تحليل: نظرة إيكلستون المُستقبلية حول النقل التلفزيوني للفورمولا 1

وعد البريطاني بيرني إيكلستون مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 الجماهير بأن ليس هنالك نية لإنهاء البث التلفزيوني المجاني، بالرغم من الإنتعاش المالي الذي تحقق من عقود البث التلفزيوني المدفوع.

في وقت سابق، طالبت فرق الفورمولا 1 أن تبقى التغطية مباشرة على القنوات المجانية لأن ذلك يزيد من عدد المشاهدين ويجعل من الرياضية أكثر جذباً للرعاة.

ولكن المنافسة المتزايدة في السوق الترفيهية، والأرباح الكبيرة التي تقدمها قنوات الإشتراك المدفوعة الناجحة مثل "سكاي" أدت إلى التحول في الأساليب.

الآن أصبح النموذج الجديد معياراً أساسياً حيث تنقسم التغطية بين قنوات تلفزيونية تقوم ببث جميع السباقات بشكل مباشر للمشتركين، أو قنوات البث المجاني التي تقوم بنقل ملخصات السباقات وبعض التغطيات المباشرة.

الإشتراك عن طريق الدفع

الخوف الوحيد من دخول شبكات تلفزيونية مثل "سكاي" على المنافسة هو أن إيكلستون قد يُفضل القنوات التلفزيونية المدفوعة فقط، وهذا سيترك الجماهير للتوجه نحو خيار واحد فقط هو الدفع مسبقاً لمشاهدة التغطية المباشرة أو التوجه لمشاهدة رياضة أخرى.

ولكن بعد الإعلان عن توقيع عقد لمدة موسمين مع شبكة قنوات "آر تي أل" الألمانية المجانية يوم الجمعة في بلجيكا أكّد إيكلستون بأن الأمور تجري على ما يرام في الوقت الحالي.

وهذا يعني أنه على سبيل المثال في بريطانيا، من المرجح أن تستمر التغطية المشتركة بين "بي بي سي" و"سكاي" لحين إنتهاء صفقتها الحالية في عام 2018، إلا أنه قد يكون هنالك مزيداً من العروض بناءً على الطلب.

وقال إيكلستون في حديث مع موقعنا "موتورسبورت.كوم": "لقد قلت للسيد [خوان أنتونيو] سامارانش، عندما كان رئيساً للأولمبياد، أن يقوموا بالبث ليس فقط عن طريق الإشتراك إنما أيضاً عن طريق الدفع عند الطلب".

وأضاف: "هنالك العديد من الدول ترغب بمشاهدة أمور أخرى. وهذا ما سيحدث بالتأكيد. أنا متأكد بأنه سيكون دائماً هنالك مزيج – سيكون هنالك تلفزيون مجاني، ولكن سيكون هنالك مزيج. وأعتقد أن الناس سيرغبون بمشاهدة الإثنين. ليست القضية أنهم سيشاهدون عبر طريقة واحدة والأخرى لا".

النموذج التلفزيوني لا يزال يعمل

في البداية، كان إيكلستون الصانع لإمبراطورية الفورمولا 1 العالمية عن طريق الاستغلال التجاري الناجح لحقوق البث التلفزيوني.

وبالرغم من أن أيام مشاهدة الجماهير عبر النقل التلفزيوني القديم قد تكون قد شارفت على النهاية، إلا أن إيكلستون يرى أنه لا يزال هنالك إهتمام بتوقيع عقود جيدة.

وقال: "هنالك إهتمام بالبطولة من كل مكان، وهنالك دول كثيرة ترغب بالسباقات. النقد يأتي من حقيقة أنه من الواضح أن التقييم متراجع، ولكن التقييم متراجع على التلفاز في كل مكان. وأعتقد أن البطولة الوحيدة الحاصلة على تقييم عالي هي الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ولكن ليس جميع المباريات إنما الكبيرة فقط".

أسئلة وسائل التواصل الإجتماعي

رغبة إيكلستون في حماية قيمة حقوق البث التلفزيوني عززت شكوكه حول التخلي عن المحتوى الجيد في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتعرض إيكلستون للكثير من الإنتقادات بسبب نظرته السلبية حول مواقع التواصل مثل تويتر وفيسبوك، ولكن كان هناك تحولاً خفياً في موقف إدارة الفورمولا 1 هذا العام.

وقد زادت الجهود المبذولة على موقع البطولة الرسمي على الانترنت، وحتى بدأت البطولة بنشر فيديوهات لأهم الأحداث على موقع يوتيوب وتويتر في محاولة لتحسين تفاعل الجماهير.

وعندما سُئل إذا ما كان قد خفف مؤخراً نهجه نحو وسائل الإعلام الاجتماعي حيث لاقى هذا الأمر إستحسان الجماهير، أجاب إيكلستون: "أود أن أعرف، حيث أننا نقوم بذلك، هل كان الأمر ناجحاً أم لا؟.. لقد أخبروني بأنه ناجح. لذلك سننتظر ونرى. للأسف لا نستطيع الحصول على أي أرقام. ونحن لا نعرف حتى الآن".

ولشخص متطلب مثل إيكلستون، العثور على الاستفادة القصوى من التفاعل في وسائل الإعلام الاجتماعي قد لا يكون أمراً يسهل إثباته – لذلك المنافسة لكسبه لم تنتهِ بعد، وقال: "أنا متأكد بأن تفاعلنا عبرها يحقق أمور إيجابية، وإذا كان عكس ذلك فإننا سنوقفه".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل
وسوم بيرني إيكلستون