عودة التزوّد بالوقود في الفورمولا واحد قد تساعد خطّة المحرّكات "البديلة"

صرّح بيرني إكليستون أن عملية إعادة التزود بالوقود قد تعود للفورمولا واحد لموازنة أداء السيارة على ضوء مخططاته لإدخال حزمة بديلة من المحركات.

 يتوقع عراب الفئة الأولى أن يقوم الإتحاد الدولي للسيارات "فيا" بالإعلان عن مناقصة بداية الأسبوع المقبل لإيجاد مصنّع مستقل للمحركات بدءًا من موسم 2017.

وكما ذكر موقعنا "موتورسبورت.كوم" يوم الجمعة، فإن إكليستون ورئيس "فيا" جان تود يسعيان لإدخال مُحركات مُكونة من ست اسطونات، معززة بشاحنٍ توربيني مُزدوج بسعة 2.2 لتر على غرار سلسلة إندي كار.

وبالحديث مع وسائل الإعلام على حلبة الأمريكيتين، قال مالك الحقوق التجاريّة للبطولة أن المخطط بشأن هذه المحركات أصبح في طور متقدم كما أن قرار "فيا" بخصوص ذلك بات قريبًا.

"انتظروا بيانًا صحفيًا من «فيا» يوم الإثنين أو الثلاثاء، لا أدري بالضبط متى" قال إكليستون.

توازن الأداء

اعترف البريطاني بوجود بعض المصنّعين المهتمين بإتمام الصفقة، كما قال بأنه سيكون سعيدًا لتعديل قوانين الفورمولا واحد من أجل ضمان أن تكون المحركات الحالية والجديدة تنافسية.

"على الأرجح أن المحركات الجديدة ستكون أقوى وتستهلك الوقود بشكل أكبر، يعني ذلك على الأرجح بأنه سيتم إدخال بعض التعديلات على اللوائح المنظمة للرياضة، إذ تمّ ذلك من خلال القوانين الجديدة لموسم 2017، لذلك ليس هنالك أيّ جديد" أوضح البريطاني.

وأضاف: "في الماضي كانت بعض الفرق تستخدم محركات بشاحن توربيني في حين كان البعض الآخر يستخدم محركات عادية. لم يتم إجبار الفرق على ذلك. لقد كان خيارًا، ومهما كان قرارهم أعتقد أن بوسعهم المواصلة مع محركاتهم الحالية في حين يستخدم غيرهم النوع الآخر من المحركات".

فكرة التزوّد بالوقود

في ظلّ الحاجة لتعديل موازين قوى المحرّكات، فإن اللوائح القوانين المتعلّقة بالسيارات قد تحتاج هي الأخرى لبعض التعديلات.

واقترح إكليستون مناقشة فكرة إعادة التزود بالوقود خلال السباق، لضمان حظوظ متساوية بين المحركات التي تُفرط في إستهلاك الوقود ونظيرتها المقتصدة.

"بوسعنا القيام بذلك" قال إكليستون، مضيفًا: "ربما سنعتمد عملية إعادة التزود بالوقود للراغبين فيها فقط. وإذا كان البعض يملكون محركًا يقتصد الوقود بشكل فعال فإنهم لن يرغبوا بذلك، وبالتالي لن يتم إجبارهم".

وتمت مناقشة فكرة إعادة التزود بالوقود في وقتٍ سابق لجعل السيارات أسرع في موسم 2017، لكن تم رفضها بعد ذلك في ظل المخاوف من تأثيرها السلبي على التسابق.

"فيتو" فيراري

كما يعتقد عرّاب البطولة أنه بوسعه دفع فكرة المحركات المستقلة عبر المجموعة الإستراتيجية ومفوضية الفورمولا واحد حتى وإن عارض المصنعون الحاليون ذلك.

بالرغم من ذلك، يظل العائق الوحيد في وجه هذا الإقتراح هو امتلاك فيراري لحق النقض تجاه أي تغيير في اللوائح التقنية.

"سيعتمد ذلك على الأشياء التي بوسعهم استخدام حق النقض عليها، الأمر معقد نوعًا ما" قال إكليستون.

وأكمل: "الأمر الطريف أن المجموعة الإستراتيجية تتكون من ستة أصوات لـ«فيا» وستة أصوات للفرق وستة أصوات لأصحاب الحقوق التجارية".

ثم تابع: "فلنفترض أن "فيا" وأصحاب الحقوق التجارية إتفقوا على نفس الشيء، فإن ما يفعله البقية سيكون دون طائل. هذه تُسمّى ديمقراطية".

كما نفى التأويلات بأن المصنعين سيكونون غير سعيدين حيال إهدارهم المال على تطوير المحركات الحالية.

وقال بخصوص ذلك: "المال الذي أنفقوه، والوقت الذي أمضوه في البحث والتطوير، كان من أجل سيارات الطرقات التي ينتجونها".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة