إكليستون: الفورمولا واحد تحتاج لمُراجعة شاملة كي لا تستمر كـ"بُطولة للمُهندسين"

يعتقد عرّاب بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد بيرني إكليستون بأن الوقت قد حان لإعادة كتابة قواعد الرياضة كي تُصبح أكثر إمتاعًا – مُشيرًا إلى أن سباقات الجوائز الكُبرى قد أصبحت "بُطولة للمُهندسين".

خلال المُقابلة المُشتركة المُطولة التي أجرتها قناة "زد.دي.أف" الألمانيّة مع الرئيس السابق للاتحاد الدولي للسيارات "فيا" ماكس موسلي، عبرَّ كلا الرجلين – بيرني وماكس – عن اعتقادهما بأن الفورمولا واحد قد قللت كثيرًا من دور السائق.

كما يعتقدان بأن الوقت قد حان لإجراء مُراجعةٍ شاملة – سواءً من خلال اعتماد أنظمة جديدة بالكامل أو من خلال التطبيق الصارم للقواعد الحالية ذات الصلة بحظر تقديم المُساعدة للسائق.

من ناحيته قال إكليستون بأن الفورمولا واحد قد خسرت الكثير من السائقين الذين لم يعُد لهم دورٌ مركزي في العمل – إذ بات لدى المهندسين تأثير كبير على الأداء.

وقال إكليستون:"عندما يسألني الناس عمَّن أعتبره السائق الأفضل، فإن الاسم الذي يحضرني وأقوله هو آلان بروست، ولا يتفق مُعظم الناس معي".

وأضاف: "كان بروست يهتم بمكابح سيارته وعُلبة التروس وكل شيءٍ فيها، وأنجز عملاً جيدًا. وبالتالي أنهى عددًا أكبر السباقات وأنهاها في مراكز أفضل، وهو الأمر الذي لا نراه اليوم".

وأردف قائلاً: "[السائقون] يصطفون على شبكة الانطلاق وهنالك مُهندس يبدأ السباق".

وقال بيرني مُوضحًا: "ينبغي أن يتولوا مسؤولية كُل شيء ما إن يُضيء الضوء الأخضر لانطلاقة السباق، فهم لا يحتاجون لأحدٍ لكي يُخبرهم ما يستخدمه [زميلهم في الفريق] خلال اجتياز هذا المُنعطف. إنها ليست كذلك".

كما أضاف: "إنها بُطولة للمُهندسين نوعًا ما، أنا لا أقصد بأن لويس هاميلتون ليس سائقًا مُمتازًا، ولكنه يتلقى قدرًا كبيرًا من المُساعدة".

وأوضح: "أودُّ رُؤيته في سيارة من سلسلة (جي بي 2) ويتنافس مع سائقين مشاركين فيها..لا أقول بأنه لن يفوز، ولكنه سيكون سباقًا مُمتعًا".

تعديلات موسم 2017 غير كافية

على الرغم من أن مسؤولي الفورمولا واحد قد دفعوا باتجاه اعتماد تغييراتٍ تهدف إلى جعل السيارات أسرع وأكثر تحديًّا لموسم 2017، إلا أن إكليستون لا يعتقد بأن هذه التعديلات كافية.

أشار "مستر إي" إلى أنه لم يشعر بالتشجيع مما سمعه من المجموعة الاستراتيجية حول أن الأمور ستتحسن بشكلٍ كبير.

وقال عن ذلك: "جلست مع المجموعة الاستراتيجية، وأود معرفة ما هي [التغييرات] التي ستحدث. إنها مثل القوانين الأخرى".

وأوضح وجهة نظره بالقول: "تبدو [القواعد] كمنزلٍ قديم من العهد الفيكتوري، ويستمر قاطنوه بالعمل عليه – ولكن ما يحتاجه هو هدمه وبناؤه من جديد".

وأضاف: "لا يُمكنك تجاوز الخط المُحدد وإضافة ذلك واستبدال هذا بذلك، علينا تمزيقه والبدء من جديد".

موسلي: حظر تقديم المُساعدة للسائقين

من ناحيته يُوافق موسلي على أن التقنية المُتقدمة المُستخدمة في الفورمولا واحد قد خرجت عن حدها – ويعتقد بأن جاذبية الفورمولا واحد انخفضت نتيجةً لذلك.

وقال موسلي: "الأمر الأساسي هُنا هو أن الكثير من التقنية [المُستخدمة في الفورمولا واحد] مُعقدَّة جدًّا ولا أحد يفهمها".

وأوضح وجهة نظره بالقول: "سأعطيكم مثالًا على ذلك، يُمكنك البحث من خلال الإنترنت ومُشاهدة مقود سيارة فورمولا واحد حديث مع جميع الأزرار والأشياء الأخرى عليه – أنا أتابع هذه الرياضة مُنذ 30أو 40عامًّا ولا يُمكنني إخبارك الوظيفة التي تُؤديها مُعظم هذه الأزرار".

وأضاف: "وضعنا قاعدة حول فرض حظرٍ على وسائل المُساعدة للسائقين، وهذا يعني بأن على السائق أن يقود السيارة وليس جهاز حاسب آلي. إنها معركة دائمة من أجل إيقاف سيطرة جهاز الحاسب الآلي على المزيد والمزيد من وظائف [قيادة السيارة]".

وأردف قائلًا: "أعتقد بأن هنالك جدلٌ كبير ّحول [فكرة] العودة إلى الأمور الأساسية، بحيث يكون لدى السائق مقودٌ ورُبما حتى مقبض لتبديل نسب عُلبة التُروس، ودواسات للمكابح والتسارع ومُحرّكٌ قويًّ جدًّا وعليه [تحقيق] النجاح معها".

وأكمل:"من المُفترض أن تكون مُنافسة مُزدوجة: الرجال والسيارات ولكن إذا بدأت المُنافسة الهندسية بسحب البساط من تحت أقدام المُنافسة البشرية فإن الفورمولا واحد من وجهة نظري تخسر عُنصرًا أساسيًا".

تطبيق صارم

كما أشار موسلي إلى أن الأمر قد لا يحتاج لإعادة كتابة القواعد – بل يُمكن وببساطة تطبيق الأنظمة التي تطلب من السائقين قيادة السيارة لوحدهم وقد يكون الامتناع عن تقديم المُساعدة الجواب على ذلك.

وفي هذا الشأن قال موسلي: "أعتقد بأنكم ستجدون بالفعل أننا وضعنا قاعدة عام 1994، وهي بسيطةٌ جدًّا وتقول بأنه يُحظر تقديم المُساعدة للسائق".

وأضاف: "وافقت الفرق على ذلك آنذاك إذ قالوا بأنه لا يُمكنك إطلاقًا تحديد ما هي وسائل مُساعدة السائق: ونسوا بأنه إذا كُنت من يضع الأنظمة، فأنت من تُحدِّد ماهية وسائل المُساعدة للسائق".

وختم قائلًا: "لذا لديك إمكانية التخلص من جميع وسائل المُساعدة الخارجية المُقدمة من المُهندسين، الاتصال اللاسلكي والتحكم بواسطة الحاسب الآلي، من خلال تطبيق تلك القاعدة بشكلٍ حازم. ولكن لا يُمكنك القيام بذلك من دون إزعاج الناس".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم بيرني إكليستون, ماكس موسلي