لاودا: كان هُناك إرتباك كبير في فريق مرسيدس

لاودا: كان هُناك إرتباك كبير في فريق مرسيدس


تحددت معالم نتيجة سباق جائزة موناكو الكبرى بعد لحظات من الحادث الذي جمع الفرنسي رومان غروجان والهولندي ماكس فيرشتابن.

وعلى إثر دخول سيارة الأمان قرر فريق مرسيدس استدعاء المتصدر البريطاني لويس هاميلتون لتغيير إطاراته ظنًا منه أن الفارق مع أقرب ملاحقيه يعد كافيًا وذلك كإجراء احتياطي لتغطية أي محاولة من زميله روزبرغ أو سيباستيان فيتيل لتغيير إطاراتهما وتجاوزه.

لكن خطة السهام الفضية ضربت عرض الحائط كون الفارق لم يكن كافيًا حيث بقي كلا السائقان على الحلبة ما أطاح بالبريطاني في المركز الثالث وهو ما جعل مدراء الفريق يسارعون بطلب الإعتذار منه مع نهاية السباق.





وقال المُدير غير التنفيذي في مرسيدس النمساوي نيكي لاودا: "أجل، لقد كلّفه ذلك الفوز. لا نقاش في ذلك. كان هناك ارتباك واضح، الجميع كان يتكلم في نفس الوقت وتم اتخاذ القرار الخاطئ. لم يكن ذلك ضروريًّا. هذا كل ما حدث".

وأضاف: "سمعت جميع المحادثات التي دارت، كان هناك الكثير من الإرتباك. أنا أشعر بالأسف، قمت بطلب المعذرة من مهندسيه لأنه أمر غير مقبول".

واختتم: "حقيقة أننا قمنا بإدخاله كان خطأً كبيرًا".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم حلبة مونتي كارلو, سباق موناكو, فريق مرسيدس, لويس هاميلتون, نيكو روزبرغ