فريق مرسيدس يُجري تحقيقًا بعد خطأ موناكو

فريق مرسيدس يُجري تحقيقًا بعد خطأ موناكو


قال فريق مرسيدس أنه سيجري تحقيقًا مدققًا عند عودته إلى مقرّه للوقوف على الأسباب الكامنة وراء الخطأ الذي تم ارتكابه خلال جائزة موناكو الكبرى والذي كلّف البريطاني لويس هاميلتون خسارة السباق.

وكان هاميلتون يحتلّ صدارة السباق طيلة الوقت إلى غاية الحادث الذي جمع الفرنسي رومان غروجان والهولندي ماكس فيرشتابن ما أدّى إلى دخول سيارة الأمان لتقرر حينها السهام الفضية في لحظة ارتباك استدعاءه لتغيير إطاراته ما أطاح به في المركز الثالث خلف زميله نيكو روزبرغ وسيباستيان فيتيل سائق فيراري.

وأكّد رئيس قسم رياضة السيارات في مرسيدس النمساوي توتو وولف أن فريقه بدأ فعليًّا في إجراء تحقيق موسع لمعرفة كل تفاصيل الواقعة.

وقال: "ناقشنا ذلك من نظرة عامة وعندما نجتمع صبيحة الثلاثاء سنبدأ في تحليل كل الأشياء وعندها سنعلم مكمن الخطأ في نظامنا".

وتابع: "أظهر لنا النظام إمكانية إجراء توقف والعودة في الصدارة، لكنه كان على خطأ ببضع ثوانٍ. والآن، إذا نظرنا إلى الأمور من وجهة نظر سليمة، هناك منطق مختلف تمامًا".




كما أكّد وولف على أنه لن يضع اللوم على شخص بعينه كون القرار تم اتخاذه بناءً على البيانات المتاحة.

وأضاف: "أقدر ذلك الشخص والمجموعة التي معه كما كنت أقدرهم قبل السباق. قام باتخاذ القرار بناءً على الأرقام التي كانت أمامه".

واختتم: "لا وجود لأي شك حيال ما حصل. كانت لدينا مشكلة في أدوات بياناتنا، وهذه الأدوات هي نفسها التي مكنتنا من الفوز في العديد من السباقات".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم حلبة مونتي كارلو, سباق موناكو, فريق مرسيدس, لويس هاميلتون, نيكو روزبرغ