فيديو: طريقة عمل فكرة قمرة القيادة المغلقة

سيقوم الإتحاد الدولي للسيارات باختبارات لأفكار "قمرة القيادة المغلقة" الشهر المقبل، ويأمل الجميع أن تقدّم هذه الإختبارات الحلّ الأمثل من خلال حماية السائقين من الحطام المتطاير من جهة وضمان سهولة خروجهم من جهة أخرى.

يعتبر من المهمّ تلبية كلا الجانبين، حيث أنّ تغطية قمرة القيادة لا يجب أن تفتح المجال أمام مشاكل أخرى.

منذ الحادثين اللذين تعرّض لهما هينري سورتيز وفيليبي ماسا في 2009، بدأ الإتحاد الدولي للسيارات بدراسة طرق تحسين حماية السائقين داخل قمرة القيادة.

لكن الإختبارات التي استخدمت فيها قمرة قيادة مغلقة مشابهة للتي تستخدم في الطائرات النفّاثة الحربيّة أشارت إلى وجود مشاكل رئيسيّة: إمّا أن يرتطم الحطام بالقمرة ويرتفع عالياً ما يضع خطراً على سلامة المشجّعين بجانب الحلبة، أو تكون هنالك صعوبات كبيرة لإخراج السائقين من القمرة في حال وقوع حادث خطير.

صعوبة الدخول إلى القمرة

تسمح الأبواب الموجودة في سيارات التسابق السياحيّة والسيارات الرياضيّة للأطقم الطبيّة بفتح قمرة القيادة، في المقابل فإنّ الطريقة الوحيدة للدخول إلى قمرة مشابهة لتلك التي في الطائرات الحربيّة ستكون من خلال نزع الغطاء بأكمله.

وفي حال تضرّرها، أو انقلاب السيارة رأساً على عقب، أو تواجد سيارة أخرى فوقها، سيخسر الجميع دقائق ثمينة لنزع الغطاء في حين يكون السائق في أشدّ الحاجة إلى المساعدة.

كنتيجة لذلك، تهدف الأفكار الجديدة التي سيتمّ اختبارها إلى حماية السائق من الحطام المتطاير من دون إعاقة الوصول إلى قمرة القيادة.

وتتمثّل الفكرة الأولى بإضافة سلسلة من الشفرات العموديّة المتفاوتة الإرتفاع أمام رأس السائق والتي ستساعد على تغيير مسار الحطام إلى اتجاه آخر.

أمّا الفكرة الثانية فقد اقترحها فريق مرسيدس في إطار مشروع شاركت فيه عديد الفرق ويتمثّل في وضع طوق لحماية رأس السائق.

وكما يظهر هذا الفيديو، يمكن لهذا التصميم تقديم حماية أفضل للسائقين. ومن خلال نظام إغلاق، يمكن فتحها بسهولة في حالة تطلّب الأمر ذلك ليتمكّن السائق من الخروج بسرعة وسهولة من قمرة القيادة.

المطلوب هو المزيد من الحلول

يبدو أن حادث جاستن ويلسون المميت في بوكونو قد بيّن الحاجة العاجلة إلى رد فعل سريع لناحية رفع مستويات السلامة للرياضة عموماً وللسيارات ذات قمرات القيادة المفتوحة خصوصاً.

وقد علق تريفور كارلين الذي يعمل على جميع المستويات في الرياضة قائلاً أن لا أعذار مقبولة أمام رياضة السيارات لعدم تقديم الحل الأفضل.

وقد كتب كارلين على مدونة فريقه: "إن ردود الفعل على هذه الكارثة ليست بمستوى المأساة أبداً، وجميع ردود الفعل لإصلاح الوضع مثيرة للشفقة ومن الواضح أن كلامي وآرائي ستثير عاصفة من الانتقادات".

وأكمل: "إلا أنني كنت أتمنى لو كتبت هذا سابقاً قبل خسارة الصديق هنري والذي بقيت ذكراه معي لم تفارقني يوماً وأبقتني متخوفاً من الكارثة التالية. حيث دفعتني وفاة جاستن المؤسفة إلى كتابة هذا التعليق".

ثم تابع: "لا تكمن المشكلة الحقيقية في المال. فهذه الرياضة تنفق المليارات سنوياً، ولا بد من قدرتنا على إيجاد حلّ سريع تشارك فيه جميع الفرق والمصنعين كل حسب مقدرته".

وأضاف: "من المتوقع أن يعترض المهندسون كالعادة ويقدموا الحجج على عدم عمل هذه الحلول، ولكن علينا استثمار الوقت في إيجاد المزيد من الحلول بدلاً من الكلام عن المشاكل، وهذا ما سينقذ حياة الكثيرين".

واختتم: "أما بالنسبة لكمية الدراما في تصريحاتي، فلا أعتقد بصحة ذلك، إن الشعور الذي يتملكني هو شعور الأب الذي يحمل مسؤولية سلامة أبنائه وبناته الذين يقودون سيارات السباق كل يوم".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل