فريق مكلارين يتمكّن من إصلاح علبتي تروس سباق سنغافورة

تمكّن فريق مكلارين من استعادة علبتي التروس اللتين ارتفعت درجة حرارتهما كثيراً خلال جائزة سنغافورة الكبرى بالرغم من المخاوف حيال تعرضهما لضرر كارثي.

توجّب على جنسن باتون وفرناندو ألونسو الانسحاب من سباق سنغافورة بعد ارتفاع درجة حرارة علبتي التروس فوق الحدّ الأقصى بكثير.

في الحقيقة، لم تتعرّض أيّة علبة تروس، في تاريخ مكلارين، لهذا القدر الهائل من الحرارة وتمّ اصلاحها في ما بعد.

الحطام هو السبب

علم موقعنا «موتورسبورت.كوم» أنّ سبب المشكلة يعود إلى أشلاء المطاط المتناثرة حيث أغلقت مبرّد زيت علبة التروس، ما ساهم في ارتفاع درجة الحرارة.

أدّى ذلك إلى ارتفاع حرارة الزيت لدرجة أذابت اللحام والمكوّنات المصنوعة من الألومينيوم في الحساسات الكهربائيّة، ما يعني أنّ المهندسين لم يعد في إمكانهم الحصول على بيانات من أجل مراقبة الحرارة المرتفعة.

نتيجة لذلك، قرّر الفريق أن تنسحب كلا السيارتين خوفاً من حدوث أعطالٍ إضافيّة خلال السباق.

معجزة المصنع

بالرغم من المخاوف حينها من إمكانيّة الاستغناء عن علبتي التروس جرّاء تعرّضهما لضرر كبير، إلاّ أنّ مكلارين اكتشفت أنّ حجم الضرر كان بسيطاً.

وقال المدير التنفيذي لمكلارين جوناثان نيل لموقعنا: "عندما تعمل علبة التروس عند ذلك المستوى من درجات الحرارة، يمكنك رؤية بداية تآكل كارثيٍ للأجزاء الداخليّة، يصبح المعدن ليّناً بعض الشيء، كما تبدأ أسنان التروس بالانكسار".

وأضاف: "لكنّنا اكتشفنا أنّ أغلفة علبة التروس لم تتعرّض لأيّ ضرر يذكر، بالرغم من مواجهتها لحرارة أعلى بـ 45 بالمئة ممّا هي مصمّمة لتحمّله".

أعلى درجة حرارة يتمّ إنقاذ علبة التروس منها

يعتقد نيل أنّ التمكّن من استعادة علبتي التروس يعدّ دليلاً على العمل الرائع الذي تقوم به شركة «إكسونموبيل» بتزويدهم بزيوت تبريد قلّلت كثيراً من الضرر الحاصل.

وقال في هذا الصدد: "إنّها شهادة واضحة لصالح إكسونموبيل وزيت التبريد الذي تقدّمه، حيث تمكّنا من العودة إلى المصنع وتفقّد علبتي التروس واختبارهما على جهاز الداينو لنكتشف أنّهما لم تتعرّضا لأي ضرر يؤثّر على عملهما".

وأضاف: "عندما تأخذ بعين الاعتبار العبء المسلّط داخل علبة تروس سيارة الفورمولا واحد، بالإضافة إلى أنّ الزيت يكون معظم الوقت رذاذاً مع مجرّد غشاء رقيق للأغلفة، هذا مفخرة لتقنيات موبيل".

وأكمل : "قام فريق علبة التروس بإلقاء نظرة على بياناتنا السابقة، حيث تحمّلت تلك الأغلفة أعلى درجات حرارة قمنا بتسجيلها، رغم ذلك عملت تلك الأجزاء على جهاز الداينو مثل أي أجزاء جديدة".

واختتم: "لقد استعدنا علبتي التروس من المقبرة إن صحّ التعبير، إنّه أمرٌ لا يصدّق".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم علبة التروس, نيل