندا، رينو وفيراري لتغيير القوانين، إمّا بالسماح ببعض التحديثات خلال الموسم بشكلٍ مقيّد أو إلغاء القيود دفعة واحدة.

وفي حين قد ترفض مرسيدس هذا التغيير وتمنع إجراءه لضمان حفاظها على أفضليّتها، إلاّ أنّ موقعنا «موتورسبورت.كوم» يتفهّم أنّ الصانع الألماني منفتح أمام فكرة السماح لمنافسيه بالاقتراب أكثر في نطاقٍ محدود.

السهام الفضيّة تعي جيّداً أنّ مواصلة احتفاظها بالأفضليّة الكبيرة التي تتمتّع بها بالمقارنة مع رينو وهوندا ليس أمراً جيّداً للفورمولا واحد، حيث ستستفيد الرياضة بشكل عامٍ من معارك متقاربة في الأمام.

لكنّ مرسيدس ستكون حذرة حيال تقديم حرّية كبيرة إلى منافسيها كونها ستواجه خطراً قادماً من أقرب منافسيها فريق فيراري الذي سيستغلّ أيّ وجهة تطوير لوضع نفسه في صدارة هذه الرياضة.

يعدّ ذلك السبب وراء تعالي بعض الأصوات التي تنادي بفرض بعض القيود على اختبارات جهاز الداينو لمنع خروج نفقات المصنّعين عن السيطرة.

الصناديق السوداء

كما علم موقعنا أنّ الاجتماع سيتطرّق إلى بعض التصاميم المحدّدة للقيود المفروضة على التطوير.

ويتضمّن الملحق الرابع للقوانين التقنيّة للفورمولا واحد الحاليّة تجميد تطوير العديد من جوانب المحرّك بشكلٍ تام، حتى في حال رغب المصنّعون في استغلالها.

هذه الجوانب التي يمكن تشبيهها بـ "الصندوق الأسود" إن صحّ التعبير تتضمّن بالنسبة للموسم المقبل الغطاء العلوي والسفلي لمحرّك الاحتراق الداخلي، صمّام المحرّك، الغطاء، نظام صمّام الهواء والملحقات الأخرى.

كما سيتمّ فرض قيود إضافيّة في ما يتعلّق بموسم 2017 وما بعده، ما يعني أنّ العمل على التطوير سيتقلّص تدريجياً مع مرور الأعوام.

واحدة من الأفكار التي يتمّ مناقشتها حالياً هي التخلّي عن القيود كلياً، ما يسمح للمصنّعين باختيار الجانب الذي يريدون العمل عليه.

إجراء الـ "فيا"

أية اتّفاقات يتوصّل إليها المصنّعون فيما يخصّ قوانين المحرّكات لموسم 2016 يجب أن تتمّ الموافقة عليها بالإجماع كي يتمّ إرسالها إلى لجنة الفورمولا واحد، حيث يتوجّب على الفرق مرّة أخرى الموافقة عليها.

ولا يزال من غير الواضح مدى سهولة التوصّل إلى اتّفاق حيث انهارت المحادثات للسماح بالتطوير أثناء الموسم ما أجبر فيراري على استغلال ثغرة في القوانين للسماح بنظام مفاتيح التطوير في 2015.

كما من الممكن أن يتناقش المصنّعون حول إمكانيّة وضع سقفٍ للنفقات من أجل تقديم محرّكات أقلّ تكلفة إلى الفرق الزبونة، وذلك كمقترح تقدّمت به المجموعة الاستراتيجيّة.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فيراري , مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة