رايكونن: كان يومًا غريبًا داخل السيارة

رايكونن: كان يومًا غريبًا داخل السيارة


على الرُغم من تحقيقه للمركز الرابع في حصتي التجارب الحُرّة الأولى والثانيّة لسباق جائزة إسبانيا الكُبرى على حلبة برشلونة، بيد إنّ سائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن لم يكن سعيدًا جدًا بسيارته.

وسُمع رايكونن أكثر من مرّة يشتكي من سيارته إذ أقرّ بأنه لم يحصل على التماسك المطلوب وهذا ما أثرّ سلبًا على شعوره العام وراء مقود السيارة.

وقال رايكونن الذي سبق له الفوز على حلبة برشلونة عامي 2005 و2008 مع فريقين مُختلفين "لا أعلم ماذا يجري، ولكني لم أشعر بالراحة داخل السيارة".

وأضاف "كان يومًا غريبًا. لا أعلم ما إذا كان الأمرُ مُرتبط بحالة الحلبة أو الرياح القويّة، إلّا إنه لم يكن هُناك تماسكٌ على الإطلاق. شعوري كان مفقودًا داخل السيارة على الرُغم من إنّ الأزمنة المُسجّلة لم تكن سيئة للغاية".





وتابع "الشيء الجيد هو أننا لم نرَ شيئًا سلبيًّا مع القطع الجديدة التي قمنا بجلبها الى هذه الحلبة، ولكن شعوري مع السيارة لم يكن جيدًا حيث كانت تنزلق بإستمرار. أعتقد بأنه يُمكننا التقدّم لبقيّة الأسبوع".

وإختتم "عندما نعثر على الشعور المفقود سنتمكّن من التحسّن كثيرًا".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم حلبة برشلونة, سباق إسبانيا, فريق فيراري, كيمي رايكونن