إكليستون شاكياً: "لا أدير حلفاً احتكارياً!"

أصرّ بيرني إكليستون أنه ليس قلقاً من تحقيقات الاتحاد الأوروبي في شؤون الفورمولا واحد، على الرغم من أن الفرق المشاركة تقول أنهم يوجهون شكوى ضده.

طلبت فورس إنديا وساوبر من الاتحاد الأوروبي إجراء تحقيق تجاه إدارة شؤون الفورمولا واحد وطريقة توزيع العوائد المالية حول احتمال وجود تصرفات تخالف قوانين المنافسة.

لكن إكليستون - الذي قد يضطر إلى قبول عقود تجارية جديدة في حال ثبوت ادعاء الفرق – دافع عن موقفه.

وأجاب حين سئل ما إذا كان يخشى تحقيق الاتحاد الأوروبي: "كلا على الإطلاق، فلست أدير حلفاً احتكارياً".

كما أجاب حول احتمال تغيير العقود المبرمة حالياً مع الفرق: "لا أعلم، علينا أن ننتظر ونرى. سنرى ما تخلص إليه التحقيقات. لقد حصلت الفرق على العقود أليس كذلك؟ لا أعتقد أن أحداً سيجبرهم على خرقها".

شكوى ضد إكليستون

أوضحت مونيشا كالتينبورن مديرة فريق ساوبر رأيها بشكل صريح، أن عدم الرضا في الفورمولا واحد موجه نحو إكليستون وليس تجاه الفرق المنافسة. حيث قالت: "إن الشكوى ضد مالك الحقوق التجارية. وليست ضد أي فريق".

وأضافت: "نحن أحد الفريقين اللذين قدما الشكوى الرسمية إلى الاتحاد الأوروبي حول خروقات في القوانين الأوروبية للمنافسة، حيث نشتكي من القوانين التي تجعل من القوة والامتيازات بين أيدي بعض الفرق، الأمر الذي يضر بالرياضة".

وأكملت: "لذا، طلبنا من الاتحاد النظر في إساءة استعمال النفوذ التي تنشأ من الامتيازات التي تمنح لبعض الفرق – سواء أكان ذلك في طريقة اتخاذ القرار أو توزيع العوائد المالية".

وترى كالتينبورن أن على الاتحاد الأوروبي التحقيق في موضوع العوائد الإضافية للفرق حيث يتم اتخاذ القرارات من قبل بعض الفرق فقط، وهذا ما يضر بالرياضة.

حيث قالت: "لا يتمحور الموضوع حول الفرق المنافسة. حيث نرى أن طريقة اتخاذ القرار وتلك الامتيازات تضر بالرياضة وهذا ما نسعى إلى التحقق منه".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم ecclestone