ماسا لا يُمانع الإنتقال الى الفورمولا إي أو بطولة العالم للتحمّل

ماسا لا يُمانع الإنتقال الى الفورمولا إي أو بطولة العالم للتحمّل


كشف السائق البرازيلي فيليبي ماسا بأنه لا يرى سببًا يمنعه من الإنتقال للمُشاركة في سلسلة سباقات الفورمولا إي الكهربائيّة أو حتّى الإنضمام الى أحد الفرق المُشاركة في بطولة العالم للتحمّل بمُجرد إنتهاء مسيرته بالفورمولا واحد.

وتحظى سباقات التحمّل بشعبيّة كبيرة لدى السائقين لا سيما وإنّ العديد منهم إنتقلوا للمُشاركة بها بعد إنتهاء مسيرتهم بالفورمولا واحد ولعلّ أبرزهم السائق الأسترالي مارك ويبر، بينما إستطاع الألماني نيكو هلكنبرغ تحقيق لقب سباق لومان 24 ساعة هذا الموسم في مُشاركته الأولى.

ومع تمتّع سباقات الفورمولا إي بشعبيّة لا بأس بها من قبل المُشجعين يعتقد ماسا بأنه قادر على الإنضمام الى فئة أخرى من السباقات في المُستقبل.

وعندما سُئِل سائق ويليامز الحالي عن إمكانيّة تواجده في سباقات الفورمولا إي في المُستقبل، ردّ قائلاً "رُبما. لديّ الكثير من الأشياء التي يجب أن أفكّر بها في الوقت الحالي، رُبما عندما أغادر الفورمولا واحد سيكون لديّ بعض الخيارات للتسابق في الفورمولا إي أو بطولة العالم لسباقات التحمّل، وهي البطولة التي بحسب إعتقادي تمتلك أفضل السيارات بعد الفورمولا واحد".

وأوضح ماسا بأنه تحدث مع مُواطنيه نليسون بيكيه جونيور الذي حقّق لقب الموسم الإفتتاحيّ من سباقات الفورمولا إي، بالإضافة الى برونو سينا الذي كان مُشاركًا كذلك.

وتابع قائلاً "لقد تحدثُ إليهم وهم سعيدون بالبطولة. أعتقد بأنّ الفورمولا إي خيارٌ جيد عندما لا يكون باب الفورمولا واحد مفتوحًا أمامك. ولكني لا أعتقد بأنّ البطولة هي بنفس مُستوى بطولتنا الحاليّة".

كما أكّد البرازيلي بأنه يرغب في البقاء مع فريق ويليامز الذي إنتقل إليه عام 2014 في الموسم المُقبل، خاصة وإنه من بين الفرق القليلة القادرة على تشكيل خطر على مرسيدس.

وقال "لا أرى السبب الذي يمنعني من البقاء هُنا. أحبّ حقًا العمل مع الفريق وهو يحترمني كثيرًا. أشعر بالراحة ونحنُ نُحقّق نتائج جيدة، لذلك لا أرى لماذا يجب أن تتغيّر الأمور. لديّ خيار للبقاء العام المُقبل وبالتالي لا أرى لماذا لا يجب إستخدام هذا الخيار والإستمرار مع الفريق".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم فريق ويليامز, فيليبي ماسا