تحليل: لماذا يجب على روزبرغ شنّ هجوم معاكس

ندخل بداية من عطلة نهاية هذا الأسبوع في النصف الثاني من الموسم وهو الموعد المناسب لنيكو روزبرغ لتقديم التأدية التنافسيّة اللازمة إذا ما أراد الفوز بلقب هذا العام بحسب ما قاله تشارلز برادلي رئيس تحرير موقع «موتورسبورت.كوم».

سبا-فرانكورشان حلبة تتوسّط غابة الأردين في بلجيكا، حلبة كلاسيكيّة تحمل عبق تاريخ الفورمولا واحد ولعلّ أقربها ذلك الحادث الذي جمع ثنائي مرسيدس لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ في سباق العام الماضي.

"روزبرغ صدمني، روزبرغ صدمني !" صاح هاميلتون على الراديو منذ 12 شهراً.

هاميلتون كان ساخطاً وقال أنّه كان ضحيّة لمكيدة، تماماً كما اعتقد في موناكو، ووصل إلى حدّ القول بأنّ المعركة بينهما باتت مسألة حياة أو موت.

أمّا روزبرغ فقد كان ساخطاً هو الآخر، حيث غيّر الكثيرون من رأيهم بعد أن اعتقدوا أنّ ما حدث في موناكو في التجارب التأهيليّة كان مجرّد حادثٍ عرضيٍ وربّما كان "نيكو شريراً" في نهاية المطاف. وأكّدت ذلك صافرات الإستهجان التي تلقاها لدى صعوده على منصّة التتويج.

كانت تلك لحظة فاصلة، حيث سجّل هاميلتون خمسة انتصارات متتالية (بالرغم من أنّ روزبرغ خسر حظوظه بسبب المشكلة الغريبة في مقوده في سباق سنغافورة) ليتمكّن بذلك البريطاني من خطف لقبه العالمي الثاني في الفئة الأولى.

لويس قادرٌ على تحويل إحباطه من شيء سلبيٍ إلى إيجابيٍ لكنّ روزبرغ في المقابل بدى باهتا ومهتزاً، وكان كثير الأخطاء إلى حين بلوغ السباقين الأخيرين حيث استعاد عافيته.

الوقت المناسب لشنّ هجوم معاكس

بعد انتهاء العطلة الصيفيّة لهذا الموسم، سيكون من المهمّ في المعركة على البطولة أن لا يخسر روزبرغ المزيد من النقاط لصالح هاميلتون ويبدأ في قلب الأمور لصالحه.

بطبيعة الحال، لو لم يُثقب إطار روزبرغ الخلفي إثر تلامسه مع جناح دانيال ريكاردو في المجر لكان الوضع مختلفاً تماماً. وبدل التقدّم إلى صدارة ترتيب البطولة، يتخلّف الألماني الآن بـ21 نقطة.

إنّه بحاجة إلى تأدية مماثلة للتي أظهرها على حلبة إنترلاغوس في العام الماضي، حيث مارس الكثير من الضغط على هاميلتون لدفعه نحو ارتكاب الأخطاء.

أثبت روزبرغ أنّه يمتلك في جعبته ما يحتاجه لمقارعة هاميلتون، وهو الآن يتوجّه إلى مسار سبا-فرانكورشان لإظهار قدرته على التغلّب عليه.

الألماني تمكّن من خطف قطب الإنطلاق الأوّل في سباق العام الماضي متفوّقاً على غريمه هاميلتون بعشرين من الثانية قبل أن يتراجع عند الإنطلاقة إلى المركز الثالث.

عليه التعويل على نفسه فقط من أجل قلب الأمور لمصلحته، حيث قام هاميلتون بالكثير من الأخطاء في سباق المجر لكنّه رغم ذلك تمكّن من توسيع الفارق لصالحه.

هل يوجد منافس آخر؟

سيلعب الألماني سيباستيان فيتيل دوراً مهماً في هذا السباق، إثر فوزه الأخير في المجر، سيكون الألماني أكثر من استمتع بالعطلة الصيفيّة. بالإضافة إلى ذلك يتوجّب على زميله كيمي رايكونن القيام بعمل جيّدٍ لإرضاء مدير الفريق الذي منحه ثقته عبر تجديد عقده للموسم المقبل بدل التعاقد مع فالتيري بوتاس ونيكو هلكنبرغ.

دائماً ما يعيش كيمي أفضل أوقاته على حلبة سبا-فرانكورشان، لذلك سيكون أي خطأ يرتكبه ثنائي مرسيدس قاتلا كما حدث في المجر.

وفي حين تعدّ الحلبة متطلّبة للطاقة ما يجعل البعض يستبعد السيارات المزوّدة بمحرّكات رينو من دائرة المنافسة، إلاّ أنّ التركيبة الإنسيابيّة لسيارة ريد بُل في العام الماضي كانت سريعة على الخطوط المستقيمة وتمكّن دانيال ريكاردو من استغلالها لتحقيق فوزه المثير في أروقة الغابة البلجيكيّة.

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة بلجيكا الكبرى
حلبة سبا-فرانكورشان
قائمة السائقين كيمي رايكونن , لويس هاميلتون , نيكو روزبرغ , سيباستيان فيتيل
قائمة الفرق مرسيدس , فيراري
نوع المقالة تحليل