الصداقة عادت بين ويبر وفيتيل

الصداقة عادت بين ويبر وفيتيل


كشف سائق الفورمولا واحد السابق مارك ويبر بأنّ علاقته الحسنة عادت مع زميله السابق في ريد بُل الألماني سيباستيان فيتيل، إذ أكّد بأنّ التوتّر يختفي بمُجرد خروج السائق من الصراع الداخلي ضمن الفريق الواحد.

ومنذ إعتزاله الفئة الأولى إنتقل ويبر للمُنافسة في بطولة العالم لسباقات التحمّل مع شركة بورشه إذ تعرّض العام الماضي على حلبة إنترلاغوس البرازيليّة ليُنهي موسمه الأوّل بالمركز التاسع.

وإنطلق موسم الأسترالي بطريقة سيئة هذا العام بعدما إنسحب فريقه من الجولة الإفتتاحيّة على حلبة سيلفرستون البريطانيّة، قبل أن ينجح في الصعود الى منصّة التّتويج في المركز الثالث في الجولة الثانيّة ضمن فئة سيارات لومان النموذجيّة 1 «آل.أم.بي1».

وقال ويبر بأنه سافر بصحبة فيتيل بعد سباق جائزة أستراليا الكُبرى للفورمولا واحد إذ تحدثا بطريقة هادئة وطبيعيّة.

"في الحقيقة سافرت مع فيتيل من ملبورن الى دبي بعد سباق أستراليا إذ جلست بجانبه وأجرينا محادثة جيدة" قال ويبر خلال حوارٍ أجراه مع محطة إذاعيّة محليّة في الإمارات العربيّة المُتحدّة، ثم تابع "الوقت يشفي بشكل كبير. أعتقد بأنّ الوقت قد مضى الآن وسنرى".

وأكمل "في نهاية المطاف كان هُناك خلاف بيننا، إلّا إنني لا أعتقد بأننا كذلك عندما قمنا بنزع الخوذ".

وتابع قائلاً "كنت زميلاً لفيتيل لفترة طويلة من السنوات إذ كانت خزانة الكؤوس لديه مُختلفة عن خزانتي حيث قام بعمل رائع من هذه الناحيّة. ولكن نعم، كانت مرحلتنا ناجحة ضمن فريق ريد بُل عبر فوزنا ببطولة العالم لأربعة مواسم متتاليّة".

وأضاف "ومع ذلك يأتي بعض التوتّر في إطار الصداقة على الصعيد المهني، كما إنه من الواضح بأنه يُؤثّر كذلك على العلاقة الشخصيّة. سباق أظهر العلاقة الصعبة التي امتدت لأربع سنوات".

وإختتم "الأمرُ مغايرٌ الآن عندما لا نُنافس بعضنا البعض، فنحنُ لم نعد داخل حلبة الملاكمة".

تجدر الإشارة الى إنّ فيتيل يحتلّ المركز الثالث في ترتيب بطولة السائقين مع فريقه الجديد فيراري بعد مضي أربع مراحل من موسم 2015.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم بورشه, سيباستيان فيتيل, مارك ويبر