بيريللي تتوقّع أرقاماً قياسيّة من قبل السيارات في بعض الحلبات

بيريللي تتوقّع أرقاماً قياسيّة من قبل السيارات في بعض الحلبات


أظهرت البيانات من سباق جائزة أستراليا الكُبرى 2015 بأنّ السيارات الجديدة كانت أسرع بحوالي ثانيتين في اللفة الواحدة مقارنة بالعام الماضي، وهي عادة من المتوقّع أن تتواصل خلال باقي الجوائز الكبرى من الموسم.

وخلال مجريات السباق الأسترالي في العام الماضي الذي جرى في ظروف مشابهة لهذا العام، تمّ تسجيل أسرع توقيت خلال عطلة نهاية الأسبوع على الإطارات الليّنة بزمن وقدره دقيقة واحدة و 29.375 ثانية (التجارب الحرة الثالثة)، توقيت اقتربت سيارات العام الحالي من كسره خلال التجارب الحرّة الأولى مع أول خروج فعليّ للسيارات على المسار.

أسرع زمن تمّ تسجيله هذا العام بلغ دقيقة واحدة و26.327 ثانية على الإطارات اللينة (التجارب التأهيليّة) أي أسرع بثلاث ثوانٍ كاملة عن أفضل زمن سجّل في 2014 خلال التجارب الحرّة الثالثة كون التجارب التأهيليّة جرت على مسار مبتلّ حينها.

اللفة الأسرع خلال سباق هذا العام بلغ قدرها دقيقة واحدة و30.945 ثانية، سجّلها البريطاني لويس هاميلتون على متن سيارته مرسيدس على الإطارات المتوسطة. وكانت هذه اللفّة أسرع بحوالي ثانية ونصف الثانيّة من التوقيت الذي نجح زميله في الفريق نيكو روزبرغ بإحرازه عبر تسجيله لدقيقة و32.478 ثانية على الإطارات اللينة.

واعتماداً على ما أدلت به شركة بيريللي المزوّد الوحيد للإطارات للبطولة، وبالإضافة إلى التواقيت المسجّلة خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، أصبح من السهل التأكّد من أنّ الفارق بين كلا تركيبتي الإطارات (الليّنة و المتوسطة) بلغ حوالي 1.4 ثانية وهو ما يوضح التحسّن الكبير على مستوى الأداء بعد التطويرات التي طرأت على المحرّكات والإطارات.

يشار إلى أنّ مصنّعي المحرّكات احتفظوا ببعض مفاتيح التطوير الخاصة بوحدة الطاقة لإدخالها على المحرّكات خلال الموسم وهو من شأنه أن يزيد من تحسّن أداء السيارات خلال الجوائز الكبرى القادمة.

وتعقيباً على هذا الموضوع قال بول هامبري مدير القسم الرياضي في بيريللي: "هذه الأزمنة تبيّن ما كنا نتوقّع رؤيته بعد التجارب الشتوية: تحسّن كبير على مستوى أزمنة اللفات، مع سيارات من المرجّح أن تصبح أسرع خلال العام".

وأضاف: "من الممكن أن نرى أرقاماً قياسيّة جديدة في بعض الحلبات. ومع أخذ ذلك بعين الإعتبار، قمنا بإدخال بعض التطويرات على تركيبة الإطارات الخلفية على جميع أنواع الإطارات لهذا العام، وذلك لمنحها المزيد من القدرة على استيعاب الضغط الهائل المسلط عليها".

[table id=384 /]

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم بيريللي, حلبة ألبرت بارك, حلبة ملبورن, سباق أستراليا