الفورمولا واحد بصدد اختبار إطارات بيريللي عقب سباق أبوظبي الختامي

يقترب مسؤولو الفورمولا واحد من إعطاء الضوء الأخضر لإجراء اختبارات للإطارات على حلبة مرسى ياس عقب سباق جائزة أبوظبي الكبرى بهدف إعطاء شركة بيريللي الفرصة لتقييم إطارات أكثر عدوانية.

كانت الشركة الإيطالية تسعى لإقامة اختبارات منفصلة عن الجولات الرسمية، ولكن فرق البطولة قابلت ذلك بالرفض وسط عدم التوصل لإتفاق يجعل الجميع سعداء.

ولكن بعد الدفع مجدداً للتعاون بين جميع الأطراف خصوصاً بعد إنفجار الإطارات خلال جائزة بلجيكا الكبرى، تستعد هيئة الفورمولا واحد للتصويت نهاية هذا الشهر على خطة تسمح بإجراء اختبارات في أبوظبي بعد الموسم مباشرة، واختبارات قبل بداية الموسم للإطارات المخصّصة للأمطار (ويت) واختبارات إضافية خلال موسم 2016.

وصرح بول هامبري رئيس القسم الرياضي لشركة بيريللي بأنه متشجع لأن المجموعة الإستراتيجية للفورمولا واحد أبدت دعمها للفكرة، حتى لو لم تشارك جميع الفرق بعد السباق الختامي للموسم.

وقال: "لقد وجهنا نصيحة أنه يجب أن تكون هنالك اختبارات لمدة يومين في أبوظبي بعد الموسم لاختبار الإطارات فائقة الليونة (سوبر سوفت). سيكون هنالك أيضاً اختبارات شتوية لمدة يومين على حلبة بول ريكار في يناير".

وأضاف: "هذا هو الوضع الحالي. سنحتاج لمصادقة الهيئة الإستراتيجية لجعل ذلك يتم بسرعة".

أفكار حول اختبارات 2017

في حين أن إعطاء الضوء الأخضر لإجراء اختبارات شتوية ينبغي أن يكون واضحاً، إلا أن خطة إعداد موسم 2017 في الموسم المقبل ستكون أكثر تعقيداً.

فبالإضافة إلى مشكلة صعوبة إجراء الاختبارات خلال الموسم، تدرك بيريللي بأن الفرق لن تتمكن من تجهيز سياراتها لموسم 2017 قبل نهاية الموسم المقبل.

وقال هيمبري: "إنه أمر معقد بسبب الإطارات العريضة. إذا ما قرروا الذهاب لحلبة أوسع، فهذا يعني أن السيارات ستكون مختلفة تماماً. لكن إذا قرروا عكس ذلك، ومع بعض التعديلات على السيارة الحالية، عندها سيكون من الممكن إستخدامها في الاختبارات".

وأضاف: "لن تتمكن الفرق من تجهيز سياراتها لعام 2017 في شهر مارس العام المقبل، لذلك يجب أن يتم إتخاذ قرار عملي. لكن الأمر الأهم هو الإعتراف أننا نحتاج للاختبارات، وهو أمر قامت به المجموعة الإستراتيجية".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة