الاتحاد الدولي للسيارات يعمل على إدخال مُحركات مُنخفضة الثمن

يعمل عرّاب بطولة الفورمولا واحد بيرني إكليستون ورئيس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" جان تود على إدخال حزمة بديلة وأقلّ ثمنًا من المُحركات الحاليّة بدءًا من العام 2017.

أشارت بعض المصادر إلى أنّ الاتحاد الدولي للسيارات قد يُعلن عن مُناقصة الأسبوع المُقبل حول تصميم مُحركات مُكونة من ست اسطونات، سعة 2.2 لتر ومعززة بشاحن توربو مُزدوج.

ومن المُمكن استخدام هذه المُحركات بدءًا من العام 2017، إذ لن يحتاج هذا القرار إلى مُوافقة بالإجماع من قبل فرق الفورمولا واحد.

وتأتي هذا الأخبار على الرُغم من عدم تلقي هذه الفكرة لأيّ دعم في الاجتماع الذي عُقد لمُصنعي المُحركات في جنيف الأسبوع الماضي.

ومع ذلك، رفضت الشركات المُصنّعة أيضاً وضع أيّ سقف لتكلفة المُحركات، ما دفع الاتحاد الدولي للسيارات للتحرّك على طريقته. ولكنه سيكون من المُثير رؤية ما إذا كان المفهوم الجديد سيُستخدم كورقة مُساومة في تخفيض تكاليف المُحركات الحاليّة.

من جانبه يُحاول إكليستون منذ فترة العثور على مُصنّع مُستقلّ للمُحركات والذي يُمكنه تزويد الفرق التي تُعاني بمُحركات مُنخفضة الثمن، إذ أعرب تود عن اعجابه بهذه الفكرة التي ستُساهم في مُساعدة الفرق الصغيرة على البقاء في الرياضة.

كما تمّ التطرق أيضاً إلى إمكانيّة عودة مُحركات الثماني اسطوانات أو الإنتقال لمُحركات الست اسطوانات مزودة بشاحن توربو مزدوج مع حزمة أساسيّة من نظام استعادة الطاقة الحركية (كيرز)، ما من شأنه أن يُساعد فريقي ريد بُل وتورو روسو، ولكن هذا الاقتراح بحاجة إلى موافقة جماعيّة من قبل الفرق.

وبالتالي فإنّ المُشكلة الأكبر هي في إيجاد المُعادلة الصحيحة، إذ سيكون من المُثير رؤية الطريقة التي ستتحق بها أهداف تود وإكليستون.

وفي غضون ذلك، رحّب مُدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر بهذه الفكرة إذ أعرب بأنه مُنفتحٌ أكثر حول اعتماد نظام التوربو عوضًا عن العودة لمُحركات الثماني اسطوانات.

وقال في هذا الصدد "أعتقد أنه في حال نظرت إلى النقاط الإيجابيّة من مُحركات الثماني اسطوانات، فإنّ الصوت شكّل فرقًا بالنسبة للمعجبين. كانت تلك المُحركات تستخدم تكنولوجيا بسيطة بالمُقارنة مع المُحركات التي نستخدمها الآن، كما أنّ التكاليف كانت أقلّ بكثير".

وأضاف "ولكن أعتقد أنه وعوضًا عن النظر إلى الخلف يجب أن نسير قدمًا نحو الأمام، هُناك بعض الأشياء التي من المُمكن تحسينها، إذ سأحبّ بالتأكيد سماع صوت المُحركات المرتفع من جديد، والحصول على تكاليف أقلّ في عمليّة التطوير".

كما أكّد مُدير فريق مكلارين بأنّ المُصنعين الحاليين سعيدون بالتكنولوجيا الموجودة في الفورمولا واحد إذ قال "إنضمّت هوندا إلى الفورمولا واحد نظرًا للتحديّات المُتمثلة في التكنولوجيا. ومن الواضح بأنّ البعض يفتقد إلى ضوضاء مُحركات الثماني اسطوانات، وإلى التكاليف المنخفضة، ولكن يجب علينا المضي قدمًا إلى الأمام".

وقال ماثيو كارتر ممثل فريق لوتس "إنّ أهميّة المُحركات لتكنولوجيا سيارات الطرق يعني بأننا نسير في الإتجاه الصحيح في الوقت الراهن".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة