الاتحاد الدولي للسيارات مُستعدّ لفرض تدابير جديدة مُتعلقة بالإطارات في سباق مونزا

أبدى الاتحاد الدولي للسيارات استعداده للتدخّل من أجل فرض تدابير جديدة اقترحتها بيريللي من أجلّ الحدّ من المخاطر الموضوعة على كاهل السائقين عقب انفجار إطاري نيكو روزبرغ وسيباستيان فيتيل في سباق بلجيكا.

يقوم فريق فيراري في الوقت الراهن بالتعاون مع بيريللي بإجراء تحقيق شامل حول السبب الذي أدّى إلى انفجار إطار فيتيل في اللّفة ما قبل الأخيرة من سباق جائزة بلجيكا الكُبرى.

كما دخل الاتحاد الدولي للسيارات على الخطّ مع الطرفين من أجل المُساعدة في الحصول على إجابات لا سيما وأنّ الجولة المُقبلة من البطولة ستُقام على حلبة مونزا الإيطالية التي تتميّز بخطوطها المُستقيمة الطويلة.

وأوضح الاتحاد أنه مُستعدٌ للتدخل من أجل فرض أيّة قيود تراها بيريللي ضروريّة لمنع انفجار الإطارات إذ قال مُتحدثُ باسمه "نعمل بشكل وثيق مع بيريللي وفيراري من أجل تعلّم ما يجب تعلّمه، ومن أجل تغيير ما يجب تغييره".

وأضاف "إذا تمّ اقتراح أيّة مبادئ توجيهيّة أخرى، فإننا سنسعى إلى فرضها".

ويقوم الاتحاد الدولي للسيارات بدراسة درجة انحناء الإطارات على السُرعات العاليّة وأثناء الضغط، كما كشف موقع موتورسبورت.كوم في وقتٍ سابق بأنه تمّ فرض قيود أكثر صرامة فيما يتعلّق بدرجة حرارة البطانيات على حلبة سبا-فرانكورشان وسط شكوك حول تحمية الفرق للإطارات بشكل زائد.

وفي حين ترى بيريللي أنّ انفجار إطار فيتيل مردّه قيام فريق فيراري باعتماد استراتيجيّة التوقف الواحد واستخدام الإطارات المُتوسطة لـ28 لفة، فمن المُمكن أن تقوم الشركة الإيطاليّة بفرض قيود على عدد اللّفات للتركيبة الواحدة من الإطارات.

وفي الواقع اقترحت بيريللي على الفرق ضرورة الحدّ من استخدام الإطارات لعدد مُعيّن من اللّفات في العام 2013، بيد أنّ الفرق رفضت الاقتراح آنذاك.

وقال المُدير الرياضي في بيريللي بول هامبري "ناقشنا هذه المسألة قبل بضع سنوات عندما كُنّا نتبّع نهجًّا أكثر عدوانيّة بقليل إذ كانت الفرق تدفع نحو مُحاولة الحدّ من عدد التوقفات".

وأضاف "لم يكن من المُمكن اعتماد هذا الاقتراح في تلك الفترة، ولكن رُبما نستطيع العودة من أجل منح رأينا وإعطاء مشورتنا عبر القول أن لا إمكانية للقيام بأكثر من عدد مُعيّن من اللّفات على نفس نوعيّة الإطارات".

ومن المُتوقّع أن تصدر بيريللي وفيراري في القريب العامل بيانًا رسميًّا يشرحان من خلاله ما حدث بالضبط مع إطار فيتيل، إذ وعلى الرُغم من اعتراف بيريللي أنّ التآكل الحاد هو الذي ساهم في وقوع هذه الحادثة، إلّا إنّ بعض المصادر تشير إلى عدم وجود أيّ دليل على تآكل الإطار بشكل كبير.

كما تمّ الحديث حول إمكانيّة تسبب الحطام بانفجار الإطار، ولكن عدم فقدان الضغط في إطار فيتيل قبل وقت من انفجاره يوجه أصابع الاتهام نحو سببٍ آخر.

وتشير إحدى النظريّات التي يجري تقييمها في الوقت الحالي أن الانفجار قد يكون حدث نتيجة لعدّة عوامل خاصة مرتبطة بما تختبره السيارات على حلبة سبا-فرانكورشان مع تواجد المُنعطفات السريعة والضغط الناجم عن منعطف "أوروج" فضلاً عن الخطوط المستقيمة الطويلة.

وقد يكون انفجار الإطارين ناجمًا عن وجود بما يُعرف بالموجة إذ أظهرت الصور المأخوذة من مُنعطف "أوروج" على مدار الأسبوع الضغط الكبير الذي تعرّض له المطاط.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة إيطاليا الكبرى
حلبة مونزا
نوع المقالة أخبار عاجلة