تحليل أداء الفرق خلال التجارب الشّتوية الأولى في خيريز 2015

عادت الفورمولا واحد الى الحياة هذا الأسبوع من حلبة خيريز الإسبانيّة في جنوب إسبانيا، إذ شهدت الحلبة التي باتت تقتصر على التجارب الشّتوية فقط مُشاركة ثمانيّة فرق وضعت كُلّ جهدها من أجل العمل وتحضير سياراتها الجديدة بأفضل صورة مُمكنة. في هذا الموضوع، سنُحاول إجراء تحليل سريع وشامل حول أداء هذه الفرق على مدى أربعة أيام.

مرسيدس:

أسرع لفة: 1:21.982 (نيكو روزبرغ)
عدد اللّفات المُنجزة: 516

لم يُحاول الصانع الألماني مرسيدس تسليط الأضواء عليه في التجارب الأولى من خلال تسجيل أسرع الأزمنة، ولكن موثوقيّة السيارة وجدارة تشغيلها كانتا محط إعجاب الجميع. حتّى إنّ إدارة الفريق أكّدت بصورة ساخرة بأنّ هدفها المُشاركة بالفورمولا واحد وليس بسباقات التحمّل وذلك عقب نجاح روزبرغ من إكمل 157 لفة في اليوم الأوّل (الأحد). واجهت مرسيدس بعض المشاكل من هنا وهناك ولكنها كانت طفيفة بطبيعة الحال.

ريد بُل:


أسرع لفة: 1:23.338 (دانيال ريكاردو)
عدد اللّفات المُنجزة: 164

كانت رحلة فريق ريد بُل الى خيريز هذا العام أفضل إنتاجيّة من العام الماضي، ولكنها لم تكن بالسهولة التي كانت تأملها الحظيرة النمساويّة. ظهرت بعض المشاكل في الموثوقيّة، وفي حين إنّ رينو إعترفت بأنّ جزءً غبيًّا كان وراء هذه المشاكل ويسهل إصلاحها، إلّا إنّها كلّفت الفريق بعض الوقت. كما إنّ تحطيم الروسي دانييل كفيات لجناح سيارته الأمامي الوحيدة لم يُساعد الفريق كثيرًا إذ أهدر يومًا كاملاً من دون الحصول على البيانات التي كان يسعى إليها. ومع ذلك، فإنّ الألوان المُموّهة التي إعتمدها على سيارته أثارت دهشة الجميع.

ويليامز:

أسرع لفة: 1:22.276 (فيليبي ماسا)
عدد اللّفات المُنجزة: 278

حلّ فريق ويليامز في متوسط لائحة أسرع الأزمنة وعدد اللّفات المُنجزة. لا يُمكن الحديث كثيرًا حول هذه السيارة، ولكن خلاصة القول ووفقًا لسائقي الفريق فيليبي ماسا وفالتيري بوتاس فإنّ سيارة "أف.دبليو37" تُمثّل تطورًا عن سيارة العام الماضي التي تمكّنت من إنهاء بطولة الصانعين في المركز الثالث.

فيراري:


أسرع لفة: 1:20.841 (كيمي رايكونن)
عدد اللّفات المُنجزة: 345

ممّا لا شكّ فيه بأنّ الإهتمام الأكبر في هذه التجارب تمثّل في قدرة الفريق الأحمر على تسجيل أسرع الأزمنة على مدار ثلاثة أيام، إذ حقّق أسرع زمن على الإطلاق في اليوم الرابع والأخير بفضل سائقه الفنلندي كيمي رايكونن. حاول سيباستيان فيتيل التقليل من أهميّة هذه التجارب، بينما أوضح الفنلندي بأنّ سيارة العام الحالي تملك مُؤشرات واضحة وإيجابيّة على إنها أفضل من سيارة العام الماضي في جميع المجالات. ولا يجب أن ننسى هُنا بإنّ موثوقيّة السيارة كانت جيدة حيث دار الفريق لعدد جيد من اللّفات حول الحلبة، رُغم المشاكل المُبكّرة في التلميتري (جهاز القياس عن بُعد).

مكلارن:


أسرع لفة: 1:27.660 (جنسن باتون)
عدد اللّفات المُنجزة: 76

أكمل فريق مكلارن أقلّ عدد من اللّفات وسجّل أبطأ الأزمنة في ظهوره الرسمي الأوّل لعام 2015 مع مُحرك هوندا. ولكن هذه لا تزال الأيام الأولى من هذه الشراكة، إذ علينا العودة للعام الماضي لنستذكر ما حدث للفرق الأخرى التي عانت كثيرًا. وبالتالي فإنّ وضع وندا الحالي لا يختلف كثيرًا عن وضع مُصنعي المُحركات في التجارب الشّتوية لعام 2014. الشيء الإيجابي هو إنّ مكلارن وهوندا كانتا واثقتان بأنّ المشاكل التي واجهتهما لم تكن كبيرة للغاية، إذ كان من المُمكن إصلاحها بين عشيّة وضحاها. ولكن الجدير بالذكر هو إنّ الفريق لم يتفانَ عن إبداء إعجابه بسيارته التي تملك تكنولوجيا حديثة ومُتطوّرة.

تورو روسو:

أسرع لفة: 1:22.553 (ماكس فيرشتابن)
عدد اللّفات المُنجزة: 352

بعد عدد قليل من المشاكل المُبكّرة، إنتهت التجارب الشّتوية بشكل جيد بالنسبة للفريق الإيطالي الذي أكمل 352 لفة مع تشكيلته الجديدة من السائقين. جلّ إهتمام الفريق تركّز حول الموثوقيّة وإختبار السيارة على المسافات الطويلة من أجل إعداد سائقيه واللذين لم يسبقا لهما المُشاركة في سباق فورمولا واحد من قبل بأفضل طريقة مُمكنة للجولة الأولى في أستراليا. قام فيرشتابن وزميله ساينز جونيور ببعض الأخطاء الطفيفة، كما كان مُتوقعًا منهما، إلّا إنّ أداؤهما كان مهنيًّا بإمتياز حيث لم يتسببا بمشاكل كبيرة لفريقهما.

لوتس:


أسرع لفة: 1:22.713 (باستور مالدونادو)
عدد اللّفات المُنجزة: 190

قام فريق لوتس بتشغيل سيارته للمرّة الأولى يوم السبت قبل يومٍ واحد من بدء التجارب الشّتوية، إذ تأخّر وصول السيارة حتّى يوم الإثنين (اليوم الثاني). لم يكن إنتقال الفريق الى إستخدام مُحرك مرسيدس سهلاً للغاية إذ واجه السائقين مشاكل ميكانيكيّة. ولكن وبعد قيادة السيارة لبعض الوقت أكّد كُلّ من باستور مالدونادو ورومان غروجان بإنّ هذه السيارة أفضل بمراحل من سيارة العام الماضي.

ساوبر:


أسرع لفة: 1:21.545 (فيليبي نصر)
عدد اللّفات المُنجزة: 380

بعد الموسم المُخيب للآمال بالنسبة لفريق ساوبر العام الماضي حيث فشل من تحقيق أيّ نقطة، عادت البسمة قليلاً الى أسوار الفريق بعد تجارب شتّوية ناجحة. فقد إستطاع فيليبي نصر وماركوس إركسون من تسجيل أزمنة تنافسيّة حيث أكّدا بأنّ لفاتهما لم تكن عبارة عن لفات لجذب الإنتباه فقط، على الرُغم من إنّ السيارة لا تملك رعاية كافيّة في الوقت الراهن. واجه الفريق مُشكلة تقنيّة واحدة عندما حاول إختبار نظام الوقود، في حين نجح السائقين بالعودة الى المضمار رُغم قيامهما بأخطاء قياديّة. نصر نجح في تسجيل أسرع زمن في اليوم الثالث من التجارب ليُؤكّد سيطرة مُحركات فيراري على تجارب خيريز.

هذا الموضوع ظهر على النسخة الانكليزيّة من موقعنا الذي بإمكانكم الإطلاع عليه من خلال .


كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم التجارب الشتوية, حلبة خيريز