فريق ويليامز لا يزال يعاني من آثار إخفاقاته في 2013

فريق ويليامز لا يزال يعاني من آثار إخفاقاته في 2013


سجّل فريق ويليامز الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد خسائر بقيمة 42.5 مليون جنيه إسترليني (64.34 مليون دولار) في عام 2014 إلا انه قال هذا الأسبوع انه يتوقع تحسناً كبيراً العام المقبل بمجرد تجاوزه الآثار المترتبة عن الإخفاقات السابقة.

وقال مايك أودريسكول الرئيس التنفيذي لويليامز للصحفيين "ما ذكر اليوم هو في الأساس آثار لما مضى".

وتأتي خسائر ويليامز في ظل إيرادات بلغت 71.2 مليون مقارنة بأرباح بلغت 11.9 مليون في عام 2013 وإيرادات بلغت 106 ملايين.

وقالت شركة ويليامز "غراند بري" المدرجة في بورصة فرانكفورت إن المجموعة بأكملها حققت إيرادات بلغت 90.2 مليون في عام 2014 مقابل خسائر بلغت 34.4 مليون مقارنة بإيرادات بقيمة 130.4 مليون وأرباح بلغت 11.9 مليون في عام 2013.

ومع ذلك قال أودريسكول إن أرقام عام 2013 زادت بسبب تسوية بقيمة 20 مليون جنيه إسترليني حصل عليها الفريق من شركة النفط الوطنية الفنزويلية عند إنهاء شراكتها مع الفريق.

وشملت أرقام عام 2014 مكافأة بقيمة ثلاثة آلاف جنيه إسترليني لكل عامل في المجموعة والبالغ عددهم 660 فرداً نتيجة لاحتلال الفريق المركز الثالث في الترتيب العام الموسم الماضي بينما زادت تكلفة المحرك بواقع المثل بسبب ظهور وحدة الطاقة الجديدة.

وقال أودريسكول "نتوقع أن يكون عام 2015 أكثر من حيث الإيرادات ويتحسن بشكل أكبر مقارنة بعام 2014".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم فريق ويليامز