تحليل: ما هو ترتيب الفرق بعد التجارب الشتوية لعام 2015؟

تحليل: ما هو ترتيب الفرق بعد التجارب الشتوية لعام 2015؟


يُعتبر جايمس ألن من أفضل الصحافيين المُختصين بالفورمولا واحد في العالم إذ سنقوم بالتعاون معه بنقل تحليلاته الى اللّغة العربيّة، والتي سنبدأها اليوم على حلبة برشلونة الإسبانيّة من أجل معرفة ترتيب موقع الفرق قبل الجولة الأولى من البطولة في أستراليا.

بعد 12 يومًا من التجارب الشتوية، تتحرّك فرق الفورمولا واحد بجنون من أجل نقل معداتها من برشلونة والإنتهاء من بناء الهيكل الثاني الذي سيتّم شحنه جوًّا الى أستراليا في وقت لاحق هذا الأسبوع.

إذًا، ما الذي تعلمناه من التجارب الشتوية؟ وماذا يُمكن أن نتوقّع في ملبورن والسباقات الأولى من الموسم؟

سيقوم الخبير التقني لموقع جايمس ألن، دومينيك هارلو بتحليل اللّفات الطويلة وإستخلاص بعض الإستنتاجات منها.

أوّل شيء يُمكن ذكره هو إنّ السيارات باتت أسرع بكثير من الموسم الماضي. الزمن الذي سُجّل في التجارب التأهيليّة العام الماضي بلغ دقيقة واحدة و25.323 ثانيّة، بينما تمكّن الألماني نيكو روزبرغ من تحقيق دقيقة واحدة و22.792 ثانيّة في اليوم الثاني من التجارب الثالثة والأخيرة. وتتوقّع بيريللي تحسنًا في السرعة بحدود الثانيتين والثانيتين ونصف في اللّفة الواحدة. من المُؤكّد بأنّ السيارات تبدو سريعة عندما تُشاهدها عن قرب وهي تعبر الخطوط المُستقيمة.

ولإعطاء المُشجعين فكرة عن وتيرة الفرق، تُوضّح الصورة البيانيّة أدناه التي تمّ إحتسابها من اليوم الثاني من تجارب برشلونة الأخيرة (الجمعة) الذي كان عبارة عن يوم هادئ في ظلّ ظروف مُستقرّة على الحلبة. لقراءة البيان بشكل واضح: الجانب العامودي يدّل على الزمن المُسجّل بالثانيّة، إذ كلما كان التخطيط بالأسفل فهذا يدّل على أزمنة سريعة والعكس صحيح. أمّا المحور الأفقي فهو يدّل على عدد اللّفات حيث تظهر التواقيت المُسجّلة في الساعات الأخيرة نحو الجهة اليُمنى.

الألوان في الرسم البياني تعود للسائقين: روزبرغ (الفضي)، بوتاس: (الأزرق X)، فيتيل (الأحمر)، فيرشتابن (الأرجواني)، كفيات (أزرق فاتح)، نصر: (أزرق غامق)، باتون: (خط فضي ونقطة برتقاليّة)، هلكنبرغ (خط برتقالي)، مالدونادو: (خط أسود ونقطة برتقاليّة).

إذا أردنا تقدير وتيرة السيارات من هذا الرسم البياني فإننا سنحصل على الترتيب التالي:
[table id=374 /]

لذلك الفارق بعد أوّل ثلاثة فرق قريبٌ للغاية، إذ نعتقد بأنّ المُنافسة في القسم الأوّل من التجارب التأهيليّة للحصول على آخر مركزين أو ثلاثة ستكون مُثيرةً للإهتمام بحق في السباقات الأولى.

من المُتوقّع أن يتمكّن فريق ريد بُل من التفوّق على تورو روسو والفرق التي تأتي وراءه في التجارب التأهيليّة، إلّا إنّ هذه الفرق تملك القدرة على المُنافسة في السباقات من المركز الخامس الى العاشر.

كان من المُفيد للغاية التطرق الى لفات مُحاكاة السباق التي سجُلّت يوم السبت. بعض السائقين قطعوا مسافة السباق كاملةً (66 لفة) بينما قام البعض الآخر بلفات أقلّ، إذ قمنا بإستخدام مُعادلة تقديريّة من أجل إحتساب كميّة الوقود والإطارات للخروج بالتوقيت الإجمالي. وبعدها قمنا بإضافة وقت ثابت لوقفات الصيانة إعتمادًا على عدد اللّفات المُنجزة.

النتيجة تبدو كالتالي (الزمن الإجمالي لسباق إسبانيا 2014 بلغ 01:41.05 ساعة):
[table id=375 /]

من الواضح بأنّ مرسيدس كانت لتُحرز المركز الأوّل لو قامت بمُحاكاة مسافة السباق كاملةً. ولكن المراكز الأخرى تدعم ترتيب الفرق في الجدول السابق.

إنطلاقًا من الأوقات المُسجّلة يومي الجُمعة والسبت، فإنّ السرعة القصوى لسيارتي ويليامز وفيراري كانت قريبة جدًا وهي كانت الأعلى ضمن السرعات القصوى المُسجّلة. ولكن في نفس الوقت أيضاً، المقطع الثالث الذي يعتمد بناحيّة كبيرة على قوّة الإرتكازيّة أظهر بأنّ فيراري وويليامز كانتا بعيدتان بعشر ونصف من الثانيّة فقط عن مرسيدس، وهو ما يُشير الى قوّة السيارتين. لفات البرازيلي فيليبي ماسا في اليوم الثالث كانت حتى أفضل من لفات بوتاس الطويلة في اليوم الثاني.

عامل رئيسي آخر هو أداء التجارب التأهيليّة التي كانت نقطة ضعف فيراري لعدّة سنوات، بينما حقّق فريق ويليامز تأديّة تنافسيّة العام الماضي، وخاصةً في الجولات الأخيرة. يجب على فيراري مُعالجة هذه المُشكلة إذا ما أرادت بدء السباقات من مراكز المقدمة.

لم تسيطر فيراري على التجارب التأهيليّة منذ سباق ألمانيا 2012، إذ يُمكن القول بأنّ المركز الخامس على شبكة الإنطلاق كان مملوكًا واقعيًّا من قبل فرناندو ألونسو. أفضل نتيجة تأهيل له العام الماضي كانت بتحقيقه للمركز الرابع، أمّا المركز السادس فكان أفضل نتيجة لزميله السابق كيمي رايكونن.

رايكونن وفيتيل سيتطلعان الى تحقيق نقلة نوعيّة هذا العام من خلال مُنافسة ويليامز بإستمرار على الصف الثاني على شبكة الإنطلاق.

لم يملك فريق ريد بُل السُرعة القصوى الكافيّة والتنافسيّة على الخطوط المُستقيمة، إلّا إنه من المُتوقّع أن يتحسّن الوضع لهذا العام. لا يُمكن أبدًا الرهان ضد هذا الفريق، ولكنه سيتعيّن عليه الآن التعامل مع فيراري الذي حسّن من قوّة مُحركه بشكل كبير إذ تُشير بعض الأرقام الى تحسّن بحدود الـ80 حصانًا مُقارنةً بـ30 حصان لمُحرك رينو الذي من المُنتظر أن يحصل على 30 حصانًا إضافيًّا بمُجرّد إدخاله لنسختيه الثالثة والرابعة في وقت لاحق من الموسم. أمّا فريق ويليامز فهو سيُواصل إستفادته من مُحرك مرسيدس.

كما سيكون للمفاتيح التطويريّة للمُحركات دورًا في تغيير مجرى الأمور خلال الموسم، إذ يعتقد بأنّ فيراري ستأتي بتحديث لمُحركها الثاني في إسبانيا، وآخر لمُحركيها الثالث والرابع في الصيف.

المُلاحظات الأخرى من هذه التجارب هي إنّ السائق الأسترالي دانيال ريكاردو كان أسرع من زميله الجديد الروسي دانييل كفيات، وهو أمر مُتوقّع في هذه المرحلة المبكرة من الموسم. كما كانت تأديّة السائق الهولندي ماكس فيرشتابن جيدة للغاية على اللّفات الطويلة حيث جذب أنظار الجميع إليه إذ يبدو بأنه يملك اليد العليا على زميله بالفريق كارلوس ساينز الإبن.

من ناحيّة الإطارات، فإنها أكثر صمودًا من إطارات العام الماضي إذ بلغت أطول سلسلة من اللّفات على الإطارات المُتوسطة 26 لفة، بينما أكملت الإطارات اللّينة 15 لفة بشكل مُتواصل.

التوقّع بوتيرة السيارات مع بداية موسم 2015:
[table id=376 /]

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم التجارب الشتوية, حلبة برشلونة