فان دير غارد يصل الى تسويّة مع ساوبر ويتخلّى عن مقعده

فان دير غارد يصل الى تسويّة مع ساوبر ويتخلّى عن مقعده


كشف السائق الهولندي غييدون فان دير غارد بأنّه توصّل الى تسويّة مع فريقه ساوبر، إذ تمّ فسخ عقده بالتراضي بين الطرفين بعد الدعوى القضائيّة التي أثارت إهتمام الجميع قبيل إنطلاق سباق جائزة أستراليا الكُبرى.

وقام فان دير غارد برفع دعوى قضائيّة في المحكمة العُليا في فيكتوريا مُطالبًا بحقّه المشروع في التواجد خلف السيارة كونه كان يملك عقدًا مع الفريق، قبل أن يتفقّ الطرفين ويجدا حلاًّ إذ والرُغم من ذلك إنتقد السائق الهولندي فريق ساوبر على طريقة تعامله معه.

وقال فان دير غارد في بيان نشره على صفحته على موقع فايسبوك "لقد توصلنا الى تسويّة مع فريق ساوبر إذ تمّ فسخ عقدي بالتراضي. ولكن كسائق أشعر بالحزن وخيبة الأمل. لقد عملتُ بجدّ طوال مسيرتي بدءً من بدايتي في الكارتينغ في عمر الثماني سنوات من أجل الوصول الى الفورمولا واحد".

وأضاف "لقد تمنيتُ أن أكون قادرًا على إظهار ما أنا قادرٌ على فعله عبر القيادة لفريق من الوسط لعام 2015. ولكن تمّ سلب هذا الحلم مني وعلى الأرجح بأنّ مُستقبلي بالفورمولا واحد قد انتهى. كان لديّ عقد للقيادة مع ساوبر لكامل موسم 2015 مع بندٍ يتضمن حقي المشروع".

وأكمل "لقد ضغطتُ بشكل كبير حتّى يوم السبت الماضي من أجل الحصول على المقعد الذي هو ملكٌ لي. لقد بدأت العمليّة القانونيّة في العام 2014 واحتاجت قدرًا كبيرًا من الجهد. لم يكن الأمر أبدًا قضيّة في اللّحظات الأخيرة، ولكنها ظهرت للعلن في الأسبوع الأخير عندما فرضنا على الفريق القبول بالأحكام الصادرة من قبل السلطات القانونيّة والمحاكم".

وتابع قائلاً "أنا سائق سباقات، وكُلّ ما أريده هو التسابق. ولكن مُديرة الفريق مونيشا كالتينبورن أصّرت على عدم السماح لي بالقيادة على الرُغم من حقي القانوني بفعل ذلك والأحكام التي كانت صادرة لصالحي. لن أفهم ذلك أبدًا. ومن الظاهر بأنّ كالتينبورن اتخذت قرارًا مُخالفًا لعقدي عبر رفضها العمل معي وقد بدا ذلك واضحًا في ملبورن".

وإستطرد السائق الهولندي قائلاً: "لو قمت بالمضي قدمًا في هذه الدعوى لكان من المُمكن أن أسقط الفريق عبر استحواذ المحكمة على معدّاته في أستراليا. وكان من المُمكن أن أدمّر مسيرة سائقين شابين وهما ماركوس إركسون وفيليبي نصر. ورُبما كان من المُحتمل أيضاً وضع مُدراء الفريق في الحجز. ولكني قررتُ بأني لا أريد العيش مع هذه الفكرة، على الرُغم من إنّ الإدارة فقط كانت مسؤولة عن الوضع الغريب الذي وجدتُ نفسي فيه".

وكشف فان دير غارد بأنه من المُحتمل أن يُشارك في بطولة العالم لسباقات التحمّل، كما إنه يتطلع نحو بطولة السيارات السياحيّة الألمانيّة «دي.تي.أم».

وقال "لم ينتهِ مُستقبلي برياضة السيارات: على العكس تمامًا، أرى بأنّ ما حدث بمثابة بداية جديدة. سوف أجلس مع إدارتي في الأسابيع المُقبل لمُناقشة خططي المُستقبليّة. أوّد حقًا المُشاركة في بطولة العالم لسباقات التحمّل وسباق 24 ساعة في لومان. كما إننا بصدد البحث والنظر في بطولة دي.تي.أم لعام 2016 ومع بعده".

وتُشير بعض التقارير بأنّ فريق ساوبر توجّب عليه دفع 16 مليون دولار للهولندي للقبول بالتسويّة.

وأوضح فان دير غارد وجهة نظره قائلاً "لا أملك الحُريّة لمُناقشة التفاصيل، ولكن فريق ساوبر دفع تعويضًا كبيرًا من أجل فسخ العقد الذي وقعوه معي. وأستطيع أن أكون مُرتاحًا من هذا الجانب فقط كونه تمّ الإعتراف بحقوقي أخيرًا وأننا رأينا وجهًا للعدالة على الأقلّ".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم سباق أستراليا, غييدو فان دير غارد, فريق ساوبر