فريق ريد بُل ينتظر الإجابات من رينو في خضم التوقعات بفكّ الإرتباط العام المُقبل

في ظل الشائعات التي تقول أن فريق ريد بُل قد قام بالخطوة الأولى في سبيل فك الارتباط مع رينو، صرح مدير الفريق كريستيان هورنر أن فريقه في حاجة إلى أجوبة من الصانع الفرنسي حتى يحدد خياراته المستقبلية للتزود بالمحركات.

وقد أشارت مصادر مطلعة أن الفريق النمساوي كان قد أرسل إشعارًا رسميًا إلى رينو لإنهاء العلاقة التي تربطهما، وتدل هذه الخطوة على أن إدارة الفريق واثقة من امتلاك صفقة بديلة، على الأرجح مع مرسيدس.

لكن الوضع أكثر تعقيداً من ذلك إذ سيتحتم عليهم كذلك إيجاد بديل لتزويد فريق تورو روسو بالمحركات.

"كل ما أستطيع قوله هو أننا نملك عقدًا يربطنا مع رينو حتى نهاية موسم 2016، ذلك هو وضعنا في الوقت الراهن" قال هورنر.

وأضاف "نحن ننتظر لنرى ماهية مخططات رينو والتزاماتها على المدى الطويل حتى نتمكن من اتخاذ القرارات المناسبة فيما يتعلق بمستقبلنا".

ورفض هورنر التعليق على الشائعات التي تقول بأن في العقد بندًا يسمح لريد بُل بفك ارتباطها مع رينو في حال لم يوافق أداء الصانع الفرنسي معايير معينة.

وقال بخصوص ذلك: "تفاصيل الاتفاق بين أي طرفين تظل سرًا بينهما، لكن هناك تعهدات على كليهما الالتزام بها في مثل هذا النوع من العقود".

وأكمل "هذه التعهدات واضحة وضوح الشمس بين الطرفين".

كما أكدت مصادر مطلعة من رينو أن العقد الذي يربطهم مع ريد بُل حتى الموسم القادم سيظل ساري المفعول، كما نفت نية الشركة عدم التزويد بالمحركات في 2016.

وشدد هورنر أن تفكير رينو بالاستحواذ على فريق لوتس وجعله الفريق الأول لها بعد أن كان فريق ريد بُل يلعب هذا الدور، لا يشكل عائقًا كبيرًا بالنسبة لهم.

وقال بخصوص ذلك: "تلك ليست مشكلة على الإطلاق، جلّ ما نريد معرفته فقط هو التزامات رينو. ومهما كانت خططهم فعليهم بناء محرك قوي إلا إذا قرروا التوقف".

وأضاف "بالنسبة لنا، نريد أن نفهم المرحلة التي تمر بها رينو حاليًا. لقد استمتعنا معهم بعدة سنوات من النجاحات، وفزنا معًا بثمان بطولات و50 سباق، فلننتظر ونرَ ما يُخفيه لنا المستقبل".

وأكمل "لقد قاموا بتزويد أربعة فرق الموسم الماضي، رحل فريق لوتس عنهم لأنه لا يريد الاستمرار في العمل معهم، أما الفريق الآخر فقد أفلس. واقتصر الأمر على فريقين فقط الآن".

ثم تابع "بيت القصيد هنا، أنه يجب على منتوجك أن يكون تنافسياً، بغض النظر عن عدد الفرق التي تزودها".

وإعترف هورنر أنه من المستحسن أن يعرف فريقه المحرك الذي سيستخدمه الموسم القادم عاجلًا وليس آجلًا.

وقال في هذا الصدد: "بالطبع، المحرك عنصر رئيسي في السيارة، وهو يدخل في المفهوم الأساسي في بنائها".

وإستطرد قائلًا: "هناك كذلك بعض الحالات، كما حصل مع روس براون في 2009 حيث أنه على الأرجح لم يكن يعلم المحرك الذي سيستخدمه ذاك الموسم قبل شهر نوفمبر أو ديسمبر. وذلك ما سيؤثر عليك حتمًا".

وإختتم "لم نمعن التفكير في هذا الأمر بعد كوننا نملك عقدًا مع رينو حتى نهاية الموسم القادم، واعتمادنا في الوقت الراهن على استخدام محرك رينو في 2016".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم ريد بُل, رينو, كريستيان هورنر, مرسيدس