رايكونن يكشف بأنه اتخذ قرار عدم إستخدام التحديثات الجديدة على سيارته

رايكونن يكشف بأنه اتخذ قرار عدم إستخدام التحديثات الجديدة على سيارته


كشف السائق الفنلندي كيمي رايكونن بأنّه وجد مع فريقه فيراري بأنّه من الأفضل ألّا يستخدم التحديثات الجديدة على سيارته وأن يدخل التجارب التأهيليّة لسباق جائزة إسبانيا الكُبرى مُستخدمًا القطع القديمة، خلافًا لزميله سيباستيان فيتيل.

وأحرز رايكونن المركز السابع على شبكة الإنطلاق بفارق ثانيّة واحدة عن زميله الألماني سيباستيان فيتيل الذي وضع سيارته على قطب الإنطلاق الثالث.

بالرُغم من ذلك أوضح رايكونن بأنّ إستخدامه للقطع القديمة لم تكن السبب وراء تحقيقه لهذه النتيجة المُتواضعة.

وتعليقًا على إستراتيجيّة فريق فيراري بإستخدام التحديثات الجديدة على سيارة وإزالتها من سيارة أخرى، قال فيتيل "لم نكن سعداء بالشعور داخل السيارة. لم نكن نعلم المسار الذي يجب علينا سلوكه، لذلك قرّرنا تقسيم العمل بين السيارتَين".

من ناحيته قال رايكونن عندما سُئِل عن سبب إستخدامه للقطع القديمة "أتى ذلك وفقًا لقراري بالتشاور مع الفريق، لقد علمنا بأن هنالك مخاطرة ومن الممكن بأن تكون الأمور أكثر صعوبة، لا أعتقد بأنّ النتيجة كانت لتكون بهذا السوء إذ كنت أبطأ خلال القسم الأخير بالمقارنة مع القسم الثاني من التجارب التأهيلية".




وأضاف "أردنا أن نكون متأكدين لذلك كنت مستعدًا لأخذ هذه المخاطرة ورؤية ماذا سيحدث. كان كل شيء جيد إلى حد ما بخلاف تلك النقطة. لدينا مجموعة جديدة من الإطارات لم نقم باستخدامها خلال القسم الأخير، لكن لسبب غريب احترقت الإطارات داخل البطانيات الإصطناعية وتدمرت".

وإختتم "كان يومًا صعبًا. ولكن ذلك جزء من اللعبة إذ آمل أن تكون الأمور أكثر سلاسة خلال السباق".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم سباق إسبانيا, فريق فيراري, كيمي رايكونن